الأربعاء، 1 أبريل، 2009

سؤال للاخوة اللى عايشين فى كندا: هل حد جرب يشترى دش من مصر ويشتغل فى كندا ولا النظام مختلف؟ ولو فى أى خبرة بتركيب دش ( بدون اشتراك شهرى) أكون شاكر. rolleyes.gif


ايوة انا جربت و اشتريت واحد من مصر و منفعش هنا في كندا.
ايوة يوجد دش بدون اشتراك شهري و لكنه غير قانوني.


الف شكر على الجواب الاولانى لكن بخصوص عدم قانونية الدش اللى بدون إشتراك شهرى فهو قانونى وكل حاجة ويعلن عنه فى كل مكان لكن سؤالى إذا كان حد عنده فكرة عن أفضل الانواع وهل فى أنواع خاصة بالاقمار المختلفة لآن مش كل القنوات بتبث من قمر واحد وكده.


عندك حق انا جاوبت نصف اجابة السؤال الثاني فقط والاجابة الكاملة انه يوجد بالفعل دش من غير اشتراك شهري قانوني والقنوات العربي الموجودة فيه هي : العالم و العراق و السعودية و ليبيا و قطر و عمان و ابو ظبي و الاردن و الكويت والمغرب و الشارقة و السودان وسوريا و تونس و اليمن. ودول على قمر اسمه Telestar 5
كما يوجد دش من غير اشتراك ايضا و لكنه غير قانوني وهذا ما كنت اتحدث عنه في اجابتي لانه الاكثر انتشارا بين الناس اللي انا اعرفهم و دا بيجيب القنوات التالية:
الفضائية المصرية و ال ART و ال ART افلام و LBC و MBC و المستقبل و العربية و الجزيرة و أقرأ و ابوظبي و دبي و دبي الرياضية و دندنة و ميلودي و مزيكا و النيل للدراما. و دول على قمر اسمه EchoStar 61.5 ولكن طبعا اذا دفعت الاشتراك واشتريت الرسيفر بتاع الشركة بيبقى قانوني ومفيش مشكلة.
اما بالنسبة لافضل رسيفر فكل الناس بتشكر في ال Viewsat و دا يجيبلك القمرين ولكن ستحتاج الى طبقين او طبق بموتور. و بالتوفيق

الاثنين، 30 مارس، 2009

أخلاقيا المدارس لها ما لها و عليها ما عليها...


السلام عليكم و رحمة الله

أخلاقيا المدارس لها ما لها و عليها ما عليها...

طبعا فى البداية و للأنصاف نحن نتكلم عن مدارس فى كندا...بلد بأخلاق غربية...و عادات و تقاليد غيرنا خالص فلا ننتظر منها أن تكون راعية لأخلاق أمة محمد...و لكن هناك حد أدنى متفق عليه بين الناس جميعا...أعلاهم و أسفلهم...هذا ما نتوقعه منهم على الأكثر...بل نتوقع الأسوأ و اذا جاء الأحسن فهو خير و لله الحمد......

و نحن فى كل أمور حياتنا نأخذ الأحسن من كل شىء... نعمل على تقوية الوازع لدي أولادنا حتى تكون جبهتنا الداخلية هى خط المواجهة الأول لأى انحراف..

هذه مقدمة لابد منها حتى نكون منصفين...

طبعا المدارس هى انعكاس للمجتمع...

المجتمع مفتوح...
و الحرية الشخصية مقدسة...
و حرية الأعتقاد محترمة...

فتكون النتيجة....

حرية فى الملبس...
و حرية فى الدين...
و حرية فى الرأى..

و ذلك كله فى اطار حد أدنى من الأخلاقيات المتعارف عليها مجتمعيا...و قد تكون غير حدودنا الدنيا التى نشأنا عليه و ربينا أولادنا بها... لكن كل هذا يجمعه سور صلب من احترام الأخر...

اذا سلمنا بهذا الطرح...و نظرنا من هذا المنظور...ارتحنا و أرحنا...

هم غير ملزمين بأن أراهم كما أحب...و لكنى ملزم بأن أمنع عينى عما لا أحب...

فهمنا الفرق ؟

اذا مطلوب التعايش و ليس الانصهار....
نتفق فيما ارتضينا...و يعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا....
و فى البال دايما "لكم دينكم و لى دين"...

أغراضنا منهم معروفة و محددة سلفا...
أخذنا بأسباب الوقاية و أتقنا عملية التحصين...
و دافعنا عن فلذات اكبادنا بالمتابعة المستمرة
ثم انطلقنا فى معية "... فالله خير حافظا و هو أرحم الراحمين"....

لن تستطيع التغيير فى مجتمع راسخ الا بالقدوة الحسنة....و لنا فى المسلمين الأوائل خير مثال...



نعم قد نجد بعض الانحرافات الاخلاقية كما هى موجودة فى مجتماعاتنا... و لكن لا أدرى لماذا يصيبنا الهلع اذا كانت هذه الانحرافات فى كندا...؟؟

حصن ابنك بالاخلاق و توكل على الله....عرفه الصح من الخطأ و تابعه فى ذلك... و ذكره...و لا تمل من التكرار.... لن تكون خيرا من رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ خاطبه ربه " و أؤمر أهلك بالصلاة و اصطبر عليها..




اليوم - عذرا - سنخرج قليلا عن السياق الزمنى للقصة و ندخل مؤقتا للحديث عن أهم ما يميز كندا ..و هو موضوع التعليم...


حلقة اليوم شيقة جدا...و هى مهداة للسادة مسئولى وزارة التربية و التعليم.
blink.gif..يمكن يعرفوا ليه كندا أصبحت الأولى فى التعليم على العالم...و احنا مش على الخريطة أصلا...اذا كان الأمر يهمهم... whistling.gif

يشمل مصطلح الهاى سكول (4سنوات دراسية) يعنى الأطفال ابتداءا من الصف التاسع و حتى الصف الثانى عشر...

خلال هذه المرحلة يدرس الطالب 32 مادة مختلفة بواقع 8 مواد دراسية كل عام على حدة...

كل عام دراسى بيكون 2 سيمستر...يعنى 4 مواد فى كل سيمستر...

سهلة دى...؟

يختار الطالب المواد التى يحب أن يدرسها على مزاجه...و خد بالك من "يختار" دى...لأن ذلك بيتم حسب ميول الطالب و رغباته و تطلعاته المستقبلية...يعنى مثلا الطالب غير مجبر مثلا انه يدرس مادة التاريخ اذا كان ميوله فى الأخر أنه يدرس طب....ليه نعكنن عليه و على عيلته اذا كانت ميوله مش تاريخية...

يجلس الطالب فى أول أيام الدراسة مع مسئول أو مسئولة توزيع المواد الدراسية و يتم اختيار المواد المرغوبة بحرية تامة مع بعض النصائح اللطيفة من المسئول حول اختيارات الطالب و ماهية المواد التى سيدرسها حتى لا يفاجأ بمكونات فى المنهج غير متوافقة مع اسم المادة التى اختارها للدراسة...

و كمان مع معرفة رغبة الطالب فى المستقبل يتم مساعدته فى اختيار مواد أخرى قد تكون مكملة لأختياراته...

و هناك مواد كنا نظنها ترفيهية كمادة الألعاب الرياضية و الموسيقى و الدراما و الفنون....الا انها تعامل بنفس الجدية التى تعامل بها المواد الأخرى و لها نفس الدرجات فى التقييم النهائى....

و يبقى أن المطلوب من الطالب قضاء عدد معين من الساعات الدراسية فى كل مادة يختارها...و يتم تقييم الطالب بامتحانات دورية مع مراقبة شديدة لتقدمه فى المادة المختارة و استيعابه لها خلال كامل فترة الدراسة...و قد يتدخل مدرس المادة و ينصح بعدم ملائمة ميول الطالب لهذه المادة اذا لاحظ عدم قدرته على التجاوب...و ساعتها يتم اخطار الأهل و الطالب بذلك ليتم احتيار مادة أخرى بديلة....

أيضا من حق كل طالب بنفسه أن يغير فى اختياراته حسب قبوله للمادة بعد بدأ الدراسة...فقد يرى الطالب أن اختياره لم يكن دقيقا و أنه مش مرتاح للمادة...للمدرس ...لزملائه... للكرسى اللى قاعد عليه
laugh.gif....أى شىء .....فيكون من حقه تغيير هذه المادة فى الأيام الأولى للدراسة...

طبعا لكل مادة مدرس و فصل خاص لتدريس هذه المادة... و يتحرك الطلبة الى مكان الفصل وليس العكس ...يعنى الفصل و المدرس ثابتين و يقوم الطلبة بعد كل حصة بالذهاب الى مكان الحصة الجديدة...

لكل فصل طاقة استيعابية...يعنى لازم كل طالب يكون محضر المواد اللى حابب يدرسها و يحجز مكان بدرى قبل بدء العام الدراسى...

فى حالة الطلبة اللى حضروا متأخرين (زى حالاتنا)...فان الست المسئولة قامت بكل ود و تفهم لظروفنا كمهاجرين جدد بأن تم استثناءنا من ذلك و قام الأولاد باختيار المواد التى يرغبوا فى دراستها براحتهم...بل أكثر من ذلك ذهبت معنا بنفسها لكل مدرس تستأذنه (مش عايز أقول تؤمره) انه يقبل طلبة جداد عنده حتى لو كان استكفى...

ناس ذوق...ذوق...ذوق...

الفصل مساحته مهولة...و هناك حرية للطلبة فى الجلوس على طاولات متفرقة دائرية منتشرة فى مساحة مفتوحة...و يجلس الطلبة فى مجموعات نقاشية...تدار فيها المناقشات بحرية تامة....و يترك للطالب فيها المجال للتعبير عن أراؤه...و هى فى الوقت ذاته فرصة يقتنصها المدرس لوضع تقييم للطالب دون أن يشعر عن مدى فاعليته فى الصف و اشتراكه فى المناقشات و قدرته على الخلق و الابداع كذلك اعتماده على نفسه...

الفصول التى يكون بها جزء عملى فى الدراسة تحتوى على أحدث الأجهزة للتدريب و التطبيقات المختلفة...

طبعا ناهيك عن الفصول الخاصة بمهارات معينة...و المكتبة الكبيرة...و ورش العمل و المعامل و معامل الكمبيوتر.... و غرف الموسيقى...و المسرح...و الصالة المغطاة للألعاب الرياضية و هى بحجم ملعب كرة السلة....و المطعم..و المتحف...و صالة الكئوس و الدروع التى حصلت عليها فرق المدرسة...

المدارس هنا ليس لها سور ...سور ليه ؟ مافيش سور عشان مافيش حد حينط من عليه و يزوغ....ثم يزوغ يروح فين...عدم حضوره للفصل يسجل عليه و بالتالى يسقط تقييمه فى هذه المادة....و هو الخسران...

معظم المدارس محاطة بكمية خضرة غير عادية...مدرسة بنتى محاطة بملعب كرة قدم...و ملعب كرة قدم أمريكية...و 8 ملاعب تنس...

الحصة الواحدة مدتها 75 دقيقة...و يكون يوم الطالب عبارة عن أربع حصص بينهم فترة راحة و غذاء مدتها 75 دقيقة أيضا يمكن خلالها للطلبة الخروج من المدرسة حتى الى البيت و العودة.

يستلم كل طالب فى بداية الدراسة دولاب خاص به (لوكر) يضع فيه كل احتياجاته عشان مش لازم يشيل على ضهره شنطة كبيرة....و ياخد معاه فى البيت الحاجات فقط اللى يحتاجها لمراجعة مادة معينة أو عمل مشروع على الكمبيوتر أو ما شابه...

لا يوجد زى مدرسى معين...

كل ما سبق ذكره مجانى...ماعدا 5 دولار تمن القفل بتاع اللوكر و 25 دولار تمن الصور التى ستلتقط للطلبة خلال الدراسة و كارنيه المدرسة....استغلال فظيع..
laugh.gif

بمناسبة الصور...مسئولة المدرسة جاءت لتستأذن اذا كنا لا نمانع ان يظهر الأولاد فى الصور الجماعية خلال المباريات و المناسبات المختلفة التى يقوم التليفزيون و الصحف بتصويرها فى المدرسة...كوميديا و الله...

استكمالا لموضوع التعليم....

عند التقديم للمدرسة الابتدائية وحتى العام الدراسى التاسع لا يتم سؤال الطلبة عن سنوات دراستهم السابقة..... ولا يطلب منهم احضار شهادات تقييمهم عن أخر عام دراسى...فقط اثبات العنوان و انهم مقيمين شرعيين...و بعدين كل واحد على الفصل اللى يناسبه....

الطلبة فى العام التاسع لا يتم سؤالهم عن شهاداتهم السابقة...لكن العام التاسع هو أول عام فى الهاى سكول و لذلك يدخل تقييم الطالب فى العام التاسع فى تقييمه العام عن الأربع سنوات الخاصين بالهاى سكول و المؤهل لدخول الجامعة...

يتم تسليم الطالب كل احتياجاته...و لا يقوم ولى الأمر بشراء أى مستلزمات دراسية...

وبشرى للأمهات...مافيش تجليد كتب....
Laie.gif

ابتداءا من العام العاشر و ما يليه يتم السؤال عن تقارير تقييم الطالب عن أخر عام دراسى...و كذلك عدد ساعات الدراسة فى المواد التى درسها...و هذا التقرير يتم احضاره باللغة الانجليزية اذا كانت المدرسة انترناشيونال...و هو تقرير معروف لدى هذه المدارس...و اذا كان باللغة العربية يتم ترجمته...

للأسف لا أعرف معلومات عن المدارس العربية...

كل الطلبة المتقدمين للهاى سكول (9 – 12) يتم سؤالهم عن لغة بلد المنشأ و الدراسة...و اذا كانت هذه البلد غير ناطقة بالانجليزية كلغة أم (مثل حال أولادنا جميعا) فهؤلاء لابد من تقييم لغتهم الانجليزية أولا لتحديد ما اذا كانوا فى حاجة لتحسين اللغة أم لا حتى و لو كانوا خريجى مدارس انترناشيونال و كل دراستهم بالانجليزى .... وذلك يتم فى مدارس خاصة تدرس المواد نفسها و لكن بلغة أبسط و هو ما يطلق عليه :

E S L English as a Second Language


يتم تقييم الطلبة فى مكان خاص ..تحت اشراف مسئولة خاصة بهذ التقييم... يرسل الطالب أولا بموعد ..و هناك يتم اختباره على مدى ساعتين و نصف لتقييم مستواه فى كل مجالات اللغة (محادثة – قراءة – كتابة – استماع)
و هو اختبار ليس بالسهل...و بناءا على نتيجة الاختبار يتم تقييم الطالب حسب مستواه ابتداءا من

اقل تقييم
A
اعلى تقييم
E

و يتم قبول الطالب فى المدارس التى ليس بها فصول تحسين اللغة اذا كان تقييمه فقط
E

الطلبة ذوو التقييمات الأقل يتم ارسالهم الى مدارس بها فصول تحسين اللغة... و يمكن لهؤلاء الطلبة الانتقال الى المدارس الأعلى مستوى اذا كان تقييمهم فى أخر العام الدراسى مؤهلا لذلك...

فى النهاية يتم تقييم الطلبة عن الأربع سنوات بالكامل و هذا التقييم النهائى على أساسه يتم الالتحاق بالجامعة....

بس خلاص...

تحياتى

 

الحقيقة فكرت كتير .. ماذا اكتب لو تحدثت عن تورنتو

أنا تقريبا كتبت كل ما أعرفه في المداخلات السابقة

لذلك .. ستكون هذه المداخلة هي تجميع لما سبق
منها تركيز المعلومات في مداخلة واحدة يسهل الرجوع اليها
ومنها إعادة لمن فاته الموضوع من البداية

طبعا حديثي سيكون مفيد لمن هو في مرحلة الاستاذ الفاضل اسامه
يعني المشوار وصل لنهايته تقريبا
وسنحتفل بوصوله الى كندا قريبا

دخل في التفاصيل

أنت الان وصلت بسلامة الله إلى كندا
النصيحة المبدئية أن تأتي إلى كندا بمفردك في البداية
هذا يقلل مصاريفك في فترة البداية حتى تستقر بك الأمور وتجد عمل ثابت
ثم ترسل للزوجة والاطفال أن يلحقوا بك بسهولة ويسر
تريد أن تسكن .. بسيطة..
الكثير من أصحاب البيوت يؤجرون غرفاً في بيوتهم بأسعار معقولة
350-450 دولار للغرفة الواحدة شهرياً
والكثير منهم يطلب منك الشهر الأول والأخير فقط
وبالتالي يمكنك تركه بعد شهرين لو استقرت بك الأمور من ناحية العمل والوظيفة

كما يمكنك أن تحجز قبل وصولك في بيت شباب مثل هذا بسعر معقول
http://www.canadianalodging.com/
وستجد أن الأسعار تتفاوت بحسب الفترة من السنة ونوع الغرفة
25 $ للسرير في غرفة مشتركة – 70$ في غرفة مفردة

ويمكنك استعراض موتيلات أخرى في هذا الموقع
http://www.tripadvisor.com/ShowUserReviews...to_Ontario.html

ولكنك ستحتاج إلى خريطة تورنتو التي لا يستغنى عنها كل قادم
وهي خريطة يتم شراؤها من أي مكتبة
وستجد خريطة تفاعلية في هذا الموقع
http://www.4torontoinfo.com/maps/toronto.asp
واليك موقع آخر
http://www.lonelyplanet.com/mapshells/nort...nto/toronto.htm

أما خريطة المواصلات فتحصل عليها مجاناً من أي محطة مترو Subway

وبعدما تستقر بك الأمور، ستبدأ في البحث عن سكن مستمر
اختر سكن يكون قريب من مدارس أولادك ومن الأسواق و خطوط المواصلات وفي مكان متوسط البعد من مكان عملك. والسكن قد يكون استئجار:- طابق في منزل / شقة في عمارة (Condo) 
وللبحث عن السكن، طالع مجلات (مجانية) ستجدها في هذا الصندوق الموجود في كل شارع وكل ناصية وكل محطة مترو.

من تلك المجلات :-
Renters news .. وإليك موقعها على الشبكة
http://www.rentersnews.ca/
حدد أولاً المنطقة ثم عدد الغرف ثم السعر الذي تريده.

أو تجول في هذا الموقع المفيد في الإيجار لتشاهد صور الشقة المعروضة
http://www.viewit.ca/vwhome.asp
حدد أولاً المنطقة ثم عدد الغرف ثم السعر الذي تريده.

نسيت أن أطلب منك قبل سفرك أن تتجول في هذا الموقع الهام جداً
http://www.settlement.org/index.asp

وفيه ستجد معلومات ضخمة عن كل ما تسأل عنه حول كندا
وهو من أهم مصادر المعلومات لي شخصيا حتى اليوم
وكذلك، هذا هو موقع مجلس مدينة تورنتو
وهو يعد بحق من أجمل المواقع وأوفرها في المعلومات حول حياتك في المدينة
http://www.city.toronto.on.ca/index.htm

وكذلك هذا الموقع الحكومي الذي يعرفك كافة حقوقك، وما تستحقه من مساعدات حكومية
http://canadabenefits.gc.ca/faechome.jsp?lang=en


أنت الآن وصلت بسلامة الله
وسكنت أيضاً، سواء سكن مؤقت في هوستل أو سكن دائم بالإيجار
جميل جداً ..
لاحظ انه يمكنك أن تفرش منزلك بأشياء مستعملة في البداية
وذلك عن طريق تتبع أي إعلان عن (Garage Sale) وستجد الناس تقوم بلصقه على أعمدة النور..
ويكون يومي السبت والأحد فقط. ولو ذهبت اليه مبكراً، قد تشتري أشياء رائعه بأسعار زهيدة.
كذلك
يمكن التجول في محلات الأشياء المستعملة، مثل Value Village 
http://www.valuevillage.com/main/
ومثل Thrift Store، ومثل محلات Salvation Army ، وكذلك تقوم بعض الكنائس بعمل Garage Sale لبيع الكثير من الأدوات في حالة رائعة

ويمكنك زيارة محلات مثل IKEA
http://www.ikea.com/ms/en_CA/

عظيم جداً ..
الآن ..
هناك مجموعة من الأوراق الهامة الواجب عليك إنجازها 
نبدأ بكارت التأمين الصحي (Health Card)
وهو يسمى هنا في كندا باسم OHIP Card "Ontario Health Insurance Plan"

ستذهب إلى العنوان التالي، ومعك الأوراق التالية:
جواز سفرك - كارت ال PR - وكذلك (Landing paper) وهي تلك الورقة الكربونية التي سيسلموناه لك في المطار وهي هامة جدا فاحرص عليها - واثبات لعنوانك "مثال ذلك عقد الإيجار"

ولمزيد من المعلومات، إليك المعلومات من موقع وزارة الصحة
http://www.health.gov.on.ca/english/public...ohipfaq_dt.html
أرجو أن تنهي هذه الخطوة في أسرع وقت
حيث أنك ستنتظر فترة 3 شهور كاملة قبل أن تستلم كارت ال OHIP
في خلال تلك الفترة، فالرعاية الصحية هي مسؤوليتك الشخصية وستدفع قيمة الكشف عليك في كل مرة تحتاج إلى زيارة الطبيب، فانتبه إلى ذلك.

س: ماذا لو ضاع منك كارت الـ OHIP ؟
عند ضياع الكارت اتصل على هاتف 1 800 268-1154 و أعطيهم رقم الكارت الضائع
فسوف يقومون بإرسال بديل له على عنوانك البريدي وعندما تستلمه قم بإتلاف القديم لو وجدته لأنه قد تم إلغاؤه ولا يمكن التعامل به.
وكذلك عندما تغير عنوانك .. أرسل خطاب بصورة الكارت وفيه العنوان الجديد
PO box 9000
Kingston on
K7L 5A9

لاحظ أن تأشيرة دخولك لكندا أضحت بلا قيمة، حيث أنهم سيرسلون لك كارت الإقامة واسمه هنا PR كاردPermanent Resident وسنختصر التسمية إلى PR حيث أنها هي الشائعة هنا. وهذا الكارت هو الذي ستستخدمه عند خروجك ودخولك إلى كندا في المستقبل وحتى تحصل على الجنسية وجواز السفر الكندي بعد ثلاث سنوات باذن الله.
وكارت ال PR هذا هو بمثابة إثبات شخصية "photo ID" هام لك فلا تفرط فيه واحرص عليه. 

س: ماذا لو فقدت كارت ال PR ؟
اتصل بهذا الرقم بسرعة 888 242 2100
واتبع التعليمات بدقة، لاستخراج كارت بديل (هذا سيكلفك صور شخصية ومبلغ 50$)

الآن سنستخرج أهم كارت، وهو الرقم القومي (Social Insurance Card)
واسمه المختصر هو SIN Card
كل ماعليك هو الذهاب إلى أي من مراكز (HRDC) ومعك الأوراق التالية:
جواز سفرك - كارت ال PR - وكذلك (Landing paper) وهي تلك الورقة الكربونية التي استلمتها في المطار وهي هامة جدا فاحرص عليها - واثبات لعنوانك "مثال ذلك عقد الإيجار"

س: ماذا لو فقدت كارت ال SIN ؟
اتصل بهذا الرقم بسرعة 800-206-7218
واتبع التعليمات بدقة، لاستخراج كارت بديل (هذا سيكلفك صور شخصية ومبلغ 50$)

وكالعادة، سوف تستلم هذا الكارت في بريدك، كندا تعتمد على البريد في كل شيء تقريبا، وهو من مظاهر تقدم الدول، فالدولة التي لديها نظام بريدي ثابت وقوي وفعال، هي دولة يتم فيها تبادل الرسائل بين عناصر الهرم الإداري بسرعة وكفاءة.
http://www.canadapost.ca/tools/pg/sitemap/default-e.asp

أحرص على هذا الكارت جداً، ولا تعط رقم الـ SIN الخاص بك لأي إنسان سوى: مكان عملك أو البنك، فقط لاغير، ولاتعطه لأي إنسان آخر فينتحل شخصيتك و يلحق بك الضرر.
الأفضل أن تترك كارت الـ SIN وكذلك الـ PR في المنزل في مكان آمن

الآن يمكنك أن تفتح حساب في البنك
اذهب إلى أي بنك في البلد تختار، وكلهم يقدمون خدمات متشابهة على أعلى مستوى، مثال:
TD bank/Scotia bank/CBC bank/PC bank/HSBC bank
http://www.scotiabank.com/cda/index/0,,LIDen_SID19,00.html

لابد أن يكون معك الأوراق التالية:
جواز سفرك - كارت ال PR - وكذلك (Landing paper) وهي تلك الورقة الكربونية التي استلمتها في المطار وهي هامة جدا فاحرص عليها - واثبات لعنوانك "مثال ذلك عقد الإيجار"
وتفتح حساب في فترة دقائق، و سيصل في بريدك كارت ال ATM
ويمكنك بعد بضعة شهور أن تقدم طلب للحصول على فيزا VISA كارت بسهولة

س: ماذا لو فقدت كارت ال VISA ؟
اتصل بهذه الأرقام بسرعة وبدون تأخير
واتبع التعليمات بدقة، لابد من إلغاء الكارت القديم قبل أن يسيء أحدهم استخدامه
Trans union 1 800 663 9980
Aqua Fax 1 800 465 7166 
18773232598 - 5144932598

ويمكن طول الوقت الاتصال بالبوليس ليساعدك في أية خدمة أو معلومة تريدها
416 808 2222
أو الاتصال برقم 911 في أي وقت ومن كل مكان في حالة الطواريء والضرورة القصوى

الآن بعد حصولك على تلك الكروت الهامة جداً في حياتك في كندا
قد تجد نفسك تحتاج مساعدة للتكيف مع البلد الجديد
لا بأس
تتولى "مراكز رعاية القادمين الجددYMCA Newcomers Information Center " تقديم الخدمات والدعم اللازم لكل من يحتاج أية مساعدة ليتمكن من التأقلم مع حياته الجديدة في كندا.
وتلك المساعدة تبدأ من المساعدة في اختيار السكن ، إختيار طبيب العائلة ، ملء استمارات التقديم للجهات الرسمية المختلفة، إلى غير ذلك من خدمات.
ويمكنك أن تتوجه مباشرة (بدون ميعاد سابق) إلى أقرب مركز (YMCA) من محل سكنك، وهناك سيقوم متخصصون باستقبالك وتسهيل حصولك على كل ماتريده من دعم ومشورة ونصيحة. والموقع التالي يحدد لك مهام هذه المراكز وأين تقع في مدينة تورونتو
www.ymcatoronto.org
ولعل من أهم الخدمات ، تقديم دورات "مجانية" لتعليم اللغة الإنجليزية أو تطوير مستوى ومهارة إتقان اللغة لديك. والبداية تكون بإجراء اختبار لتحديد مستواك في إجادة اللغة (قراءة وكتابة وتحدثاً واستماع) ثم يتم توجيهك إلى مستوى البرنامج الدراسي المناسب لقدراتك.
ولاجتياز اختبار تحديد المستوى، يمكنك الاتصال على الرقم (5462-925-416) لتحديد موعد امتحانك، مع مراعاة أن تصطحب معك الأوراق التالية:
جواز سفرك - كارت ال PR- وكذلك (Landing paper) وهي تلك الورقة الكربونية التي استلمتها في المطار وهي هامة جدا فاحرص عليها - واثبات لعنوانك "مثال ذلك عقد الإيجار"

نبدأ رحلة البحث عن عمل ؟ موافق
ما رأيك بجولة في هذه المواقع الهامة جداً للبحث عن عمل في كندا
http://www.workopolis.com/index.html

لاحظ أنه من الخطوات الفعالة جداً
أن تذهب بنفسك إلى وكالات التوظيف التي تجدها في الموقع
وهناك ستجد منهم كل مساعدة ممكنة وبدون أن تدفع مقابل مادي، حيث أنهم يحصلون على مقابل من أصحاب الأعمال والشركات وليس من الموظف.

واليك موقع حكومي رائع جداً
http://jb-ge.hrdc-drhc.gc.ca/Search_en.asp
وموقع آخر
http://monster.ca/
وهذا الموقع
http://ca.hotjobs.yahoo.com/

هذا بخلاف وجود جرائد مجانية في الصندوق الذي رأيناه في المداخلة السابقة (ولكن لونه أزرق) في كافة نواصي الشوارع الكبيرة ومحطات المترو.

كذلك يوجد مراكز حكومية تساعدك في البحث عن عمل، وفي بناء CVسيرة ذاتية (Curriculum Vitae) تناسب متطلبات أصحاب الأعمال في شمال أمريكا.
مثال ذلك..
مركز حكومي هام جداً ستجد فيه دورات مجانية في اللغة وفي مجالات أخرى بأسعار رمزية جداً
http://www.skillsforchange.org/

وانا الحقيقة اريد أن يعرف القادمين الجدد بعض حقوقهم الهامة
مثل انه يجوز لك التقديم على سكن مدعوم من الدولة
في حالة كونك صاحب اسرة ذات دخل منخفض
(يساوي 22500 $ سنوياً في اونتاريو)
واليك العنوان
http://www.housingconnections.ca/

وهذا من أهم الاجراءات التي يجب ان تنتهي منها بمجرد وصولك
لان طابور الانتظار طويل وقد يستغرق سنوات
لكن عندما يأتي دورك ستحصل على سكن تدفع انت 30% فقط من ايجاره والباقي تدفعه الدولة 

اذن ادخل الموقع السابق 
(او اذهب لهم بنفسك في العنوان .. أو اتصل بهم هاتفياً
176 Elm St., Toronto, Ontario, M5T 3M4 
Automated telephone system: (416) 981-6111 Fax: (416) 981-6112
Resource Centre hours: Monday, Wednesday, Thursday, Friday: 8:30-4:30 Tuesday: 2:00-5:00 
Phone representatives are available: Monday, Wednesday, Thursday, Friday: 9:00-12:00, 2:00-4:00 Tuesday: 2:00-5:00 )

وبعدما تحدد الاماكن التي تريد السكن فيها (اختر اماكن كثيرة ليكون لك اولوية)
قم بملء الاستمارة .. كل هذا مجاني !!

كذلك أود الحديث عن دعم الدواء
فأنت تعرف ان اهم ميزات كندا هي الضمان الصحي
وكارت الضمان الصحي يجعل زيارة أي طبيب مجانية (عدى الاسنان والعيون)
وكذلك اجراء أي عملية جراحية – لا قدر الله تعالى-
ولكن الدواء تشتريه من مالك الخاص
وهناك طريقة تجعل الدولة تدعم لك الدواء فتدفع انت منه نسبة قد لا تجاوز 15% من سعره
وهذا الدعم للاسر اصحاب الدخول الضعيفة
وهو شيء مفيد طبعا في حالة ان هناك شخص مصاب مثلا بالسكر أو مرض يحتاج تكرار الدواء بشكل دوري
كيف تحصل على دعم الدواء ؟
اذهب إلى أي صيدلية في الشارع واطلب من الصيدلي نموذج (form TRILLIUM)
اقرأ التعليمات جيدأ والشروط (هناك مبلغ سنوي مقطوع قد يساوي 240 $)
قم بملء الاستمارة وارسلها بالبريد

التعليم في كندا
أولاً: 
الحضانة (Child Care) هي مرحلة تبدأ منذ الولادة وتستمر حتى يبلغ الطفل (4) أربعة سنوات. ويمكنك إيداع أطفالك في الحضانات المنتشرة داخل مباني المدارس الحكومية وخارجها نظير مبلغ شهري. 
ملحوظة:
دائما هناك حضانة مجانية داخل المدارس الحكومية ويشترط ان تتواجد مع طفلك في الفصل طوال الوقت
وهي تقبل الاطفال في سن مبكرة

أما عن الحضانة بأجر
فهناك فترات مختلفة للحضانة، فيمكنك إيداع طفلك من الساعة الثامنة مثلا وحتى الثانية عشرة أو الثالثة ظهراً، كما يمكن لأطفال أكبر عمراً أن ينضموا للحضانة بعد انتهاء اليوم الدراسي (في حالة عمل الأبوين لفترة تمتد منذ التاسعة صباحاً وحتى الخامسة عصراً مثلا) ، وكل ذلك بحسب الاتفاق بينك وبين إدارة الحضانة.
و تشرف الدولة على طريقة عمل تلك الحضانات والتزامها بالشروط والمعايير واللوائح المنظمة لعملها وطريقة أدائها لوظيفتها.
في حال كون اسرتك ذات دخل قليل، يمكن للدولة أن تتحمل نصيب من مصاريف تلك الحضانة (قد يصل إلى 50% وقد تدفع الدولة 100% من المصاريف بحسب حالة الاسرة ودخلها). وعندها يجب عليك ملء الاستمارة الخاصة بذلك والتي تجدها في الموقع التالي
http://www.city.toronto.on.ca/children/subsidy.htm#apply

وهو موقع مجلس مدينة تورنتو، وستجد فيه كافة الطلبات وشروط التأهل لتلك المساعدة الحكومية

ثانياً: رياض الأطفال (Kinder Gratin)
عندما يصل الطفل لعامه الرابع يصبح مؤهلاً لدخول مرحلة رياض الأطفال لمدة سنتين. وهي مرحلة تمهيدية لانتظامه في المدرسة، وفيها يتعود الطفل النظام ومشاركة الآخرين وتنمية مهارات التفكير والكلام واكتساب مفردات اللغة والتفاعل مع الآخرين. في كثير من المدارس الحكومية الابتدائية ستجد أنه ملحق في نفس مبنى المدرسة فصلين لرياض الأطفال (Kg1 – Kg2)

ثالثاً : ثلاث مراحل وهي : - المرحلة الابتدائية (Alimentary)
المرحلة الإعدادية – المتوسطة – (Medium)
المرحلة الثانوية – البكالوريا – (High School)

والجهة الحكومية القائمة على رعاية وإدارة وتنظيم تلك المراحل التعليمية الثلاث في مدينة تورنتو- هي (Toronto District School Board)
http://www.tdsb.on.ca/home.asp

وفي هذا الموقع ستجد كل ماتريد أن تعرفه عن المدارس بأنواعها ونبذة عن كل مدرسة (كل مدرسة لها موقع خاص!!!) وعنوانها ومسؤول الاتصال في كل مدرسة وكيفية التقديم لأطفالك والتعريف بالمطلوب من أوراق.

تسجيل طفلك بالمدرسة :
أنت اخترت مدرسة قريبة من مكان إقامتك وسكنك ومناسبة لأعمار أطفالك ، عظيم ، الآن مطلوب منك بعض الأوراق لإنهاء إجراءات تسجيل وتقييد الأطفال بتلك المدرسة، وتلك الأوراق الرسمية تتمثل في :-
· 2 اثبت محل الإقامة (2 Proof of Address) مثال : خطاب من البنك ، عقد الإيجار
· 2 بطاقة تعريف تحمل صورتك (2 pieces of Photo ID) مثال : 

 

استفسارات الهجرة إلى كندا

 

ترد  بشكل مستمر بعض الأسئلة الهامة والاستفسارات حول الهجرة إلى كندا ومن هذه الأسئلة :

 

1. ما هي الفئات المختلفة التي يمكن من خلالها الهجرة إلى كندا ؟

طبقا لقانون الهجرة الكندي فأن الفئات التي يمكن لها الحصول على تأشيرة الهجرة هي:
 

أولا:الهجرة العائلية Family Class Category 
يسمح قانون الهجرة الكندي للكنديين والمقيمين الدائمين بكندا بكفالة أقاربهم الراغبين في الهجرة إلى كندا وقد حدد قانون الهجرة الأقارب المسموح لهم بالهجرة طبقا لهذه الفئة وهم :

  • الزوجة أو الزوج.

  • الأبناء (تحت 19سنه أو من هم فوق هذا السن ولكن مازالوا معتمدين بالكامل على الأباء بسبب أنهم مازالوا في مراحل التعليم المختلفة أو أسباب أخرى كالإعاقة ويشترط ألا يكون الأبناء في هذه الحال متزوجون.)

  • الأب ،الأم

  • الجد ،الجدة.

  • الأخ، الأخت، أبن الأخ أو أبن الأخت، بنت الأخ أو الأخت .

  • الأحفاد (تحت سن 19 سنة إذا كان يتيماً و غير متزوج)

وكذا يشترط القانون الكندي توافر حد أدنى من القدرة المالية في الكندي أو المقيم الدائم بكندا الذي يرغب فاستقدام أقاربه للهجرة تحت هذه الفئة 
 

ثانياً: هجرة أصحاب المؤهلات العليا / الفنيين / و المهنيين (Independent category ):
و هذه الفئة هي أكبر نسبة في أعداد المهاجرين إلى كندا حيث يشجع القانون الكندي أصحاب المؤهلات العليا (البكالوريوس / الليسانس / الماجستير / الدكتوراه ) و كذا العمالة الفنية ذات الخبرة على الهجرة إلى كندا و ذلك لحاجة سوق العمل في كندا إلى خبراتهم و مؤهلاتهم و تخضع هذه الفئة إلى نظام اختيار يعتمد على عدد النقاط التي يحصل عليها المتقدم فيما يلي:

  • مستوى التعليم

  • الخبرة

  • اللغة الإنجليزية / الفرنسية

  • السن

  • مدى القدرة على التكييف مع الحياة في كندا .

  • مدى إمكانية توافر عرض عمل للمتقدم في كندا .

و يمكن للمتقدم للهجرة تحت هذا البند معرفة مدى إمكانية توافر الشروط الخاصة بالهجرة في طلبه عن طريق ملأ استمارة الطلب الخاصة بهجرة هذه الفئة Free assessment على هذا الموقع حيث يصلك الرد في خلال 24 ساعة في حالة قبول طلبك و مطابقة شروط الهجرة عليه 
 

 ج - فئة رجال الأعمال:

يجب أن يكون صاحب الطلب قد جمع ثروته بطريقة  تجارية  شرعية . سوف يزود موظف الهجرة بالوسائل اللازمة للتدقيق في كيفية جمع هذه الثروة والتأكد من صحتها .

لدى كندا ثقافة اقتصادية قوية . وإذا كان لديك الخبرة في مجال الاستثمار أو إدارة شركة أو مشروع خاص بك ، يمكنك أن تتأهل للقدوم إلى كندا كرجل أعمال .  التغييرات التي أدخلت على فئة المستثمرين تسمح للمتقدين بالتأهل أن لديهم خبرة إدارية إذا كانوا قد ترئسوا على خمسة موظفين وما فوق . كما أن بندا شرط الحصول على "خبرة عملية" قد أدخل على معنى صاحب عمل .

 

وتنقسم هذه الفئة إلى ثلاثة أنواع:

المستثمرون Investors:

و هم الأشخاص الذي يمكنهم استثمار مبلغ 400,000 دولار كندي مع الحكومة الكندية (و يعاد إليه كامل المبلغ بدون فوائد بعد انتهاء مدة الاستثمار) .و حتى يقبل الشخص بصفته مستثمراً يجب أن تتوفر لديه الخبرة بإدارة الأعمال وأن يبرهن بأنه يملك أعمالاً يديرها في بلده، وأن يستثمر في مشروع موافق عليه بقرار من الحكومة الفدرالية لكندا .وتقوم   المقاطعات والمناطق تؤمن هذه الاستثمارات ضد الخسارة.

 

 المهاجرون أصحاب المشاريع / المديرون التنفيذيون Entrepreneurs :

 يجب على طالب الهجرة من هذه الفئة تأسيس أو شراء مشاريع في كندا، وليس محدداً بمبلغ معين يختلف من عمل لعمل، ولكنه يجب أن يكفي هذا المبلغ دائماً لتأسيس عمل لمدة  سنتين على الأقل من وصول المهاجر. ولا بد من خلق "إنشاء"  وظيفة لموظف كندي أو مقيم دائم في كندا إ إضافة إلى توظيف المهاجر وصاحب العمل أو أفراد عائلته. ويجب على المهاجر من هذه الفئة أن يحقق استمرار تلك المعطيات طيلة مدة سنتين من تاريخ دخوله كندا لإزالة شرط الفيزا لهذه الفئة .و يشترط في هذه الفئة توافر خبرة في إدارة الأعمال سواء الأعمال الحرة / أو خبرة في الإدارة مديرين تنفيذيين في قطاعات الأعمال المختلفة مع تأسيس أو شراء Business في كندا في خلال فترة محدودة من هجرته إلى كندا على أن يتولى إدارة هذا العمل و يمكن توفير وظيفة جديدة أو أكثر من خلال هذا العمل . 

المهاجرون الذين يعملون لحسابهم الخاص/  الأعمال الحرة Self-employed

يجب على هؤلاء المهاجرين أن يكونوا قادرين على تأسيس أعمالهم الخاصة بهم في كندا، بحيث تؤمن لهم هذه الأعمال عملاً مستقراً في كندا .و قد تم تقليص هذه الفئة طبقاً للقانون الجديد بدرجات متفاوتة .

2. كيف يمكنني التأكد من مدى إمكانية هجرتي إلى كندا و انطباق الشروط الخاصة بالهجرة على حالتي ؟

في حالة رغبتك في الهجرة إلى كندا يمكنك ملأ استمارة التقييم المجاني الموجودة على هذا الموقع Free Assessment و التي تم تصميمها بحيث يمكننا من خلالها عمل تقييم كامل للمتقدم و مدى انطباق شروط الهجرة عليه و على طلبه و عادة يتم الرد علىالمؤهلين  في خلال 3 أيام  وهذا التقييم يتم مجاناً و في حالة رغبة الشخص الذي تم تقييم طلبة (وانطباق شروط الهجرة عليه) في البدء في إجراءات الهجرة من خلال شركتنا فأنه يتم تحويل طلبه إلى  استشاري الهجرة  بالشركة و الذي يتولى إرشاده و تزويده بكافة المعلومات اللازمة لبدء إجراءات الهجرة و يقوم بمتابعة طلبه حتى حصوله على تأشيرة الهجرة و كذا ترتيب الإجراءات اللازمة لوصول الشخص و أسرته إلى كندا (الاستقبال بالمطار / السكن / البحث عن عمل / التعريف بالمدينة التي سيستقر بها المهاجر / أماكن التسوق / المدارس / أماكن العبادة) أن الشركة حريصة كل الحرص علىاتخاذ كافة الإجراءات اللازمة لتوفير الجهد و الوقت و المال حتى الاستقرار بشكل دائم في كندا .
كما أننا لا نقبل أي طلبات نرى فيها عدم توافر شروط الهجرة في الشخص المتقدم بشكل كامل و ذلك حرصاً على وقت المتقدم و الشركة .

 

3. هل يتم إجراء مقابلة للمتقدم للهجرة في السفارة الكندية ؟
عادةً يتم في مرحلة معينة بعد استلام وزارة الهجرة الكندية طلب الهجرة و تحديد رقم الملف الخاص بالشخص و المراجعة الأولية لبياناته ثم يحدد موعد لإجراء مقابلة للشخص المتقدم للهجرة بالسفارة – القنصلية الكندية لتأكد من مدى دقة البيانات و مدى رغبة الشخص في الهجرة إلا أنه في عدد غير قليل من الطلبات يتم قبول الطلب بدون أي مقابلة شخصية و الأمر يرجع في ذلك لتقييم موظفي وزارة الهجرة الكندية .

 

4. هل هناك أي مزايا لوجود أقارب مقيمين في كندا للشخص الراغب في الهجرة؟

نعم ، إن وجود أقارب من الدرجة الأولى (الزوج / الزوجة – الأخ / الأخت – العم / العمة – الخال / الخالة – الأب / الأم – الجد / الجدة – أبن الأخ / ابنة الأخ / أبن الأخت / ابنة الأخت) للراغب في الهجرة إلى كندا يساعده على الحصول على خمس نقاط في نظام الاختيار الخاص بالمهاجرين من فئة المؤهلات العليا و الفنيين و تدعم طلبك في الهجرة

 

5. هل يطلب مني عمل كشف طبي من ضمن إجراءات الهجرة إلى كندا ؟

نعم ، بعد القبول الأولي لطلب الهجرة يصدر للمتقدم للهجرة إلى كندا استمارات كشف طبي ليقوم بعمل كشف طبي له و لأسرته من خلال عدد من الأطباء المعتمدين لدى السفارة الكندية .

 

6. هل يطلب من المتقدم للهجرة إلى كندا عمل شهادة من الشرطة أو صحيفة الحالة الجنائية أو  فيش و تشبيه ؟

نعم ، يطلب من المتقدم للهجرة عمل فيش و تشبيه police clearance .


7. ما هي مدة صلاحية تأشيرة الهجرة بعد الحصول عليها ؟

عادة تكون التأشيرة صالحة لمدة سنة من تاريخ عمل الكشف الطبي (مدة صلاحية الكشف الطبي) . و يجب على المهاجر في خلال هذه المدة السفر إلى كندا .

 

8. ما هي الدول التي لا يحتاج رعاياها إلى تأشيرة لزيارة كندا ؟

هذه الدول هي : 
النمسا / استراليا / البهاما / بلجيكا / بوتسوانا / كوستريكا / قبرص / الدنمرك / فنلندا / فرنسا / ألمانيا / اليونان / أيسلندا / أيرلندا / اليابان / لوكسمبورج / مالطا / المكسيك / موناكو / نامبيا / هولندا / نيوزلندا / النرويج / البرتغال / كوريا الجنوبية / سان مارينو / سنغافورة / أسبانيا / سويسرا / السويد / سلوفانيا / الولايات المتحدة الأمريكية / بريطانيا و رعاياها في العديد من المناطق التابعة لها .

 

9. هل يمكن الحصول على عناوين المنظمات التي تقوم بمساعدة المهاجرين الجدد إلى كندا ؟ 
هناك العديد من المنظمات في كافة أنحاء كندا تتولى بأشراف حكومي مساعدة المهاجرين الجدد إلى كندا.

 

10. هل يمكن إعطائي نبذة عن برنامج تعلم اللغات للمهاجرين الجدد في كندا؟
برامج تعليم اللغات الرسمية (الإنجليزية / الفرنسية ) موجودة في كافة أنحاء كندا و مواعيدها أيضاً متنوعة بحيث يمكن التعلم في الفترات الصباحية كدراسة كاملة طوال الأسبوع أو لبعض الوقت في الفترات المسائية بحيث تتلاءم مع كافة الأوقات و هذه البرامج متاحة و بأسعار رمزية لكافة أفراد الأسرة و تحت إشراف الحكومة الكندية .

 

11. هل يمكنني زيارة كندا أثناء إجراءات طلب الهجرة و قبل قبولي كمهاجر إلى كندا ؟

عادة يتم تشجيع رجال الأعمال على زيارة كندا قبل القبول النهائي لطلب الهجرة وذلك لمعرفة إمكانية الاستثمار في كندا . و لا يوجد تعارض بين زيارة كندا للسياحة و إجراءات الهجرة بشرط توافر الإمكانيات المادية و اقتناع الهجرة الكندية بأن الشخص يرغب في زيارة كندا لمدة محددة و لسبب محدد و لا ينوي الإقامة الدائمة بكندا قبل حصوله على تأشيرة الهجرة .

 

12. هل يشترط قانون الهجرة الكندي توافر مبلغ مالي محدد ضمن إجراءات الهجرة ؟ 
يشترط قانون الهجرة الكندي أن يثبت امتلاك مبلغ مالي معين حسب عدد أفراد الأسرة المهاجرة إلى كندا و ذلك ضمن إجراءات الهجرة إلى كندا و هذه المبالغ موضحة فيما يلي :

 

حجم الأسرة

المبلغ المطلوب إثباته

شخص واحد

9186 دولار كندي

شخصين

11482 دولار كندي

أشخاص 3

14280 دولار كندي

أشخاص 4

17286 دولار كندي

أشخاص 5

19323 دولار كندي

أشخاص 6

21360 دولار كندي

أشخاص 7

23397 دولار كندي

 

13. ما هي المدة التي تستغرقها عادة إجراءات الهجرة إلى كندا ؟

المدة التي تستغرقها عادة إجراءات الهجرة إلى كندا تتراوح بين سنة  إلى 3 سنوات و هي تتوقف على العديد من العوامل منها المنطقة الجغرافية التابع لها الطالب وحالة طالب الهجرة نفسه .

 

14. زوجتي لا تقيم معي في نفس البلد هل يمكنها عمل الكشف الطبي المطلوب في البلد الذي نقيم فيه ؟

نعم ، يمكن إتمام الكشف الطبي في أي بلد في العالم لدى الأطباء المعتمدين من وزارة الهجرة الكندية و يمكننا تزويدك بقائمة بأسماء و عناوين هؤلاء الأطباء .

 

15. هل يمكن إعطائي معلومات أكثر عن الخبرة المهنية المطلوبة للهجرة الكندية؟ 
الحد الأدنى للخبرة المطلوبة للتقدم للهجرة هو سنة علماً بأن وجود أربع سنوات خبرة لدى المتقدم تعطيه الدرجة الكاملة (الحد الأقصى على الخبرة ) . 
و يجب أن تكون الخبرة في نقس مجال التعليم و المؤهل لشخص المتقدم .

 

16. هل يمكن إعطائي معلومات عن شرط اللغة ؟
يطلب من الشخص المتقدم للهجرة تقديم ما يؤكد مستوي إجادة اللغة المذكورة في طلبه للهجرة (اللغة الإنجليزية / الفرنسية ) . يمكنك التقدم بنتائج امتحانات الـ (TOEFL) أو الـ (IELTS) و يمكنك الاستعانة في ذلك بالهيئات التي تنظم هذه الامتحانات أو بأحد المراكز الثقافية البريطانية المنتشرة حول العالم .

 

17. كيف يمكنني الحصول على الجنسية الكندية و جواز السفر الكندي ؟
بعد ثلاث سنوات من إقامتك في كندا كمهاجر و مقيم دائم يمكنك التقدم للحصول على الجنسية الكندية و من ثم يمكنك الحصول على جواز السفر الكندي .

 


 

18. ما هي شروط ونقاط  فئة العمالة الماهرة ؟

 شروط الاختيار المعروفة بنظام النقط، يعتمد على العوامل التالية :

 

البند

الدرجة

العمر النموذجي للدرجات 21 إلى 49 سنة

10

مستوى التعليم

5 -25

وظيفة أو عرض عمل

10

إتقان اللغة الإنجليزية أوالفرنسية أو كلتاهما

16

+ 8

خبرة عمل  4 سنوات

21

امكانية التكيف

10

 القدرة المالية 

 

 

 

19. ما هو الحد الأدنى من  سنوات الخبرة المطلوبة؟

 بالنسبة للخبرة فهي أربع سنوات  في وظيفة تكون مدرجة في قائمة الوظائف المعتمدة في كندا وتسمى  National Occupational Classification - NOC بصرف النظر عن مطابقة المؤهل للخبرات الفعلية. وبالطبع يتم إثبات الخبرة بشهادات موقعة ومصدقة من الشركة التى عملت بها ومن  الغرفة التجارية ثم الخارجية.

 
20. لكيف يتم تحديد مستواي في اللغة الإنجليزية؟

حديد مستواك في اللغة الإنجليزية يجب الحصول على شهادة اختبار تحديد مستوى معترف به في كندا مثل IELTS من المجلس البريطاني British Council  من أقرب فرع لك.  يتم الاعتراف بدرجة إتقانك اللغة الإنجليزية أوالفرنسية أو كلتاهما عن طريق شهادة تحديد تحديد المستوى من جهات معترف بها من قبل سلطات الهجرة الكندية مثل المركز الثقافي الفرنسي الرسمي. أما اللغة الإنجليزية فتحتاج اختبار"آيلتس" IELTS ويتم في المجلس الثقافي البريطاني British Council ويكلفك حوالي  200 دولار وعنوان المركز الرئيسي هو www.britishcouncil.org. ويقيس الاختبار المهارات اللغوية الأربعة وهي الاستماع والتحدث والكتابة والقراءة (الفهم). الدرجة النهائية لكل مهارة هي 9 درجات والدرجة الكلية هي المتوسط العام. ويجب الانتباه إلى أن سلطات الهجرة تحتسب درجات كل مهارة على حدة وليس المتوسط العام للمجموع. فإذا استطعت الحصول على أعلى درجة في كل مهارة ستكون فرصتك أفضل في الهجرة. درجات"آيلتس" تترجم إلى درجات أخرى خاصة بسلطات الهجرة فمثلا 9 من 9 في آيلتس تعطيك 16 نقطة في تقييم الهجرة وهكذا : 

 
21. ما هي الوثائق المطلوبة بخلاف النماذج الرسمية ؟
  1. شهادة تحديد مستوى اللغة الإنجليزية أو الفرنسية أو كلتاهما.
  2. السيرة الذاتية بالتفصيل بالإنجليزية.
  3. شهادات الخبرة العملية لطالب الهجرة وزوجته.
  4. الشهادات الدراسية (الثانوية العامة – البكالوريوس – الماجستير - الدكتوراة (بالإضافة إلى أي شهادات أو دبلومات أخرى).
  5. شهادة الميلاد لطالب الهجرة وكل المرافقين له.
  6. وثيقة الزواج لطالب الهجرة وزوجته.
  7. عدد 8 صور لجواز السفر لكل من طالب الهجرة وكل المرافقين له
  8. صورة جواز السفر لطالب الهجرة وزوجته  وكل المرافقين له
  9. شهادة من الشرطة (فيش وتشبيه) من البلد الأم (يطلب في المراحل الأخيرة) .
  10. شهادة من الشرطة (فيش وتشبيه) من بلد الإقامة (يطلب في المراحل الأخيرة) .
  11. كشف طبي شامل موثق من مستشفى معتمد من السلطات الكندية (يطلب في المراحل الأخيرة) .
  12. شهادة من البنك بمبلغ يحدد حسب عدد أفراد الأسرة المهاجرة (يطلب في المراحل الأخيرة) .

 

 

يوميات د./ الشامي في كندا 

 

أخوانى أخواتى المهتمين بموضوع الهجرة الى كندا...
أسف على التأخيرت لأنى لسه راجع من رحلة كندا لعمل
landing وفعلا كان صعب عليا انى ألاقى وقت و أكتب لكم عن انطباعاتى أول بأول وأنا هناك زى ما كنت متخيل لضيق الوقت لكنى كنت متابع المنتدى بقدر الامكان.
عموما الرحلة كانت ناجحة بفضل الله وكل شىء تمام.
و أنا جاهز للرد عن أسئلة الأخوة المقدمين على هذه الخطوة لأن الأحداث كثيرة وفيها كلام كتير من أول نزول المطار مرورا بانهاء الاجراءات كافة و حتى العودة.
تحياتى
اخوكم (الكندى) الشامى سابقا.

 

حاحاول أحكى لكم بس بالتقسيط.
أولا: الطيران
هذا الموضوع قتلته بحثا قبل السفر لمدة 3 شهور على النت و من خلال شركات السياحة لأنى محتاج (عقبال عندكو) عدد 6 تذاكر و طبعا معظم ميزانية الرحلة هتروح فى التذاكر. و لذلك كنت مستعد السفر حتى على خطوط بوركينا فاسو بس تكون معقولة الخدمات لأن الرحلة طويلة. وبعدين جاتلى فكرة ثورية و هى ليه الواحد ما يستغلش طول الرحلة و يزور مكان تانى فى الطريق منها يريح شوية و منها خمسة سياحة لأن الرحلات الطويلة دى ما بتتكررش كتير. و كان ان استقر الأمر على الخطوط المغربية وكان خط السير كالأتى:
جدة - كازابلانكا - مدريد - كازابلانكا - مونتريال - جدة.
و على فكرة لما تاخد
DESTINATION فى الطريق ( زى مدريد مثلا) سعر التذكرة مش بيزيد كتير ان لم يكن مش حيزيد خالص فى بعض الشركات.
ما علينا تم التجهيز للرحلة من أخذ التأشيرات للمغرب و أسبانيا قبلها (وده فى حد ذاته موضوع يطول شرحه) وتم السفر من جدة فحر الخميس 13 مارس وبعد حوالى خمس ساعات و نصف طيران وصلنا الدار البيضاء و على الفكرة الخطوط المغربية نص نص و يبدو ان المضيفات ما يعرفوش ان فيه ناس فى الكون ما بيتكلموش فرنسى وهم حتى لو اتكلموا عربى ماحدش حيفهم حاجة و تبقى لغة الأشارة هى الحل.

استكمالا لما سبق وصلنا الدار البيضاء حوالى الساعة 6 ونصف صباحا (عشان فرق التوقيت 3 ساعات) والناس فى المطار كانو لطاف و لكن نفس الاحراءات المصرية المشوبة بالرعب الأمنى الخفى موجودة ولكن الحقيقة المطار شيك و نظيف و منظم و خدماته جيدة. طبعا انا كنت شحنت الشنط على مدريد مباشرة و لذلك بقينا فى صالة السفر ترانزيت فى انتظار طائرة مدريد بعد 3 ساعات ونصف (الخطوط الأسبانية
IBERIA.
وصلنا مدريد بعد ساعة ونصف طيران و طبعا المطار تحفة من كل شىء. و كانت أول مفاجأت الخطوط المغربية هى عدم و صول الشنط و ما ادراك ما فى الشنط من كافة مستلزمات مواجهة برد كندا القارص. يعنى الرحلة كلها بقت فى الطراوة.
المهم الشنط وصلت فى الطيارة اللى بعدها بعد حوالى 3 ساعات انتظار فى المطار. و بقينا فى مدريد الخميس و الجمعة و السبت فسحة و زيارة لأستاد ريال مدريد و غيره مما يطول شرحه و مالوش علاقة بكندا الا اذا حد عاوز تفاصيل يبقى يكتب طلب مخصوص و حأرد عليه فى منتدى (الحياة و الهجرة الى أسبانيا)

أخدنا الطيارة من مدريد الساعة 10 صباحا الى الدار البيضاء (تانى) و انتظرنا طائرة مونتريال وكان ميعادها الساعة 3 عصرا.
ملحوظة : المرة دى أخدنا الشنط فى حضننا خوفا من الضياع.
فى الطائرة الى مونتريال طبعا كنا محاطين بناس كتير من الشعب الكندى الشقيق من مختلف الأعمار و الفئات و الملاحظ ان الجميع كانوا ناس فى منتهى اللطف و الترحيب بينا خصوصا لما عرفوا اننا مهاجرين جدد و تنافس الجميع فى ابداء النصح و الحقيقة أعطونا راحة نفسية طوال الرحلة اللى استغرقت حوالى 7 ساعات ونصف. و الجميل ان جزء منهم يكلمنا بالفرنسية و أخرين بالانجليزية بل تبرع بعضهم بتعريف بقية الركاب بينا و كانت مظاهرة ترحيب خففت التوتر الى حد كبير.
و بصيت من الشباك على مدينة مونتريال الجميلة و كانت المفاجأة لما أعلنت المضيفة ان درجة الحرارة بالخارج كانت ناقص 19 . يا للهول.... هذا الرقم لم يمر بى فى أى مرحلة من مراحل حياتى و لا فى أى بلد أوروبى زرته من قبل. المنظر من شباك الطائرة كان تحفة......مساحة بيضاء مهولة من الثلج يتخللها خطوط سوداء رفيعة (عرفت بعدها ان دى الشوارع بعد ما بيشيلوا منها التلج) معلش كنت لسه محدث ثلج و ما عنديش خبرة.


بالنسبة لتوقيت الأجراءات أرجو انك لا تأخذنى كمثال جيد لما يمكن أن يحدث معك أو مع أخرين ... أنا مثلا قدمت أوراقى عن طريق محامى منذ حوالى 3 سنوات ونصف وبعد فترة حوالى 4 شهور تم فتح ملف و أخذت رقمه... وبعدين جالى حالة زهد فى الموضوع من أساسه وتركت كل شىء لمدة حوالى 14 شهر كان خلالها المحامى بيجرى ورايا فى كل مكان لأنهاء الأجراءات و انا لا أرد عليه .... وتغيرت بعض الظروف وقابلت المحامى وأقنعنى انى مش خسران كتير اذا أكملت الموضوع حتى الحصول على كارت الأقامة وبعدين ربنا يحلها....وهكذا دخلت امتحان
IELTS فى رمضان قبل الماضى والحمد لله نجحت من أول مرة.... وبعدها بحوالى 4 شهور جاءنى خطاب لعمل الميديكال ... وعملته فى يونيو الماضى.... وبعدها ب 3 شهور طلبوا منى الباسبورات لطبع الفيزا واستلمت الفيزا بالفعل فى أكتوبر الماضى.... وعرفت انه تم استثنائى من عمل ال INTERVIEW ...
أرجو انى اكون وضحت الصورة بقدر الأمكان.... و اللى أقدر أقوله ان صلاة الاستخارة مهمة جدا قبل و أثناء الشروع فى الأجراءات.... ماحدش عارف الخير فين... الله يقدر لنا جميعا الخير و يرضينا بقدره
بالتوفيق للجميع

 

حلقة الجزء الأول من البهاريز:
وصلنا مطار مونتريال حوالى الساعة 7 مساء و المطار طبعا فى منتهى الشياكة و النظام. مشينا مستدلين بعلامات الشنط (
baggage ) حتى وصلنا صالة الجوازات و كان هناك طابور طويل نظرا لوصول عدة طائرات فى نفس الوقت و لكنه طابور منظم جدا و ينتهى بسرعة. على فكرة يقف فى هذا الطابور كل الناس (كنديين - جنسيات أخرى - حتى المهاجرين الجدد) كله نفس الطابور. ولما وصلنا عند ضابط الجوازات كانت لطيفة جدا و رحبت بينا و أخبرتها اننا Perminent resdidents to Canada وعلى فكرة هما يحبوا هذا الوصف عن وصف ال Immigrants أطلعت على الجوازات بسرعة و راجعت مسمى التأشيرة وشافت وتأكدت من المرافقين وختمت ختم دخول وأرشدتنا الى مكتب خلفها خاص بال immigration توجهنا اليه و فيه عدة موظفين من ادارة الهجرة و اللافت للنظر ان أعمارهم لا تتجاوز 25 سنة بالكتير.استقبلنا أحدهم بابتسامة كبيرة و ترحاب شديد و كأنهم جميعا متفقين على هذا الأسلوب الراقى فى معاملة الناس مما يخفف كثيرا من أى توتر.
لابد من استطراد سريع هنا و هو ضرورة وجود عنوان فى كندا (مش مهم فين) أى عنوان لأنه حيطلب منكم عند الوصول و ذلك لتتمكن ادارة الهجرة من ارسال (
Perminent Resident Card) و يعرف اختصارا ب P R Card اليه بعد حوالى 4 اسابيع من عمل ال landing وهنا كان دور المحامى اللى أعطانى عنوان فى اوتاوا و اعطيته بدورى لموظف الهجرة الملحوظة الأخرى انه أهم شىء فى حياتك هى مجموعة الأوراق المكربنة اللى حتاخدها عند الحصول على الفيزا. وهى نسخة لكل فرد من أفراد الأسرة وهى هامة جدا فى انهاء كافة الاجراءات الحكومية بعد ذلك مثل Social Insurance Number و كذلك رخصة القيادة و بالتالى يجب الاحتفاظ بها خلال سفرك فى شنطة ايدك لعدم ضياعها و ما تحطهاش فى شنطك خصوصا اذا كنت مسافر على الخطوط المغربية
اشتغل شوية و بعدين اكتب لكم الجزء التانى من حلقة البهاريز
تحياتى

 

الجزء التانى من البهريز:
أخذ الموظف الاوراق واعتذر لى بكل أدب انه حياخد من وقتى عشر دقايق لملأ بعض الاوراق الروتينية (روتين ممل) ما علينا استحملته طبعا و كان خلال هذه الفترة يسأل أسئلة عادية عن بلد المنشأ و أخبار الجو هناك وازاى انه شىء جميل ان تكون لك أسرة كبيرة و فرحته اننا من مصر بلد الحضارة العريقة كما درسوا ذلك فى مدارسهم الابتدائية و يبدو ان المهاجرين الاوائل من أمثال اساتذتنا هادى و وجدى وايهاب سالم و تورونتو تركوا انطباع جيد عند الكنديين عن مصر. و حاول يقول لى بعض الكلمات العربية و لما سألته عرفتها منين أخرج لى من درج مكتبه كتاب عن أحوال الشيعة فى العراق !!!
وفى النهاية اعطانى نسخة كربونية من أوراق الهجرة و هنا يسمونها
Proof of Landing وهى هامة جدا كما سبق ان ذكرت ثم أعطانى بعض الكتيبات التعريفية و النشرات عن كندا و طبيعة الحياة فيها و سألته عن الاعداد التى يستقبلونها من المهاجرين فقال انها أعداد كبيرة جدا من مختلف بلدان العالم يوميا وقد يصل العدد (حسب كلامه ) الى 15 الف شهريا و ذلك من مطار مونتريال فقط.
ثم قال لى الأن انت مواطن كندى مبروك و تمنى لى طيب الاقامة فى كندا.....هكذا بمنتهى السلاسة.
توجهنا بعد ذلك لأخذ الشنط و الحمد لله لقيناها هذه المرة و كنت عارف انى لازم أروح بعد ذلك الى مكتب ال
Custom لاظهار ما لدينا من بضائع لأنه من حقنا عند عمل اللاندينج ادخال مستلزماتنا بدون جمارك واذا كانت هذه المستلزمات سيتم شحنها بعد فترة فيجب تحضير قائمة بكل ما يمكن التكهن بشحنه و هذه القائمة يتعمل منها نسختين يتم تسليم أحدها فى المطار و الاحتفاظ بالأخرى بعد ختمها.
و يمكن تحميل هذه الفورمة من النت من موقع ال
Immigrants و تحضيرها قبل الوصول.
و انا الحمد لله كنت محضر كل الحاجات دى و لم أكن أتخيل ردة فعل ذلك على الموظفين و فرحتهم بينا على اننا ناس متحضرين و فاهمين و محضرين الفورمة بتاعتهم و كل شىء جاهز و سألونى عن المبالغ اللى معايا و هل فيه أكل فى الشنط أم لاو لم يتم فتح أى شنطة لأنهم ناس محترمين و بيفترضوا انك صادق فى كلامك.على فكرة انا شفت ناس اتبهدلوا علشان ما حضروش اللستة فتم تفتيشهم مع شنطهم و احنا عدينا فى دقيقة مع ان معانا 8 شنط شكلهم يخوف.نكمل بعد شوية لأحسن تناموا منى.

 

اخى ابو مروان هذا سؤال جيد وانا كنت ناوى أتطرق اليه لاحقا لكن حيث انك سألته أفيدك بأن محتويات الشنط قد تتأثر بالفصل اللى أنت ناوى تسافر فيه ... يعنى مستلزمات الشتاء غير مستلزمات الصيف.... وكمان مستلزمات الاقامة الدائمة حتفرق عن مستلزمات اللى رايح يعمل لاندينج و راجع. فى مثل حالتى انا كنت حأصل فى الشتاء و ده استلزم الأتى لكل فرد على حدة: ملابس داخلية من نوع THERMAL وهى عبارة عن بنطلون و فانلة داخلية (منها نوع بكم أو نصف كم ) و هذه تجدها فى السعودية مثلا فى محلات Debenhams او Marks & Spincer وهناك منها أنواع رخيصة صوف أو قطن لكنها تسبب حساسية و احمرار فى الجلد. و هذه الملابس لبسناها فى الطيارة قبل الهبوط و تقريبا ما تقلعتش الا و احنا مروحين..... هامة جدا للبرد خصوصا للأطفال. طبعا لا تنسى الكوفيه و غطاء الرأس Ice cap و الجوانتيات ويستحسن تكون جلد أو شمواه لأن الصوف و القماش بيتبلوا بسرعة خصوصا لما الأولاد يمسكو التلج بايديهم. شرابات صوف مهمة جدا و كذلك الأحذية البوت عشان حوسة بلل الشرابات مع المشى فى التلج و المطر.... وعشان ما تضطرش تشترى شرابات و انت فى اى مشوار.... أكيد طبعا ملابس ثقيلة و ضرورى جدا سويترات مع كابيشون..... اصل انت مش متخيل يعنى ايه ناقص 19 ما علينا.
بالنسبة لموضوع الاكل قد يحتاج الأمر منك الى شوية حاجات تمشى بيهم حالك لأنك فى الأول مش حتبقى عارف أماكن الأكل فين و كمان عشان زنقة المطارات و فترات الانتظار و أعتقد ان العيش التوست و التونة و علب اللانشون و الجبنة قد تكون حل جيد.
خلى معاك سكينة بلاستيك
تحياتى

 

أخوانى أخواتى الأحباء
يرجع مرجوعنا للجزء الثالث من حلقة البهاريز.... هو بس لو فيه حد يفكرنى احنا وقفنا فين...أه...افتكرت....انتى بتشتغلى ايه ؟
ده سؤال سأله لى الموظف قبل ما نخلص الاجراءات و على فكرة ...كان فيه موظف مصرى موجود وسط موظفى الجمارك وكان برضه عنده نفس اللطف و الذوق فى المعاملة.....الظاهر انه اتعدى.....بس انا و الاولاد كنا فخورين جدا بيه. ما علينا..... أخدنا الشنط و طلعنا الى حيث مكان استقبال الزوار...وبسرعة لقيت مندوب المحامى جاى يتعرف علينا... د.الشامى ...أهلا وسهلا حمدا لله على السلامة...أنا حاروح بسرعة أحضر السيارة من الباركينج...بس انتظرونى امام بوابة المطار....لحد هنا و أنا مش عاطى خوانة...تأكدنا من ان الأولاد تسلحوا بملابسهم المدرعة.... و أنا مع اللهوجة نسيت ألبس الجوانتى.... و السوستة بتاعة السويتر علقت... و ثوانى و الراجل أحضر السيارة و يادوب مشينا 10 متر لحد السيارة و حصلت لى حالة من التخشب من شدة قروصة (مش عارف ايه قروصة دى لكن أصلها من البرد القارص)...مش عارف أحرك جسمى مع حالة تنميل على تثليج على تسقيع... والراجل عمال يحمل الشنط فى السيارة وانا عامل نفسى باساعده...
المهم بعد دقائق مميتة ركبنا السيارة ..وبدأ الحرارة تدب فى أوصالى مرة تانية...بالضبط زى أفلام الكرتون لما واحد يطلع من الفريزر و يبدأ يفك... أول مرة الحقيقة أشعر يعنى ايه درجة الحرارة ناقص 19 و انا اللى جاى من درجة حرارة تصل الى زائد 49 ... يعنى نقلة مش بس حضارية ...لكن كمان حرارية فى حدود 70 درجة مئوية.
أنا الحقيقة سقعت لما أفتكرت اللى حصل.... حألبس تقيل و أكمل لكم بعد شوية.

 

أخوانى الاعزاء ...نعود لتكملة الرحلة
برضه ما فيش حد يفكرنى احنا و قفنا فين...ما علينا... تقريبا لما ركبنا السيارة من المطار و توجهنا مباشرة الى أوتاوا و الطريق كان سالك مع وجود الثلج على الجانبين لأنى عرفت ان هناك أولوية قصوى لأبقاء الطرق و خصوصا ال
high way نظيفة من تراكم الثلوج...المهم وصلنا بعد حوالى ساعتين الى الشقة التى حجزها لنا المحامى فى حى جميل و عرفت بعد كده ان احنا قريبين من كل شىء....
أوتاوا مدينة ليست كبيرة مقارنة بتورونتو لكنها أبرد شوية... وهى العاصمة و بها البرلمان ... فاجئتنا كمية الثلوج المتراكمة على جوانب الشوارع الفرعية و فوق الأسقف المائلة للمنازل حولنا.... الشقة ظريفة...2 حجرة نوم...صالة مطبخ حمام تليفون انترنت تليفزيون ...و العمارة شيك برقم سرى للدخول... و موسيقى هادية فى مدخل العمارة من سماعات فى السقف...طبعا كان المفترض اننا ننام بعد هذه الرحلة الشاقة...لكن كان لازم نروح أى سوبر ماركت قريب لشراء بعض المستلزمات... و فوجئت بجميع الأولاد عايزين يروحوا معى (طبعا عشان يمشوا فى الثلج و يعاينوه عن قريب)...ما قدرتش أرفض لأنى حاسس بيهم ...ولو كنت مكانهم واحنا محدثين تلج كنت حأعمل زيهم...طبعا كنا احنا بس اللى ماشيين فى الشارع...خلصنا و رجعنا ونمنا كالقتلى. على فكرة طول الليل كانت هناك عربات صغيرة لازالة الثلج المتراكم امام مداخل البيوت و الجراجات...و لكن على الصبح كانت معظم جهودهم راحت هباءا من نزول الثلج طول الليل...لكن على الأقل خففوا شوية من الموجود. صحينا بدرى على غير المتوقع... كان عندنا موعد مع المحامى لعمل ال
Social Insurance Number وبالفعل مر علينا وكان لازم نروح معاه كلنا.... حتى لو انه مش مطلوب جميع المليشيات كانت جاهزة للخروج...
الشوارع بالنهار كان شكلها غير عادى...ده أول نهار لنا بكندا....وكان بالفعل (نهار أبيض و مثلج) ...خلصت اجراءات ال
SIN بسرعة و كانت اهم التوجيهات من الموظفين لنا بضرورة الاحتفاظ بهذ الرقم فى مكان سرى و عدم اظهاره لأى أحد حتى لا يستخدم بشكل غير شرعى من أى حد غير صاحبه... و بلغونا انه سيتم ارسال SIN Cards بعد اسبوع اللى العنوان اللى اعطيناه لهم و بالفعل استلمناه لاحقا بعد أسبوع وكانت المستندات المطلوبه هى الباسبورات و وورقة ال Proof of Landing اللى قلت لكم عليها قبل كده.... كانوا الحقيقة ناس لطاف جدا و أعطونا بعض النشرات التعريفية عن بعض الخدمات المتوافرة و التى هى من حق المواطن الكندى....(احنا يعنى) ... فاصل اعلانى و نواصل.
تحياتى

 

أخى einstien  أنا اسف اني بأقطع فى الكتابة لكن و الله ظروف العمل صعبة شوية و مش سهل انى ألاقى وقت حلو كده على بعضه عشان أعرف أمخمخ...(حلوة أمخمخ دى)
أخى تورونتو...انا عرف ان اللى ايده فى الميه (قصدى الثلج) زى حالاتك مش زى اللى أيده فى النار (قصدى الحر) زى حالاتى...كفاية على شرف معرفتك و الاستفادة من خبرتك...و تأكد ثوابك عند الله كبير لأنك لا تبخل بأى معلومة لأى حد.
بناءا على طلب الجماهير يعود لكم مسلسل الشامى رجع من كندا يا رجالة (ويا ستات طبعا)... وصلنا فين ؟.... افتكرت.. خلصنا اجراءات ال
SIN وانصح فى هذه المناسبة اخوانى بالدخول على هذا الموقع http://www.cic.gc.ca و قراءة الجزء الخاص ب SIN وكيفية التصرف لو ضاع و ازاى تحمى نفسك من المساءلة.... و الحقيقة الموقع كله جميل و يستحق القراءة.
قضينا بقية اليوم فى التسكع فى الثلج...كنا لسه برضه محدثين و عايشين دورالسواح....وزرنا
Rideau Canal وهى قناة صغيرة بتكون مغطاة بالثلج تماما فى الشتاء و بذلك تصبح أطول ممر تزلج فى العالم (كما يدعون) زى ما بيقولوا ان CN TOWER فى تورونتو أطول مبنى فى العالم وان كنت سمعت ان برج فى دبى بقى أطول منه. ما علينا...بعد كده زرنا بعض ال Shopping Centers و اكتشفت بعد فترة اننا محاطون بعدة مطاعم لبنانية منها ملك الشاورمة اللى كان بالنسبة لنا فتح مبين و فكرنا بأيام زمان... صحيح ساندوتش الشاورمة ب 4 دولار لكنه الحقيقة يساوى فى الحجم تلاتة من النوع اللى انتم عارفينه....(استطراد عشان ما تفتكروش انه غالى)...الحقيقة كمان ان الاسعار من واقع التعامل مع كذا سوبر ماركت ليست غالية جدا...يعنى تشبه السعودية للى عايشين هناك.... و اطمن يا هشام يا كندى...فيه طوابير برضه بس مش على العيش ...طوابير على الاوتوبيس مثلا...على الكافيهات...على استعمال أى مرفق عام....على دخول اماكن الترفيه... وسرحت بخيالى لو ان الناس فى مصر حاولوا يطبقوا حكاية الطابور مثلا فى انتظار الاوتوبيس.....وصحيت من الحلم بسرعة وانا بانهج...كابوس.
على فكرة موشى ديان لما كان بيسأل جواسيس اسرائيل فى مصر على حال الشعب كان بيسألهم على النقطة دى بالذات...(هل الناس بتقف طابور فى انتظار الاوتوبيس ؟ و لما كان بيعرف ان الأجابة (لأ) كان بيطمن ان احنا لسه بدرى علينا عشان نحارب ..... أكيد عنده منطق.نسيت أقول لكم على الزحلقة الكبرى اللى أخذتها و سحبت معايا فيها ابنى الصغير...وكان شكلى مش ولا بد وانا نايم على ضهرى فى التلج و الولد اتعور فى أنفه...وانا اللى كنت عامل نفسى ماسك ايده عشان ما يتزحلقش....ذكريات (بس مهببة).
كمان من ضمن مشاهداتى الغريبة بوستر اعلانى كبير و فيه صورة واحد عنده جرح كبير فى ذراعه الأيسر و ماسك ابرة و فتلة جراحية بيده اليمنى و بيحاول يخيط الجرح ..وتحت الاعلان مكتوب
Do it Yourself...... Canada   needs more Doctors وده طبعا يعطينا (نحن معشر الدكاترة ) فكرة عن أزمة ندرة الأطباء فى كندا و هذا حنتعرض له فى حلقة أخرى ...بس فكرونى.... فاصل شغل و نواصل....(حسب عدد المرضى).
تحياتى

 

نكمل بعض الملاحظات:
عند شراء أى شىء يجب التأكد ان السعر اللى مكتوب هو اللى حتدفعه ...يعنى هل مضاف اليه الضرائب أم لا...عشان لا تفاجأ و انت أمام الكاشير انك بتدفع حوالى 15% فوق السعر اللى شفته و تتكسف ترجع فى كلامك... طبعا بعد فترة من المشى فى التلج حتاخد خبرة التلج ... وهى ايه نوع التلج اللى يتمشى عليه بأمان...وايه النوع اللى بيغرز....وايه النوع اللى بيزحلق (ده بالذات أسألونى عليه).....وبمناسبة الطقس اكتشفت ان الجسم فعلا بيتعود بعد فترة على البرد وان حالة التخشب المبدئية اللى واجهناها فى أول أيام بدأت تزول بالتدريج...والدليل على كده عند السفر من مطار مونتريال فى العودة كانت درجة الحرارة صفر و انا لابس قميص و بنطلون فقط.... ومن غبر ال
thermal كمان.
طبعا فيه قناة تليفزيونية خاصة بالطقس لكل مدينة كبرى على حدة ... و شغالة 24 ساعة..بس الحقيقة مفيدة جدا بالنسبة لتخطيط يومك...خصوصا لو كنت مسافر على
high way .... و بمناسبة التليفزيون فطبعا معظم البرامج فى مسابقات الهيافة و الأخبار الخفيفة مع وجود بعض البرامج و القنوات الجادة وذات الطابع الأخبارى.... و طبعا كنا مفتقدين أى خبر عن الشرق الاوسط ...يبدو ان الكنديين بيعتبروا ان كل ما وراء المحيط ما يفرقش معاهم.... وهذه حقيقة...حتى ان بنتى سألتنى (هم الناس دول ما عندهمش مشاكل...مافيش حد عندهم بينضرب زى غزة...ما فيش حد زعلان ليه... فين أخبار الكورة....كله هوكى....كله ضرب...مافيش شتيمة  حتى ساعات لما يرسموا خريطة العالم يضعوا أمريكا الشمابة و الجنوبية فى منتصف الخريطة ويمينها اوروبا و افريقيا و شمالها أسيا....و انا اللى طول عمرى فاكر ان مصر فى منتصف العالم زى ما كانوا بيدرسولنا... وجهة نظر برضه
حتى لو حصل و جابوا نشرة جوية عن احوال الطقس فى العالم ...يجيبوا أمريكا...بعض مدن أوروبا....و بعدين الخريطة تجرى متجاوزة المنطقة بتاعتنا بالكامل و تجيب طقس طوكيو ....يعنى من الأخر احنا بالنسبة لهم فى الطراوة .....الا اذا.... وخلى بالك من الا اذا دى.... المرة الوحيدة اللى تم ذكر السعودية فى خبر أول لما اتحكم على ولد كندى (فلسطينى أصلا) موجود فى جدة بالاعدام لأنه قتل ولد أخر (سورى) فى مشاجرة شهيرة حصلت فى جدة....الدنيا اتقلبت...و السفير الكندى اتحرك...ومنظمات بتحتج.... و هيصة
فاصل.... عشان نهدى حرقة الدم....مبسوط يا تورونتو....صراحة تامة أهو.

 

اخوانى...أخواتى
نكمل يوميات الرحلة....بعد استخراج ال
SIN جاء الدور على فتح حساب فى البنك...و أخد لنا المحامى موعد علشان ما نروحش ننتظر كتير لأن الموظفة حتقضى معانا شوية وقت لتعريفنا بخدمات البنك و أنواع الحسابات الموجودة ... و تاخذ بياناتنا كاملة .. و بالفعل استقبلتنا انا و زوجتى بترحاب كبير و كانت متعاونة جدا معانا لكونها عرفت اننا كنديين جداد بقالنا يومين فقط... وخلال جلستها معانا عرفتنا ان أجمل حلم فى حياتها انها تزور مصر... و احنا اخترنا عمل حساب مشترك (joint account) (حسب نصيحة المحامى و اصدقاءنا اللى سبقونا) و بالفعل اعطتنا بطاقات الصراف اللى كانت حضرتهم بعد ما أخدنا الموعد...ناس عملية جدا... و ماكانش مطلوب ابدا منا وضع اى فلوس فى الحساب فى هذا الوقت.
و بعدها بيوم رحنا الى أحد مكاتب ال
 Transportation Ministry of لعمل رخصة القيادة G1 و هى كما ذكرت هامة لكونها ID عليها الصورة.....المحامى قال لنا نقول اننا بلا خبرة و لا نستطيع اثبات خبرة السواقة لا فى مصر و لا فى السعودية و عايزين نمتحن G1 اللى هو امتحان نظرى فى الاشارات و معلومات المرور الخاصة باونتاريو (عندهم كتاب بيتباع هناك و يشمل كل المطلوب) و ممكن تنزيل معلوماته من أى موقع مدرسة لتعليم قيادة السيارات بكندا . المكان شيك و رحنا للموظفة المسئولة و دار الحوار التالى:
انا : هاى جود مورنينج...انا عايز أعمل
G1 لو سمحتى.
الموظفة:
Welcome فين الباسبور ؟ و فين ورقة ال proof of landing ؟
انا: اتفضلى
هى: ما عندكش خبرة سابقة؟
انا: عندى ...بس الحقيقة مش عارف أثبتها.
هى: ممكن أشوف...(وشافت الرخص اللى معايا).... طيب ليه ما تروحش تترجم الرخص دى فى السفارة ...عشان ما تضيعش على نفسك احتساب الخبرة (هذه الخبرة بتفيد انك تسرع فى طلب
G2 بدل ما تنتظر سنة وكمان بتنفع فى تقليل قيمة التأمين عند استخراج الرخصة و شراء سيارة)
ملحوظة : بالنسبة لى ده ما كانش مهم فى هذه المرحلة لظروف خاصة.
أنا: بس السفارة حتاخد وقت طويل ...وانا ماعنديش وقت.
هى: أوكى...انا مستعدة أقبل أى ترجمة من أى مكتب ترجمة معتمد... وهنا لعب الشيطان فى مخى...وشاورت زوجتى...و قلت للموظفة...طيب حاحاول و ارجع لك. (ترجمة : أنيس عبيد)
المحامى ما كنش عاجبه اللى حصل وقال كنت عملتها بدون خبرة و خلاص ... و بما اننا كنا رايحين تورونتو بعدها بيوم قال لى على العموم ممكن فى تورونتو تلاقى أى مكتب ترجمة...ترجمها...و ممكن تمتحن هناك. وهنا حاضطر أقفز من التسلسل الزمنى بتاع الرحلة الى أخر يوم فيها ...طبعا فى تورونتو ما كنش فيه وقت للكلام ده.. و بعد سؤال الحبايب و المعارف قالوا لنا روحوا تانى و قو لول لهم انكوا عايزين
G1 بدون خبرة ..... بس يا جماعة دول عرفونا و عرفوا قصتنا.... قالوا لنا مش مهم....هنا الموظف عارف انه بيقضى 8 ساعات فى عمله لخدمتك و خدمة الناس و مهمته تنفيذ أوامرك و رغباتك... ومش زى مصر بيكون أحرص على الوزارة من الوزير...يعنى نرجع تانى...يعنى مش حتقول لنا (لا يا روح باباك انت وهى..مش انتوا اللى كنتم هنا من أسبوع...لا يا حلاوة...انت فاكرنا نايمين...احنا عارفين حركاتكم دى...عالم..؟؟؟ )
لما نشوف ايه اللى حصل فى الزيارة التانية ....لازم شوية تشويق فى الحكاية...عشان تفضلوا متابعين المسلسل...الحلقة الجاية بعد شوية.
تحياتى

 

نواصل مسلسل (نوتس لاندينج)...(بلاش bold and beatiful ) ...انا لسه عندى شعر
وصلنا نفس مكتب استخراج الرخصة و قابلتنا نفس الموظفة و طبعا تذكرتنا على الفور ودار الحوار التالى:
انا: هاى...عاوز اعمل رخصة قيادة
G1 لو سمحتى ( ملحوظة : الموظفة كانت مش beautiful أظن أصولها أفريقية غامقة)
هى: هاى..
welcome فين اوراقك ؟
أنا: اتفضلى
هى: عندك خبرة
انا: (بشىء من الجدية) انا عاوز
G1
هى:
OK Sir ادفع الرسوم و روح كاونتر رقم 11
دفعنا الرسوم 125 دولار للفرد... وعند كاونتر 11 قابلنتنى موظفة أخرى ذات وجه مألوف شكيت انها عربية و بالفعل كانت لبنانية...
حسيت بشىء من الراحة..أخيرا بقى لى كوسة...طبعا كنت واهم..كانت جادة فى شغلها جدا مع محاولة اشعارى بأنها فى خدمتى.. و كمان ما تنسوش ان مراتى كانت معايا
كشفنا نظر...وطلبت منا ان نتوجه لمكان الامتحان. اخدنا و رقتين ..واحدة لأمتحان الاشارات ...و التانية الامتحان النظرى.... وحصل لى موقف ظريف جدا...مسكت الورقة و لبست النضارة و قعدت أبحلق بس مش شايف الكلام كويس...ما علينا...سلمت الورقة... نجحت فى امتحان الاشارات وسقطت فى التانى...ممكن طبعا تعيد الامتحان فى ساعتها بعد ما تدفع 10 دولار...دفعت و رجعت....برضه لبست النضارة و برضه مش شايف كويس...قلت لما أمسح العدسات يمكن مغبشة...وكانت المفاجأة ان العدسات مش موجودة...وقعت فى جيبى وانا بأطلع النضارة و اتارينى كنت لابس الشنبر على اللحم... و عرفت ساعتها ليه ما نجحتش.
فاصل و نواصل
تحياتى

 

اخوانى...اخواتى....السلام عليكم ورحمة الله
الحلقة اللى بعد الى بعديها....أعتقد احنا لسه فى موضوع الرخصة...المهم انى نجحت فى المرة التانية برضه من غير نضارة...
Congratulation Sir you have passed this time هكذا بشرتنى الموظفة و ان شاء الله حنبعت لك الرخصة على العنوان بعد 3 - 4 اسابيع
....مش عارف ليه فرحت جدا....وحسيت بفخر شديد...نفس شعورى يوم ما حصلت على الدكتوراة...أخيرا جبت فيكى جون يا كندا....و عيونى دمعت...و افتكرت مصر و شعبها....و طلعت من المكتب و انا بأعنى أغنية عبد الحليم (يا صحابى يا أهلى يا جيرانى....أنا عايز أخدكوا فى أحضانى)...... طبعا الفقرة اللى فاتت دى فى الهجايص ...ما حصلتش طبعا ...دى لزوم مؤلفى المسلسلات اللى انا بقيت منهم ... قبل ما أطلع من المكتب...تذكرت حاجة هامة جدا...فيه حاجة ناسيها...أه صحيح ..دى مراتى كانت معايا.....رجعت بسرعة (قال يعنى بأدور عليها)... لقيتها بتعيد الامتحان للمرة التالتة...وطبعا عداد العشرة دولار شغال...بس الحقيقة اطمنت عليها لما لقيتها لابسة نضارتها.... المهم...شوية و لقيتها طالعة و بتغنى نفس الأغنية...عرفت انها نجحت... وخرجنا ركبنا العربية الفان اللى كنت استأجرتها قبل أسبوع و لفيت بيها مقاطعة أونتاريو كلها وكنت سايقها حوالى 1800 كيلو ...والبجاحة انى راكنها على باب المكتب ...وجاى امتحن عشان
G1....مش بأقول لكم جبت جون فى كندا

 

((الاخ الشامي
انت قولت انك امتحن قيادة سيارة ... مش ده بيكون في اختبار ال
Road test والخاص برخصة G2
لاني فهمت من قبل ان ال
G1 تكون اختبار نظري فقط وليس فيها امتحان قيادة عملي
ارجو الايضاح و شكرا))

 

((القانون بيسمح بالقيادة في من غير رخصة كندى لمدة ستون يوما.يعنى رخصة مصر صالحة للقيادة لمدة ستون يوما بعد كدة ما تنفعش لازم يكون رخصة كندى.الدكتارة آجر الفان بالرخصة السعودى او المصري او الدولية لو كان معاه.امتحان G1امتحان نظري وصعب جدا لواحد بيسوق سيارة انه ماينجحش فيه.عبارة عن 32 سؤال في الاشارات و قواعد المرور مطلوب اجابات صحيحة ل 28 سؤال.ال ROAD TESTده امتحان القيادة العملي و بيكون في مندوب من ال MTO بيمتحنك.بعدمابتنجح في النظري ممكن لو معاك مايتبت انك بتسوق عربية من سنتين فقط من حقك تطلب امتحان Gاقل من سنتين بشهر واحد اجبارى تتطلب ROAD TEST G2))

الأخوة و الأخوات...
Madzoro, Einstien, Somayasaleh و بنت مصر لكم جزيل الشكر و التقدير و بالنسبة لملاحظاتكم و اسئلتكم سيتم الاجابة عليها توتالة...بالنسبة للرخصة اللى كنت باسوق بيها - زى ما تفضل أخى تورونتو - كانت الرخصة الدولية و هى صالحة لمدة ستين يوم فقط...لكن امتحان ال G1 مافيهوش امتحان سواقة.

بالنسبة لأخى تورونتو ...مش عارف ليه هو بيهنىء الحكومة السعودية على نجاح (ابنهم) البار ... انا اولا ابن مصر مش ابن السعودية وان كنت لا انكر فضلها على....انا مصرى ..وابويا مصرى...وبخفة دمى مصرى...وكل مصرى الله عليه...وكل مصرى الله علييييييه..... معلش سرحت و اخدتنى الوطنية ... أختى بنت مصر...موضوع اقامة الزوجة لوحدها بيعتمد أولا و أخيرا على جدعنة الزوجة و قدرتها على الاحتمال و التصرف ...وده للأسف مش موجود كتير...لكنه موجود ...و انا شفت بعينى أمثلة ناجحة فى ذلك...صحيح مفتقدين بعض ...لكن الزوج كمان لازم ينظم وقته فى زيارات متقاربة لتفقد الوضع... وجود الانترنت بيخلى الزوج يكون على اتصال 24 ساعة بأسرته...أعرف واحد صاحبى مشغل النت طول النهار ...وساعات بيصحى العيال من النوم عشان يروحوا المدرسة لما زوجته تروح عليها نومه....يعنى كمان قارفينه فى عيشته و هو بعيد...بعد ما ظن انه ارتاح منهم....... و طبعا هذا الأمر محتاج تفاهم كبير... و عيال عندها شىء من الالتزام و التوعية بالحياة الجديدة...و ان المجتمع اللى حولهم مش زيهم وان هناك فرق بين تقاليدنا و عاداتنا و ما نراه... وهنا يأتى دور الرقابة المستمرة تخوفا من الانصهار فى الجديد و الانسلاخ من القديم...(حلوة انصهار و انسلاخ دى) ربنا الحامى فى الأول و الأخر....انتى دوستى على واحد من الجروح...
انتظروا حلقة جديدة...مثيرة...مليئة بكل ما هو جديد مع مسلسل (الشامى رجع من كندا يا رجالة ...بالانجليزى)
تحياتى

 

أخوانى ...أخواتى الأعزاء
بما انى لسه ما قعدتش مع أخويا سى السيد حأعمل حلقة مجانية (غير مشفرة) من أبو بلاش عشان الحبايب: حأعمل دلوقت فلاش باك و أرجع تانى لرابع يوم لنا فى أوتاوا..
نظرا لأنى كنت ناوى أقعد فى أوتاوا خمسة أيام فقط و بعد ذلك كنت ناوى أروح مدينة كينجستون فى طريقى الى تورونتو.....(مدينة تورونتو...مش أخونا تورونتو)...فكان لابد ان أبحث عن سيارة فان أو مينى فان عشان تكفى القبيلة كلها (قولوا ما شاء الله - على رأى زوجتى).... طبعا بهدلة الانتقالات بالمواصلات و أربع عيال و أمهم و 8 شنط بيتبقى مش لطيفة.... وقعدت على النت 4 أيام مش لاقى ولا عربية فى ولا شركة ...أتارى كان فيه عيد
Easter و اخوانا الايرلنديين كمان كان عندهم عيد القديس باتريك...وده عيد بيخليهم يلبسوا أخضر فى أخضر...وخلوا أوتاوا خضرة...وخلوا موقفنا رمادى ...و أخدوا كل السيارات المتاحة....وهنا اتصلت بالمحامى اللى بدوره حاول باتصالاته لكن بلا جدوى..... وكان الحل الوحيد فى رأيه اننا نروح المطار حيث كل مكاتب الايجار موجودة جنب بعض و بكده بتكون الفرصة أكبر.....وفى الطريق لقيت مكتب ايجار سيارات وقلت له استنى يمكن يكون عندهم...وكان لسه التلج فى الشوارع للركب...و دخلت المحل وهنا يظهر أهمية دعاء الوالدين...لقيت شاب يبدو لى ان أصوله باكستانية...
أنا: من فضلك بابحث عى سيارة فان للايجار
هو: للأسف كلهم اتأجروا
أنا: (بشىء من المسكنة) يعنى ولا حتى مينى فان....
هو: (وقد بدأت أصعب عليه)...الحقيقة عندى واحدة لكن مش بأجرها لوجود عيب فيها.
أنا: عيب ايه يعنى ؟
هو: فيه رسالة بتظهر لك فى التابلوه ان الباب الخلفى مفتوح مع انه بيكون مقفول
أنا: (وقد تهللت أساريرى)....يا راااااااجل...صلى على رسول الله...وده عيب برضه ...(تعال شوف العيوب اللى عندنا)...حأخدها ولا يهمك.
وبعدين الفهلوة المصرية اشتغلت...ورحت مكشر وشى و قايل له: بس طبعا العيب الخطير ده حيستلزم انك تعمل لى تخفيض كبير
هو:
Of Course Sir .... فين الرخصة ؟
و أعطيته الرخصة الدولية...ولما شاف انها من جدة - السعودية...ابتسم ..وقال لى انت سعودى ؟....قلت له لأ انا مصرى...وابويا مصرى...وبخفة دمى مصرى ....(الى أخر الأغنية)....أوعوا تصدقوا....قلت له : انا مصرى بس مقيم فى السعودية
و عرفت منه انه كان بيحج السنة الماضية...وزار جدة...واسمه نديم...وبقينا أصحاب.
وغاب شوية وجاب السيارة...بونتياك موديل 2007...زى الفل...طبعا أعطانى بعض العدة لأزالة التلج اذا تراكم ...ولقيت نفسى فى حيص بيص أمام العربية....سوق بقى يا فالح ...مش كنت حتعيط على عربية.
نكمل الحلقة الجاية

 

اخوانى ...اخواتى....السلام عليكم و رحمة الله
يرجع مرجوعنا للسيارة...... سألت نديم قبل ما أتحرك بالسيارة أذا كان ممكن استئجار
GPS Navigator عشان التوهان فقال ان ما عندهمش.....طبغا أنا كنت فى مخططى للرحلة ان يكون معى هذا الجهاز لسهولة التنقل بين المدن....فكان شراء Navigator جديد أمر لا مفر منه.... استلمت السيارة...وقعدت حوالى 10 دقايق على بال ما أتعرف على أماكن الحاجات....أصل انا ما ليش تقل على السيارات الأمريكى....ما علينا المضطر يركب الصعب (يا تورونتو)....  أيوه الدراع ده تقريبا بتاع الاشارات....وده بتاع المساحات....وفرامل اليد بقت فرامل رجل.......والدواسة دى بتاعة الفرامل...لأ...بتاعة البنزين....حاجات من هذا القبيل.... الحقيقة كان عندى رهبة من عدة حاجات....السيارة نفسها....و الشوارع اللى ما أعرفهاش....ونظام المرور اللى ذاكرته نظرى...وحان وقت النزول للمعمعة....وكمان السواقة فى التلج...وهل حتفرق ولا لأ.......اشياء كتيرة خلت الجو مش عاطفى أبدا
طبعا كنت مثبت المحامى و قلت له أمشى وراك....على الأقل يوصلنى البيت....بسم الله ...على بركة الله....سبحان الذى سخر لنا هذا و ما كنا له مقرنين وانا الى ربنا لمنقلبون....
مشيت وراه بكل حرص...كأنى باسوق لأول مرة....وكان عندى شعور ان العربية ممكن تتزحلق فى التلج. وأنا سايق السيارة افتكرت شوية أسئلة كانت بتؤرقنى من قبل السفر....من ساعة ما قررت فى الخطة انى أستأجر سيارة...وهى كانت كالتالى:
يا ترى الواحد بيمون السيارة بأى نوع بنزين ؟ وبكام ؟ وكمان ازاى لأنى كنت بأشوفهم فى التليفزيون بيمونوا العربيات بنفسهم و بعدين يروح يحاسب....طول عمرى بابقى قاعد فى السيارة زى الباشا و يجى العامل يمون...ويحاسب ..وأمشى.....وفى مصر ...تتلم عليك عصابة من اللى بيمسحوا زجاج السيارة حتى و لو كنت لسه خارج من المغسلة....نوع من التسول الشريف.....وكمان كنت عاوز أعرف ايه أخبار الباركينج ؟ وايه حكاية ماكينات الباركينج اللى فى الشوارع و ازاى استعملها ؟....طيب بالليل حأركن العربية فين؟ وبكام؟...وهل الكريدت مقبول فى الباركينج العام ؟........5000 سؤال ولعوا دماغى و افتكرتهم جميعا و انا ماشى بالعربية خلف المحامى......وكان لابد من اجابات.....شاورت للمحامى عشان يقف....
وبدأت استجوابه عن كل ما سبق.....و الراجل جاوب....أعتقد ان الفلوس اللى أخدها يستاهلها من كتر ما عملت فيه. حأقول لكم الاجابات فى الحلقة الجاية
تحياتى....ماتنسوش الدعوات...بالذات الزولات بتوع السودان

 

أخوانى ...أخواتى الأعزاء ... السلام عليكم و رحمة الله
اليكم بعض المشاهدات و الملاحظات...على موضوع المرور و محطات البنزين.... و الباركينج.... و السيارات...البونتياك منها و الفيات...يعنى حلقة مشحمة...وحتحتاجوا تغسلوا ايديكم بعد ما تقروها...
- أولا: اذا كنت ناوى تستأجر سيارة فى كندا خصوصا لو انت فى أول زيارة مثلا لعمل اللاندينج فالنصيحة انك لا تستأجر فى أول كام يوم ...لحد ما تأخد خبرة الحياة بنفسك و تعرف الشوارع و تشوف تصرفات السائقين... و احترام المشاة...وا حترام اشارات المرور و علاماته... وكمان تفهم موضوع الباركينج (أه يا جيبى).
- ثانيا: الأفضل طبعا انك تعمل الحجز بتاعك عن طريق النت قبل ما تيجى بكام يوم...وده طبعا يستلزم انك تكون محضر خطة جيدة التوقيت لتحركاتك داخل كندا...طبعا الحجز عن طريق النت أرخص...ويضمن لك نوع السيارة اللى انت عاوزها.
- ثالثا: حاول و انت بتحجز تشوف شركة بتأجر
GPS Navigator.... طبعا جهاز مالهوش حل و لازم يكون معاك...انا شخصيا لولاه لكانت الرحلة كلها حتبقى فى الضياع و كان حيبقى صعب جدا نعمل السيناريو اللى كنت مخطط له....مع توفير الوقت و المجهود و راحة البال.
رابعا: لو معاك أطفال صغار أو رضع...ماتنساش تحجز كرسى أطفال يناسب سنهم...أو وزنهم...حسب تعليمات المرور...مافيش طفل يقعد على حجر أمه...أو يدفس جنب اخواته...أو يفضل طليق فى العربية بدون حزام....
خامسا: لازم يكون عدد مقاعد السيارة مناسب لعدد الركاب....و اعمل حسابك فى مكان للشنط.
سادسا: محطات البنزين بيكون مكتوب عليها يافطة كبيرة اما
Full Service او Self Service ...الأولى يعنى الخدمة كاملة...يعنى سيادتك خليك مكانك و حيجيلك العامل و يمون السيارة....و يحاسبك... و لو أعطيته بقشيش...بيفرح جدا...ولو ما حصلش مش حيشتمك ولا يضربك...ما تخفش....و غالبا هذا العامل بيكون جالس فى حجرة صغيرة مستخبى من البرد و لما يشوفك حييجى لوحده.....
النوع الثانى و هو الخدمة الذاتية...يعنى أخدم نفسك بنفسك يا حلاوة....و ده اللى فيه الكلام....سعادتك حتقف بالسيارة امام مضخة البنزين...(أعتقد دى حاجة سهلة)...و خلى بالك من الرقم اللى مكتوب على المضخة...عشان تعرف و انت بتحاسب كنت فى مضخة رقم كام.... و طبعا خد بالك تقف صح يعنى يمين أو يسار المضخة حسب مكان التانك...(دى كمان سهلة)...لاحظ كمان ان الموتور يكون مش شغال أثناء تعبئة البنزين...
سابعا: أوعى تقف امام مضخة السولار.... الا اذا كان معاك عربية نقل.....
ثامنا: حتلاقى زراير كتير و عدادات والوان...ما تتخضش...طلع خرطوم البنزين...و اضغط على اللون الأبيض اللى مكتوب عليه
Regular ...وعبى يا باشا.....طبعا احسن لك تملا Full Tank كل مرة علشان تقلل عدد المرات طبعا انت مراقب من الشخص اللى جالس بداخل المحطة بدائرة تليفزيونية ..(و قبلها طبعا مراقب من ربنا).... خلصت...أدخل المحطة....قول له رقم المضخة...حاسب و اتوكل على الله.
بعض المضخات بيكون فيها مكان لقبول ال
Credit Card و استعماله سهل...بس ما فيش داعى تحرج نفسك.
ملحوظة هامة:
...قد يكون ما ذكرته سابقا بديهيات عند بعض الأخوة اللى عايشين فى أوروبا و الدول المتقدمة...لكن انا هنا بأخاطب جموع الشعب الكادح اللى لم يتعرض لهذه التجربة من قبل....انا شخصيا سافرت بلاد كتيرة شرقا و غربا...بس عمرى ما أجرت سيارة و لا كنت مسئول مباشرة عن كل ما يتعلق بها زى المرة دى.
ان شاء الله تستفيدوا من الكلام ده.....دعواتكم

تاسعا: ماكينات الانتظار بتكون على الرصيف بجوار المكان المسموح بالانتظار فيه...و يجب عليك قراءة ما هو مكتوب على العمود اللى على نفس الرصيف حيث تجد المواعيد المتاحة للأنتظار المجانى...و أبو فلوس...يعنى مثلا قد تجد ان أبو فلوس بيكون من بعد الساعة 8 مساء و حتى السادسة صباحا...و بذلك يكون ما بين ذلك بفلوس...
عاشرا: ماكينة الانتظار نفسها مكتوب عليها تعريفة الأنتظار...مثلا الدولار يعطيك 20 دقيقة انتظار...والدولارين 40 دقيقة و هكذا ...احسب مشوارك قد ايه...ويبدأ العداد فى العد التنازلى.
حداشرا: يعدى رجل المرور على الماكينة ولو لقاها صفرت...يعنى كتبت كده: 00:00 تبقى وقعتك سودة لو اتقفشت....و يروح عاطيك واحد تيكيت غرامة.
اثنا عاشرا: لو ما لحقتش مكان تركن فيه بالليل...عليك بأى باركينج
Overnight و ده بياخد له حوالى 12 دولار ...(حسب المكان)
13 شرا طبعا كل المولات و أماكن الترفيه جنبها أماكن انتظار.... و لو معاك
Navigator... ما فيش أى مشكله ...حيدلك على المكان.
أظن كده الأمور على ميه بيضا....حدش فيه عنده سؤال ؟
بعد شوية...حلقة خاااااااااصة جدا (مغامرات الشامى مع ال
Navigator)

 

اخوانى...أخواتى....جموع المهاجرين  ... السلام عليكم و رحمة الله
هذه حلقة جديدة من المسلسل... نعمل و احد فلاش باك و نرجع لما بعد استئجار السيارة.... وقفت المحامى ...وجاوبنى على اسئلتى..بس كنت حاسس انى لسه عندى اسئلة كتيرة ....أو يمكن خوفى من انه حيسيبنى لوحدى و يمشى...زى العيل اللى بيخاف من الضلمة و عامل نفسه شجاع و مش عاوز أمه تطفى النور عشان ينام... و يبدو انه شعر بتخوفاتى...فقال لى ايه رأيك نعمل درس عملى...تعال ورايا...واخدنى عند محطة بنزين و شرح لى كل الموضوع...و الظريف ان فيه شاب كندى قرب منى وسألنى سؤال ما فهمتوش لأول وهلة (مش عارف ازاى الشاب ده عرف ان انا كندى مثله) واتاريه سيارته عطلت و عاوز وصلة من بطارية سيارتى..... يعنى هو خلاص أنا ناقص ...مالقيتش غير أنا من وسط ال 33 مليون كندى تسأله السؤال ده.....ده أنا لسه بأقول يا هادى و مش عارف الموتور فين....و بما انه كندى شقيق فكنت ناوى أساعده...بس ربنا ستر و سيارته اشتغلت لوحدها....وكفى الله المؤمنين القتال.....  المهم...مشى الحال...و صلنى المحامى عند البيت...ركنت السيارة...وحطيت دولارين فى ماكينة الانتظار (يعنى 40 دقيقة)...ودول كانو أول دولارين فى سلسلة الاستنزاف الباركينجيناوى....كنت عاوز أروح اشترى ال
Navigator من المول اللى جنب البيت...وقلت مش طالبة كمان انى أروح المول بالسيارة....خلينا محترمين فى الأول...خصوصا انى مرعوب من موضوع الباركينج...
فى المول...اكتشفت ان فيه حوالى 2 مليون نوع من ال
Navigators.... و ده استدعى انى أخد محاضرة من البياع عن مميزات كل نوع و عيوبه.... وطبعا انا باسمع له و بافكر فى ال 40 دقيقة اللى قربوا يخلصوا....بس الحقيقة أعطانى معلومات مهمة جدا...يعنى فيه نوع فيه Voice Guide وفيه نوع ما فيهوش....و الأول فيه نوع يقول لك بس الاتجاهات و فيه نوع كمان يقول لك اسم الشارع اللى انت ماشى فيه.. واللى حتروحه.....وفيه نوع معاه خاصية معرفة ازدحام المرور فى الشوارع اللى انت ناوى تروحها Online و يختار لك طرق بديلة....ونوع يقول أحوال الطقس فى الساعات القادمة بالنسبة للظرق اللى حتمشى فيها....المهم...حاجة قلة أدب بصراحة....وطبعا السعر بيفرق كمان حسب حجم الشاشة...
أخيرا اخترت نوع معقول من اللى بينطق اسم الشارع...اما بالنسبة لازدحام المرور و الطقس...مش مهم انا واخد على كده...
ورجعت البيت جرى...عشان اطمن على العربية اللى فات عيلها اكتر من ساعة فى الباركينج....ياترى ايه اللى حصل؟...
ترقبوا حلقة جديدة من مغامرات الشامى فى أوتاوا (بس المرة دى بال
Navigator )
تحياتى

 

الأخوة الأعزاء ... السلام عليكم و رحمة الله
الحلقة الجاية....جت.....فاكرين وقفنا فين...مضبوط...لما رجعت جرى عشان اطمن على العربية ...وهنا كانت المفاجأة..........ما تتخضوش...ولا مفاجأة ولا حاجة....لقيت العربية واقفة...و عداد الباركينج مصفر 00:00 ومزمر كمان...والحمد لله مافيش مخالفات...و العسكرى ما عداش عليها.... كانوا الأولاد جاهزين لأول فسحة فى أوتاوا بالسيارة...وده يعنى ان كله متدفى وتمام و ما فيش زحلقة .... ركبت ال
Navigator وفين يوجعك...
أنا:...لو سمحت يا
Navigator عاوزين نروح Shopping Centers
Navigator: حدد ...بتاع ايه ؟ كمبيوتر...ملابس...مجوهرات.....الخ ؟
أنا: ملابس
Navigator: امرك يا باشا....اتفضل لستة بكل الاماكن (على فكرة الاماكن مترتبة تصاعديا حسب بعدها عن مكانى الحالى)...اشى خيال يا ناس.
طبعا بالشكل ده عشنا حياتنا كام ساعة...نزول و طلوع و تنطيط...و أمشى فى الضلمة ولا أخاف....أخاف ليه...معانا
Navigator..... و ساعات كمان ما كنتش بأشرب اللبن.....وأشربه ليه...معانا Naviagtor وكل ما نوصل فى مكان و اكون مش لاقى ركنة للعربية...مش مشكلة....Navigator لو سمحت فين الباركينج؟ ....50 متر على ايدك الشمال يا باشا..أى خدمة وهكذا...عاوزين ناكل...عاوززين نشرب...عاوزين لمؤاخذة...كله جاهز....بعدين عملت نفسى أبو عرام ..وقلت أتفسح بقى فى أوتاوا...وبعدين أبقى أقول له يودينا البيت...وقد كان...تفسحنا و تهنا...البيت لو سمحت يا ولد يا Navigator....أمرك يا باشا..
وبكده أصبح للرحلة كلها طعم تانى..جديد...شىء من الثقة وانا سايق و مش هاممنى حاجة...و حسيت انى جبت جون تانى فى كندا..........كده النتيجة بقت 2/صفر...
وافتكرت طبعا أغنية مامشتش فى نواحيها...طب ما تهتش فيها...وعينى دمعت و الفيلم العربى ده اللى انتو عارفينه...
هل يا ترى النتيجة حتفضل كده فى الشوط التانى ولا كندا حيكون لها رأى تانى
...ده اللى حنعرفه مع صفارة الحكم...فاصل مع الاستوديو التحليلى...
تحياتى

 

أخوانى...أخواتى الأعزاء...السلام عليكم و رحمة الله
نستكمل حلقات المسلسل اليومى....المرة دى أنا فاكر وقفنا فين....لما قعدنا نتسكع بالسيارة فى أوتاوا....وبما ان اليوم ده كان أخر أيامنا فى أوتاوا و حنطلع تانى يوم على كينجستون فى طريقنا لتورونتو فكان لازم نروح البيت ..ونحضر الشنط استعدادا للسفر...ودى فى حد ذاتها بتبقى ليلة مش لطيفة لأن الأولاد خلوا الشقة سويقة...و الشنط مفتحة...وده شرابه تحت السرير...ودى بيجامتها مش موجودة...وحاجات فوق النجفة مش عارف ليه...وحاجات كتير كنا جايبنها معانا مش موجودة....وحاجات تانية مش بتاعتنا كانت موجودة...فكان لازم كل شىء يتلم...و مافيش نوم لكل الميليشيات قبل ما الشنط تتقفل...مع محاولة يائسة لأرجاع الشقة على ما كانت عليه قبل الغزو الشامى لكندا...
كلمت الدكتور صديقى المقيم فى كينجستون...و عرفت منه العنوان...وطمنته...مافيش قلق من التوهان...معانا الله ثم ال
Navigator
المهم نمنا و صحينا...ونزلنا الشنط....ياولد يا
Navigator....كينجستون لو سمحت....حاضر يا باشا.....نسيت أقولكم ان ال Navigator كمان بيعطيك الوقت التقريبى للوصول و ذلك حسب اختيارك ان كنت تفضل تضبطه انه يوصلك بأقصر وقت أو أقصر مسافة....(قلة أدب)... حتى لو سيادتك دخلت تمون بنزين أو تشرب قهوة على الطريق...فورا يراجع حساباته و يعطيك التوقيت الجديد لرحلتك..(مهزلة).
توكلنا على الله...وطلعنا ال
Highway يمين....شمال....اطلع من المخرج....ادخل فى المدخل...المسافة حوالى 250 كم .... و كانت لسه التلوج على جانبى الطريق....الملاحظ التزام معظم السائقين بالسرعة (100 - 110 كم/الساعة)...و الأغرب التزامهم بالحارة اللى ماشيين فيها...حاجات غريبة... وأنا فى الطريق لقيت بلد طالع منها نور جامد جدا لحد السما..... البلد اسمها ميساساجا...والنور لأن فيها أخويا تورونتو...صباح الفل يا باشا....المهم عدينا بسرعة لأحسن يمسك فينا و احنا معزومين.
المهم ساعتنين وشوية ولقيت الولد ال
Navigator بيقول لى حمدا لله على السلامة ...انت امام بيت صاحبك....كلمته...طلع لى فعلا... وكان استقباله لنا حافلا هو و أسرته...و اللطيف ان اولاده تقريبا فى سن أولادى....حصل ايه فى كينجستون...و ايه اللى قاله صاحبى عن انطباعاته عن كندا بعد سنتين اقامة....ده اللى حانعرفه بعد فاصل قصير...طويل ..مش عارف حسب عدد المرضى
تحياتى

 

أخوانى...أخواتى...السلام عليكم و رحمة الله
بناءا على رغبة القراء..(مع انى عيان و الله وضغطى فجأة كان عالى جدا النهاردة صباحا)....حلقة جديدة من المسلسل... وصلنا كينجستون ظهرا...و نسينا برودة الجو مع حرارة الاستقبال...و بعد السلامات ..بدأت المشروبات ..والحلويات...مافيش أحلى من كرم المصرى (لما يحب) مع أخوه فى الغربة... بدأ صديقنا بجولة فى منزله...ربنا يبارك له فيه وفى أولاده...منزل جميل...
Detached مع باك يارد كبير...اتفق مع جيرانه انه يكون مساحة مفتوحة بينهم جميعا ...وكان فيه مساحة كبيرة مستطيلة لونها أبيض...عرفت بعد السؤال انه حمام سباحة..وعرفت كمان ان الجزء الخلفى كله بيكون لونه أخضر بعد ذوبان الثلوج....وأمام البيت ساحة انتظار كبيرة غير الجراج...البيت نفسه 3 أدوار....Basement ودور أرضى فيه السفرة و ال living room و اوضة المسافرين والدور العلوى غرف النوم.....ما شاء الله تبارك الله بيت يشرح القلب.
طبعا كان فيه وصف تفصيلى لنظام التدفئة و كيفية شراء أو ايجار بيت و التأمين و الضرائب العقارية و رسوم الصيانة...وغيره مما لا يتسع المجال لذكره... صديقى هذا طبيب بقاله سنتين فى كندا...ما شاء الله كان عنده نفس طويل لعمل المعادلة بكل أجزائها...وكذلك امتحان التقييم...ودخل امتحان كان متقدم له 64 طبيب فى نفس التخصص...اختاروا منهم أربعة فقط..كان هو واحد منهم وجاء توزيعه فى كينجستون.
كينجستون مدينة ليست كبيرة و يغلب عليها الهدوء الشديد...فيها ايرلنديين كتير...و العرب نسبتهم ليست كبيرة... ولكنها تتميز بوجود مستشفى جامعى قوى.
وكمان سمعنا منه عن نظام التأمين الصحى ..وحكى لى قصص عجيبة عن حقوق المواطن لما يكون مريض...وكان فيما قاله ان الطبيب مسئول عن المريض من وقت ما يشوفه أول مرة لحد ما يطمن انه رجع البيت سليم معافى...ولا تنتهى مهمة الطبيب عند الكشف و كتابة العلاج فقط...بل ان من حقوق المريض انه فى حال ما كان عليه انتظار دوره أو كان ميعاده بعد ساعات ان توفر له المستشفى مكان يريح فيه شوية...و يتم ذلك باعطائه
Voucher فى اى فندق قريب لو ان المستشفى ما فيهوش مكان...ويتم صرف وجبات غذائية له طول الفترة من ساعة ما بقى على ذمة المستشفى....(عيانين أخر زمن)...
وأحرق دمكم أكتر...ان الفندق لو بعيد بيعطوه
Voucher اخر لركوب تاكسى للفندق....طبعا سائق التاكسى تانى يوم يروح يبدل الVoucher بفلوس.....نفس نظام مستشفى القصر العينى...و مستشفى الميرى فى اسكندرية...وأظن تم تطبيق النظام ده فى مستشفى أم الكنديين قصدى (المصريين)...حاجة تقرف...  حاكمل بعد شوية...بعد ما اتعارك مع المريض اللى قدامى....
تحياتى

 

الأخوة الأعزاء... السلام عليكم و رحمة الله
حلقة جديدة من مسلسلكم...وصلنا لحد أقوال صديقى المستفزة عن التأمين الصحى...وكان فيما أضافه ان هذا السلوك من الأطباء تجاه المرضى هو سلوك مراقب ويتم تقييمه من قبل هيئات متخصصة و بناء عليه يكون اعطاء التقدير للطبيب عن عمله خلال العام...يعنى مش بيعمل كده فقط لأنه كريم و المريض يستاهل...لأ...ده يعلم تماما انه واجبه وسيتم تقييمه عليه...
بمناسبة واجبه دى تذكرت قصة طريفة حصلت مع طبيب صديقى لما كان طبيب امتياز فى أحد مستشفيات أسكندرية منذ سنوات...وحصل نداء عاجل فى المستشفى للتبرع بالدم لأنقاذ حياة أحد المرضى (من الأرياف)... و كان أن أخذت صديقى موجة شهامة و راح اتبرع بدمه لأنه كان فصيلة نادرة....تانى يوم...بعد العيان ما فاق من العملية...صديقى كان بيمر أمام غرفة نفس المريض و كان عنده زيارة من بلدياتنا...حوالى 50 واحد ...الى قاعدين على طرف السرير...واللى فى الأرض....ولما المريض شاف صديقى...قال له يا دكتور (بفتح التاء) يا دكتور...اتفضل...و دخل صديقى...فقال المريض لأهله...أهو ده الدكتور اللى اتبرع لى بالدم ...الله يكرمه...وهنا شعر صديقى بشىء من الفخر المشوب بالخجل....الى أن قام واحد من أهل المريض و قال بصوت عالى....: وايه يعنى اتبرع بالدم ما هى شغلته......وجهة نظر.
عرفتو ليه فيه بعض المرضى بيتضربوا...؟ ما علينا.....وكان فيما قالته زوجة صديقى الطبيب...ودى مقابلتها فى حد ذاتها كانت مهمة لى جدا ( و لزوجتى بالأخص) لأنها مثال لزوجة مصرية مهاجرة و قاعدة فى البيت بالعيال....و أكيد تجرتها و انطباعاتها حتكون مفيدة... و على فكرة انا كنت أعرف (من مصادر سرية) ان هذه السيدة حضرت الى كندا بالعافية...و بالعياط...و ما كانتش عاوزة...والموضوع وصل بينها و بين زوجها الى مشارف المأذون.... وها هى الأن امامنا فلة شمعة منورة.... ولقيتها بتحكى قد ايه هى سعيدة الأن فى حياتها الجديدة...و التفكير فى نزول مصر ...أصبح ينحصر فى الأجازات....مش ناقصها حاجة....عبء كبير من هم متابعة العيال فى المدارس اتشال من عليها لأن نظام المدرسة ان العيل يخلص كل شىء قبل ما يرجع البيت....البيت جميل و الجيران حلوين...و الدنيا أمان...لدرجة انها قالت انهم ساعات كتير بينسوا باب الجاراج مفتوح...وعمر ما حصل حاجة....من الأخر الست مبسوطة جدا...و قعدت تقنع مراتى ان يكون مستقرها فى كينجستون.
وبعد شوية ...اكتشفت ان العيال مش موجودين...أخدنا الكلام و نسيناهم....اتاريهم راحوا مع أولاد صديقى زيارات ميدانية عشان يشوفوا مدارسهم...كل واحد عاوز يطمن على مستقبله......حتى العيال عاملين شغل من ورانا...بس ياترى كانت ايه انطباعاتهم عن الموضوع ؟.... أعتقد دى تستاهل حلقة لوحدها...
تحياتى

 

الأخوة الأعزاء...السلام عليكم و رحمة الله
حلقة جديدة من المسلسل.. كان انطباع الأولاد عن المدارس جيد جدا...وبدا لهم مما سمعوه من أقرانهم ان الموضوع هنا أريح بكتير ...طريقة التعليم مبتكرة و مسلية...توصيل المعلومة بيكون عملى قبل ما يكون نظرى....و طبعا أهم حاجة ان ما فيش
home work الا قليل...
وجاء ميعاد الغدا....سفرة مهولة...عامرة....أو هكذا بدت فى أعين 6 بنى أدمين جايين من مجاعة زينا ....لحمة...فراخ...سمك....جمبرى...أحمدك يارب... (يا أولاد).....هكذا ناديتهم...تعالوا بسرعة ....كلوا و ما تتكسفوش....هو ده يا ولاد ( الحلال فوود)...اللى وعدتكم بيه....وطبعا كانت مجزرة لأنى كنت مشتاق للأكل البيتى الحلال...والعيال معدتهم قشفت من التونة و الجبنة و العيش التوست.... و نادرا سندوتشات الشاورمة.. الحقيقة كان كرم الضيافة عالى جدا...أعلى من كرم مطاوع.....واحنا ما كدبناش خبر...وعملنا الواجب...وزيادة...
وبعد الشاى و الذى منه... سألت صديقى على بيته و كيف اشتراه...و كذلك تأثيث البيت... وقال ان موضوع شراء البيت مش بيتم فى الشهور الأولى طبعا...سيادتك تشرف و تختار المدينة...و الحى اللى حابب تسكن فيه...وطبعا بيحكمك فى كده مدارس الاولاد و مكان عملك...واذا تراءى لك ان الأمور مستقرة بتبدأ فى البحث عن شراء منزل حسب امكانياتك....و تروح البنك...و يستحسن يكون معاك مقدم معقول عشان تقلل الأقساط وقيمة الفائدة اللى بتكون على 25 سنة مثلا أو حسب ما تختار. تأثيث البيت مش مشكلة ...لو حابب أثاث جديد موجود ...وحتى المستعمل بتكون حالته جيدة... العثور عليه سهل من الاعلانات أو النشرات و الجرائد المجانية المنتشرة على ناصية كل شارع فى المدن الكبيرة.... و يمكن كمان انتظار ما يسمى بال
Garage Sale كل سبت و أحد بيكون فيه حاجات حلوة....
و على بعد العصر كده حان موعد الرحيل....عشان كنت عاوز ألحق الطريق فى النور....مع انى كان معايا الولد ال
Navigator بس برضه المسافة الى تورونتو كانت حوالى 250 كم أخرى...... و خفت أنام و انا سايق ...خصوصا بعد مذبحة الغدا... و بدأت الم العيال اللى اتبحتروا فى كل حتة...ومالقيناش البنت الصغيرة ندى...طبعا لازم أعرفكم بندى...شخصية ودودة اجتماعية سريعة الألفة مع الناس...قيادية لأبعد حد...بس ما كنتش متخيل انها حتمارس هوايتها فى التعرف على الناس لهذه الدرجة....فى الأخر لقيناها عند جيران صديقى بتلعب مع بنتهم.... و عرفت منه انهم يهود.....يا للعار...لكنه حكى لى انهم ناس لطاف جدا و غير المناظر اللى احنا نعرفها....يعنى البنت عملت تطبيع من ورايا... و توكلنا على الله فى الطريق الى تورونتو ...ولكن ...  هذه حلقة أخرى
تحياتى


أخى البوب....هناك طبعا فرق بين اليهودى اللى عايش فى حاله فى أى بلد (بصرف النظر عن اللى فى قلبه) و ذلك اللى اتصهين يعنى تلبس بالفكر الصهيونى البغيض...وفى سبيل ذلك هاجر و بيقتل فى اخوانك هناك فى فلسطين.... أنا ما بقولش انهم حلوين...يكفيى ان القرأن اخبرنا عنهم و عن طباعهم و انهم مغضوب عليهم الى يوم الدين...ده مش موضوعنا ...خلى اللى فى القلب فى القلب...وفى اى مكان فى العالم ليس لك الا الظاهر...و ديننا يعلمنا ان نعامل الجميع باحترام طالما لم يستدعى الأمر غير ذلك.
أختى
somayasaleh بالنسبة للمدارس الابتدائى و الاعدادى ما فيش مشكلة ...(من فضلك ارجعى للحلقة بتاعة المدارس) لكن الاولاد فى Grade 11 & 12 سمعت انهم عند الالتحاق بالجامعة لازم يكونوا عملول ما يسمى بال Volunteer hours ولها نظام معين...منها ما يمكن عمله بعد ساعات الدراسة أو فى ال weekends او فى الاجازة الصيفية......طبعا ياريت حد من الأفاضل المقيمين يعطينا فكرة أوسع عن هذا الموضوع.
الحقيقة انا بنتى الكبيرة فى
Grsade 10....وهى تدرس بنظام ال SAT وهى عرفت معلومات عن الموضوع....حأرجع لها و أقولك... ايه يعنى مش عيب.....أظن انها مش حتبخل عليا بشىء.....أنا زى أبوها برضه.....بل اكتر من كده...انا أبوها شخصيا....
بالنسبة للباشمهندس ابنك....ربنا يحميه...طبعا الأمر يرجع لك يا هندسة.... و نحن نتفهم كل اهتماماتك...لكن ليه ما تبصش للموضوع من واقع استفادتك انت على المستوى الشخصى...اذا هناك فرصة لتكملة دراستك...أو الحصول على مؤهل أعلى بخبرة كندية و باسبور كندى...أعتقد ان أمورك فى مصر أو أى دولة عربية حتكون الطف بكتير....و ما تقلقش حترجع تلاقى اصحابك زى ما سبتهم و برضه بيبحثوا عن عقد عمل فى الخليج....نصيحة أخيرة...صلى استخارة ..و اترك الامر لله.
تحياتى

الأخوة الأعزاء...السلام عليكم و رحمة الله... حلقة جديدة من المسلسل...
حلقة ال
week end لازم تكون كوميدية شوية...عشان تقضوا اجازة سعيدة.
.......خرجنا من كينجستون قبل المغرب بساعة....الجو كان جميل والشمس طالعة...بس الحرارة كانت حوالى 5 تحت الصفر....ركبت النافيجاتور....(نسيت اقول لكم انى كنت بأخد النافيجاتور معايا لما أركن العربية فى أى مكان عشان محدش يهبشه ).... و بالليل كان كل يوم ينام فى حضنى...كنت باتعامل معاه كأنه ابنى بالضبط....يمكن أكتر....
...توكلنا على الله...و دار الحوار اللى انتو عارفينه.....ولد يا نافيجاتور...تورونتو لو سمحت....و رحت كاتب له عنوان الفندق...وكان فى شارع اسمه (بامبركين)....بجوار حديقة اسمها (ألين) .... أمرك يا باشا....و طبعا كنا خدنا على بعض انا و الولد النافيجاتور....و لقيته بيقول لى: ريح انت بس يا باشا... و كله تمام....طريق السلامة...سكتك خضرة (قصده بيضا)... تهيؤات. و انا فى الطريق سرحت كالعادة لو ان أحد المصريين كان معاه هذا الجهاز فى شوارع القاهرة الزحمة اللى ما لهاش معالم ولا خريطة أصلا ...كان ممكن يكون الحوار ازاى بينه و بين النافيجاتور ...
المصرى الغلبان: لو سمحت يا استاذ نافيجاتور ممكن توصلنى ؟
النافيجاتور: اصطبحنا و اصطبح الملك لله...فيه ايه تانى عالصبح ؟ انت مش كفاية اللى عملته فيا امبارح...عاوز ايه ؟
المصرى الغلبان: أنا الحقيقة عاوز أروح عين الصيرة ...و بعد كده أرض اللواء...و نرجع عن طريق شبرا على الشرابية
وهنا يرتجف النافيجاتور عند سماع كلمات المصرى...و يبدأ ينور أحمر و أصفر....و تظهر على الشاشة...كلمات غير مفهومة....بعضها شتيمة....ويقول بصوت متهدج:
ايه يابا البلد اللى انت جبتنا فيها دى ؟....دى مش موجودة عندى و لا حتى فى الميمورى....عموما نحاول....
ويبدأ النافيجاتور فى الهمهمة....امشى على طول... حاسب الحمار اللى قدامك.... خلى بالك فيه واحد بيعدى الشارع بقفاه... الاوتوبيس ده شكله حيركن فى وسط الشارع..... عربية سرفيس حتقطع عليك الطريق....حيوان بيجر عربية عليها خضار حيطلع يحك لك العربية....
اقفل الشباك اللى جنبك...واحد حيخطف منك الموبايل....
الله يخرب بيتك انت جبتنى فين....انا مش ملاحق.....
يا بنى انت عاوز حاوى مش نافيجاتور...رجعنى لأمى الله يخليك...
ثم يرتجف النافيجاتور....و كأنه بيطلع فى الروح....ويقول بصوت مرعوب قبل ان يلفظ انفاسه الأخيرة:....حضر رخصك... لجنة يا باشا..... وهنا صحيت من السرحان....كابوس.
تحياتى

 

الأخوة و الأخوات الأعزاء ... السلام عليكم و رحمة الله
حلقة جديدة من المسلسل اللى مش عايز يخلص....هانت استحملونى
وصلنا لحد ما صحيت من الكابوس....وهنا نظرت الى النافبجاتور و لقيت شاشته كأنها بتقولى:
(احيات أبوك يا شيخ ما ناخدنى معاك لو رحت مصر) على طول رديت عليه:
انت ازاى تقول كده على مصر...يمكن عندك حق ...اصلك ماشربتش من نيلها......و ما مشتش فى نواحيها...ولا تهتش فيها... و هنا تذكرت انه ياما وقف معايا وقفات رجولة...و ياما كنت تايه و دلنى على الطريق....و ترقرقت الدموع فى عينى و قلت له: "خلاص يا عم وعد و لا تزعل"........بس عشان يوصلنى تورونتو....
وصلنا مشارف تورونتو و كان الليل أرخى سدوله (حلوة دى)...وظهر من أضواء تورونتو و مبانيها انها مدينة ضخمة مقارنة بأوتاوا....تورونتو سكانها حوالى 5 مليون...و حسب ما سمعت ان الحكومة توجهت الى جعل تورونتو العاصمة الاقتصادية _ وذلك بايعاز من أمريكا - بعد ما مونتريال بان منها الغدر و حبت تنفصل بمقاطعة كيبك عن كندا...ولذلك كان هذا التوجه لسحب معظم الاستثمارات و المشاريع من مونتريال و تحويلها الى توروتتو.
وبعد شوية كبارى على انفاق...قال النافيجاتور...حمدا لله على السلامة ياباشا وصلنا الفندق...وقبل ما أقوله شكرا لقيته بيقول لى : قهوتنا يا باشا ربنا يخليلك الاولاد...مش باقولكم بقى نافيجاتور مصرى... الفندق من بره شكله ما يسرش حبيب...ولما دخلنا الاستقبال اكتشفنا انه ما يسرش عدو و لا حبيب......انا كنت حجزت الفندق من على النت ...والحقيقة شكل الصور اللى شفتها و الامكانيات اللى قريتها مختلف تماما عن اللى شفته امامى...كانت ميزته الكبرى انه على بعد امتار من شارع "دنداس".... و هو شارع هام وبيوصل لشارع "يونج"...أطول شارع فى العالم (حسب ما يقول الكنديين)....لكن ما علينا شكلنا اتدبسنا ... و على الاقل حنقضى الليلة الاولى فيه....طبعا مأساة تنزيل الشنط فى التلج اتكررت و طبعا كان لازم أعمل كده لوحدى انا و الاولاد لأنه حتى ما فيش حد يساعد من الفندق...كل موظفين الفندق عبارة عن 3 أفراد....من الأخر مكان فقير و حقير.
سألت و عرفت ان فيه جراج قريب من الفندق....الليلة لحد الصبح ب 12 دولار....ركنت العربية و رجعت لقيت الاولاد استلموا الغرف...دخلت على الموظف الوحيد اللى واقف فى مكتب الاستقبال الحقير و أمامه شاشة الكمبيوتر....و نظرت اليه نظرة تحمل كل معان انطباعى عن الفندق و احتقارى له.... نعم يا سيدى انا الشامى....لأ مش سعودى...مصرى (طبعا و أبويا مصرى...انتو عارفين الباقى)...محجوز عندك من على النت...نعم حاجز سويت ( يعنى جناح للأخوة اللى لسه بياخدوا كورسات انجليزى)....
و المصيبة التانية كان عدم وجود سويت (يعنى جناح) فى هذه الخرابة......و كان رأيه اننا ناخد غرفتين منفصلتين لحد بكرة ربنا يحلها...طبعا مع التعب و الارهاق و عدم وجود حلول أخرى...وافقت...وعرفت بعدها لما شفت الجناح (يعنى سويت) ان الواحد طالما لا يعلم الغيب لازم يحمد ربنا على الموجود.....الغريب ان الفندق على حقارته كان زحمة جدا...ناس داخلة و ناس طالعة...بس معظمهم شباب....وهكذا كان انطباعنا عن تورونتو فى أول ليلة انطباعا مهببا....وحسيت ان كندا سجلت أول أهدافها فى مرمى الشامى...كده النتيجة بقت 2/1 ...
يا ترى الشامى حيسكت؟ .....ده اللى حنعرفه فى الحلقة القادمة
تحياتى

 

اخوانى ...أخواتى...السلام عليكم و رحمة الله
الحلقة الجديدة """" طبعا الشامى ما سكتش...بس يعمل ايه فى هذا المكان ...مش مصدق ان ده يكون استقبال تورونتو له فى أول يوم....معلش ياتورونتو......الصبر طيب.
وأخذت الباسبورات من امام الموظف و انا باتمتم ببعض الكلمات اللى مش فاكرها لكن لا يخرج معناها عن كثير امتنانى لشكل الفندق ...و الموظف اللى أصر انه ياخد فلوس الاقامة بالكامل مقدما.....كمان ...على ايه...نازلين فى الفور سيزونز ياخى.
المنظر كان فى الاستقبال كالأتى: ...صالة ضيقة جدا ممكن تعتبروها ممر...وكاونتر الاستقبال نفسه كان صغير لدرجة انه ما يكفيش غير زبون واحد......حاجة كده تشبه لوكاندة "صابر" للنوم فى محطة مصر فى اسكندرية.....و فى المدخل فيه كنبة جلد قاعد عليها شابين و شابة بيتمرقعوا مع بعض ...و على حجر كل واحد منهم لاب توب...مش عارف بيعملوا ايه....لكن ضحكاتهم بتطرقع فى الصالة كل شوية....ويتفرع من هذا الوكر ممر طويل تفتح عن يمينه غرف الفندق.... وفى أخر الممر فيه سلم طالع و سلم نازل للدورين الاول و تحت الارضى....الممر كان ضلمة....و حسيت ان المكان ده مش ناقصه غير فردتين كاوتش معلقين على الحيطة...وكام قفص مرميين على الأرض...على كام حبل....مع توفيق الدقن ومحمود المليجى و يبقى ده وكر العصابة..... ومما زاد الطين بلة (حلوة بلة دى)....ان الغرف ماكنتش جنب بعض...يعنى بينى و بين غرفة الاولاد فيه غرفة فى النص....المهم رحت اتطمنت على الاولاد...لقيتهم طبعا مش عاجبهم الحال....الاوضة ضيقة....يعنى وانت داخل يادوب تخطى خطوة و التانية لازم تكون فوق السرير.....الشنط يادوب غطت الاماكن المتاحة من أرض الغرفة....و اللى يضحك ان لون ستاير الغرفة نفس لون فرش السرير....الهيلتون يا خى.
"خلاص ناموا دلوقت و بكرة ربنا يحلها...بلاش دوشة عشان فيه ناس جنبكم" ....هكذا كانت اوامرى للأولاد اللى حاولت اخليها صارمة....طبعا هيهات...
رجعت غرفتى...و قعدت على طرف السرير...وسرحت...."كده يا كندا....تعملى فى الشامى كده....وانا اللى جاى و فاتح لك دراعاتى وصدرى....معلش...لسه الرحلة ما خلصتش"....
حاولت أعصر دماغى هو انا دفست البيجاما فى انهى شنطة....مشكلة....و رسيت فى الأخرة على انى نمت بملابس "التنس" نسيت أقول لكم ان الشامى نومه صعب جدا...وخفيف جدا....يعنى مشكلتى الكبرى انى أعرف أدخل فى النوم.....ساعة النوم كل الافكار و المشاكل و البلاوى تسيطر على مخى و يتملكنى الأرق و معرفش انام غير بعد قراءة الاذكار .... و ساعات الواحد يختم القرأن قبل ما عينى تغفل شوية....المصيبة التانية انى اذا نجحت هذه المحاولات و نمت....ممكن أصحى من صوت قطة ماشية فى الشارع اللى بعدينا....واذا صحيت ...صعب جدا أدخل فى النوم تانى.....ما علينا....هذه مقدمة عشان تعرفوا حجم المأساة اللى حصلت بعد كده....هما الحقيقة مأساتين....واحدة من الحيطة اللى جنبى....و التانية من تحت السرير......
ترقبوا الحلقة القادمة......ليلة الرعب فى تورونتو....
تحياتى


....كان الأرهاق قد بلغ منى أيما مبلغ (حوالى 100 دولار) ....وبدأ النوم يداعب جفونى.....قلت حلو أما استغل هذه المداعبة و أدخل فى النوم بسرعة قبل ما دماغى تشتغل و ما أعرفش أوقفها....كان يوم متعب بدأناه من أوتاوا صباحا الى تورونتو مساءا مرورا بكينجستون... وبدأت جفونى تتقل...حلو...وسرحت....وتخيلت انى سامع ناس بتتكلم....وبعدين يسكتوا شوية...باين عليه حلم...هانت دخلنا فى النوم....أصوات جاية من بعيد.....ميزت منها صوت خرير الماء....كأن الميه بتجرى تحتى فى جدول أو نهر صغير....حسيت انى حأبدأ أحلم بالجنة....وبعدين ميزت صوت رجالة بتتكلم....حوار جاد....يكونوش الملايكة اللى حياخدونى الجنة...احتمال.....طب ليه بيتكلموا انجليزى ؟.....اما انك غبى....انت فى كندا يا بنى أدم ....عاوزهم يتكلموا ايه ؟ ...وبعدين الحوار سخن...وبدأوا يصرخوا....وكمان صوت المياه بدأ يبقى أعلى ....و كأنها شلالات نياجرا (مع انى كنت لسه ما شفتهاش) ....لأ بقى ده مش حلم...ونطيت من السرير مفزوع....ولقيت نفسى لسه سامع الحوار....وكان مصدره الحيطة اللى جنبى....أما الميه فكان صوتها طالع من تحت السرير...  وبعد ما فقت (ما كنتش نمت أصلا)....طلع الاخوة فى الغرفة اللى جنبى اللى بتفصلنا عن غرفة الاولاد كانوا بيتناقشوا (تقريبا فى مشكلة السلاح النووى الايرانى)......طب دى و عرفناها.....انما منين صوت الميه ؟...وليه تحت السرير ؟....يكونوش حاطين ال تحت......؟؟!!!
وبعد بحث و تمحيص للغرفة اكتشفت انها مواسير التدفئة.... وكانت طبعا خربانة و داخلها الهوا....فكانت طول الليل بتكركر....عرفت انها ليلة مش فايتة....ويمكن عينى غفلت قبل النهار ما يشقشق. كده يا تورونتو....تعملى فى الشامى كده فى أول يوم....حتشوفى الشامى حيعمل ايه....ان ما كنتش انيمك من المغرب يا تورونتو ما ابقاش الشامى....
صحيت دماغى مقلوبة و متعكنن من قلة النوم...وكان أول رد فعل طبيعى انى اروح للأخ بتاع الاستقبال عشان ياخد نصيبه من العكننة... نسيت أقول لكم ان الغرفة ما فيهاش جهاز تليفون...بس الفيشة موجودة....أهم حاجة النظام....و الريموت بتاع التليفزيون مش شغال....ما علينا....رحت الاستقبال و انا مفعم بكل هذه المشاعر....يا ترى الشامى حيعمل ايه مع موظف الاستقبال ؟ و مين فيهم اللى حيتعور الأول ؟ده اللى حنعرفه فى الحلقة الجاية
تحياتى

 

اخوانى ...أخواتى الأعزاء... السلام عليكم و رحمة الله
الشامى مش ممكن ينكسر طول ما وراه جمهور وفى أمثال مصرية و مغتربة و المر و
hosiny و somayasaleh..... ما تخافوش على الشامى يا جدعان....الشامى منكم و بكم و لكم.....خلوا شعاركم دايما (احنا اخترناك و حنمشى وراك) و حتشوفوا اللى حيجرالكم....ان ما كنتش أغرقكوا.....فى النعيم طبعا....

طبعا كان وصل بى الغضب و العكننة أيما مبلغ (200 دولار).....و توجهت لمكتب الاستقبال عشان اشتكى من الغرفة و الفندق و العيشة و اللى عايشينها.....لكن للاسف لقيت موظف الاستقبال اتغير...(امه داعياله).....و حكيت للموظف الجديد كل الحكايات....تأسف.... و لكن لمحت فى عينيه كأنه عارف كل الحاجات دى...وبيقول فى نفسه (كويس انه ما شافش بقية البلاوى).... صحيت الاطفال...و بدأت الاستعدادات لغزو تورونتو من قبل الجيوش الشامية....زى ما انتم عارفين الشامى مجروح ....وبعد ما ذاق لذة النصر فى الايام الأولى للغزوة...بقى صعب عليه انه يذوق طعم التعادل....فما بالكم بالخسارة.....وهنا تذكر الشامى كل محبيه...الاصدقاء....الأقارب...الجيران...قراء منتدى المصريين....كل الناس اللى بتدعيله و مستنياه على أحر من الجمر ...أرجع أقولهم ايه ؟....اتهزمت يا رجالة.....الشامى انهزم فى تورونتو بالانجليزى يا رجالة....ده مش ممكن يحصل أبدا... وختمت السرحان بتاعى كالعادة بأغنية وطنية....وكانت المرة دى أغنية...حابطل السجاير....
...بعد شوية لقيت حد بيخبط على باب الغرفة وبيقول حاجة مش فاهمها.....فتحت الباب لقيت راجل شكله من الناس اللى كانوا بيطلعوا ورا عادل أدهم و هو رئيس عصابة....واخد مطوتين فى وشه...وبيحاول يبتسم وهو بيقول
Maintenence Sir...وفهمت انه بتاع الصيانة....شال السرير...وحاول يصلح فى المواسير اللى بتكركر....و يروح الحمام...كان عمال يشتم و يسب فى الشركة اللى ركبت المواسير عشان هم السبب فى دخول الهوا داخل المواسير....وكان الحل الأخير....انه لغى وصلة المواسير من أساسه.....على فكرة هذا الرجل بالاضافة لعمله كسباك بيصلح تليفونات....وبيدهن الحيطة....ويصلح الريموت...وفهمت انهم بعتولى مدير ادارة الصيانة شخصيا...... بعد شوية كل الميليشيات كانت جاهزة ....وانطلقنا للشوارع.....الجو كان برد جدا...جدا....ودايما مش عارف ليه بتكون ساعات الصباح الأولى أبرد من أى وقت تانى حتى بالليل....ممكن فقهاء القانون فى كندا يبقوا يشرحو لنا ايه السبب.... كانت الخطة اننا نروح أولا على CN tower....ونشوف ايه حكاية أعلى برج فى العالم....الواحد مش عارف يصدق مين فى الموضوع ده....لما كنت فى دبى شفت مبنى قالوا عليه ده الأعلى....ولما كنت فى كوالا لامبور فى ماليزيا...طلعت ال Twin tower وقالوا انه الأعلى.... ما علينا كله حيبان... رحت أجيب العربية من الجراج و كانت متغطية بالتلج....ركبت الوله Navigator حبيبى..... يلا يا أبو الشباب CN tower لو سمحت.....عيونى يا باشا....صباحك عسل....شديت نفس جامد (من الهوا الطلق لأحسن حد تفكيره يروح بعيد).... و قلت له توكلنا على الله... انا حاوريكى يا تورونتو...وبدأت الغزوة المباركة...
تحياتى

 

وصلت جحافل الجيوش الشامية الى مشارف CN Tower.... كان البرج يظهر على استحياء من بين المبانى العالية المحيطة به.... كان (تورونتو) قائد الفرنجة قد جمع ما تبقى من حامية المدينة و عملوا كمين للشامى تحت البرج.... الشامى لمح الكمين ...كانوا مجموعة من الجنود الخرعين...اللى شعره أصفر...واللى لابس لى بنطلون وسطه واقع...واللى حاطط لى سماعات أى بود فى ودانه....وكان قائدهم تورونتو داهية فى الحرب كما هو داهية فى السلم...فكان مستخبى ... طبعا استخدام التكنولوجيا فى الحروب مش عيب......فكان ان أمر القائد الشامى الوله نافيجاتور انه يشوف له تورونتو مستخبى فين.... قال له مستخبى ورا ماكدونالدز ياباشا هو ومجموعة من العساكر بياكلوا فراخ من اللى بيوزعوها ببلاش ...
وهنا تذكر القائد الشامى ان (تورونتو) ده ابن بلده واسكندرانى قديم و كمان ساكن فى حى (شدس).... قبل ما تاخده الجيوش الرومانية و الرومية (الايطالية) و تعمله قائد لفرعها فى كندا." وله يا نافيجاتور...شوف لنا ركنة...دول باين عليهم مش حايجيبوها البر"....ركنت السيارة ...ونزل الجنود الشوام البواسل الى أرض المعركة ...وسط دعوات أمهم بالنصر المبين...الجو كان برد جدا....جدا...جدا... فكر القائد الشامى جيدا قبل ان يقوم بالهجوم النهائى انه يعمل حركة جدعنة مع تورونتو و يرسل له مرسال...يمكن يلم الدور... ويسلم البرج... أختار القائد الشامى البنت (ندى) الصغيرة و بعت معاها رسالة وقال لها روحى ورا ماكدونادز حتلاقلى قائد الجيش...سلميه الرساله دى....وهاتى بالمرة شوية سندوتشات(سمك حلال) و شيبسى عشان الجيش يفطر... أمسك تورونتو بالرسالة بايده الشمال و كان فيه ورك فرخة (من اللى ببلاش) فى ايده اليمين...وقرا:
" من الشامى قائد الجيوش الشامية...الى تورونتو قائد الفرنجة....
....صبح...صبح يا عم الحاج...لم الموضوع و سلم البرج...أحسن أخلى اللى مايشترى يتفرج عليكو....مع السلامو عليكو "
هنا استشاط (تورونتو) غضبا....وأمر جنوده انهم ياخدوا البنت ندى أسيرة حرب....
انتفض النافيجاتور و هو يقول للقائد الشامى..."الحق يا باشا...ندى أتأسرت"....قال الشامى و هو يجمع جنوده..." على نفسها جنت براقش.....الا ندى...يللا بينا يا رجالة"
كان تورونتو يجلس وسط جنوده يضحكون و يغنون:
"كندا هى أمى......نياجرا هى دمى....تلجها فى بياضى....." و قد لعب البيبسى و الشيبسى (اللى أسروه مع ندى) بعقولهم.... وهنا هجم الشامى و جنوده البواسل على جيش الفرنجة...وكان نصيب تورونتو عضة فى مكان حساس من الولد (على) أصغر جنود جيش الشامى انتقاما لأخته المأسورة....وتم تحرير جميع الرهائن....وتفرق جنود الفرنجة فى الحوارى اللى حوالين البرج....ورجع (تورونتو) الى مسيساجا وحلف انه ما يعملها تانى...
خرج الرجل مدير البرج مستسلما و ماسك فى ايده منديل أبيض...وصافح الشامى...وسلمه مفتاح البرج قائلا:..&#46مبروك عليك...انت من الأن قائد البرج....تقدر تدخل انت و حبايبك فى أى وقت من غير تذاكر...وكمان تقدر تروح فى أى مكان فى كندا فى أى وقت....براحتك ياباشا.....وهنا صاح جنود الجيش الشامى...(الله أكبر ولله الحمد)....فقال لهم قائدهم...."بس يا وله منك له...لأحسن يكون فيه أمن مركزى مستخبى فى أى حتة..."
وكافأ الشامى جنوده بكيس فيشار لكل جندى....وأعلن الشامى عن تسجيل هدف و لا أحلى وبقت النتيجة 3/2  ... وبدأت رحلة صعود البرج
تحياتى

 


الحلقة السابعة و الثلاثون بعد المائة الثانية من المسلسل المشوق.
دخل الشامى و من وراءه جيشه المظفر الى البرج و قد اصطفت البنات اللى بيقطعوا التذاكر على جانبى الممر و هم ينثرون الورود على الجيش المنتصر.....
واختار الشامى قائد الجيوش واحدة من البنات الاسيرات.....وسألها: (انتشى مرتبطشة ؟) بالكندى يعنى انت مرتبطة...وهنا لم يكمل القائد سؤاله حتى شعر بوخز سيف (أم على) ...سيدة كندا الأولى...فى ضهره......فعمل نفسه بيضحك... وقال للبنت الأمورة: ( من فضلك عاوز 6 تذاكر).... طبعا الشامى عادته -كعادة أسلافه من القادة العظماء الفاتحين - ما يحبش النطاعة ولا الاستهبال ومش عشان يعنى انتصر يقوم يدخل البرج ببلاش..لازم نكون قدوة فى تصرفاتنا....ودفع الشامى تمن التذاكر ...زى أى زبون عادى ...بس اتفق مع مسئول البرج ان نسبته من تمن التذاكر من هنا و رايح تتبعتله بشيك مصرفى كل أخر شهر....الحق حق.
البرج ارتفاعه 447 متر...ولما الميجور (على) عرف المعلومة دى ...نصح القائد انه يطلع فى الأسانسير...البرج كله على بعضه مبنى من 30 سنة...وعند الاخوة الكنديين اصرار انه يكون عجيبة الدنيا الثامنة...وده حتلاقيه مرسوم فى مدخل البرج من تحت...البرج مبنى على قاعدة ثلاثية...وهذا هندسيا أحسن التصاميم اللى تخليه يصمد امام الريح خصوصا فى الادوار العليا.الدور الاول من البرج يطل على مدينة تورونتو باطلالة بانورامية رائعة....تورونتو فعلا كبيرة جدا...البرج قريب من الحدود الجنوبية لمدينة تورونتو قريبا من البحيرات العظمى....و يقال ان فى الايام الصافية من غير سحاب تقدر تشوف مدينة نيو يورك و شلالات نياجرا بوضوح.... هذا الدور كمان فيه جزء أرضيته زجاجية...يعنى منك للشارع...و طبعا لازم تتحلى بقدر من الشجاعة عشان تخطى الخطوة الأولى وتقف على هذه الأرضية...طبعا الأولاد تفننوا فى أخد الصور فى هذا المكان...اللى نايم واللى قاعد.....و يوجد ايضا فى نفس الدور مطعم و كافيتيريا. المنظر كان بديع...بس اللى أبدع منه كان الدور اللى بعده على ارتفاع 37 دور من الدور الاول....طبعا له تذكرة خاصة...وفعلا ظهرت لنا تورونتو بشكل أكبر...وكانت بقع التلج ما زالت طافية على البحيرات العظمى.....أسفل البرج فيه مبنى دائرى ضخم يشبه قاعة الصالات المغطاة اسمه
Rogers Center....وله سقف متحرك كبير...يومها كان فيه عرض تزحلق على الجليد من عروض ديزنى....هذه الصالة حسب ما قرأت فى أحد مداخلات الفاضل - المختفى - ايهاب سالم انها فتحت للمسلمين لأداء صلاة العيد....شعور جميل و تصرف راقى من الفرنجة. وكان هناك أيضا عرض سينمائى لمراحل انشاء البرج اللى فكرته الاساسية هو انه برج للاتصالات...وحضرنا أيضا عرض Similator ...وبعدين جاء الدور على ال Gift Shop فى الدور الأرضى....وفين يوجعك يا شامى...
قبل ان نودع البرج و عند انتهاء الزيارة...جالى واحد كندى غلبان لابس طرطور و شايل فى ايده بخور...وقال لى : (روح يا بنى الهى ينصرك...خلصتنا من حكم تورونتو و أعوانه...انت ما تعرفش كانوا بيعملوا فينا ايه)....فرت الدمعة من عينى و طبطبت عليه و قلت له: (ده أقل واجب ياوالدى....دعواتك معانا)... وبدأت رحلتنا يرجع لها طعمها الحلو تانى....و كندا اليوم فى عيد... الى اللقاء مع الشامى فى متحف الهوكى.
تحياتى


قيل لنا ان متحف الهوكى على بعد خطوات من البرج و انه من المعالم الهامة للزيارة....الحقيقة كان مشوار بالنسبة للجيش...خصوصا ان الجندى (على) كان تعب من معركة البرج و عاوز حد يشيله...المهم وصلنا المتحف و لما دخلنا عرفنا قد ايه موضوع الهوكى متغلغل فى التراث الكندى العريق....و بمناسبة العراقة فيه معلومة هامة لازم تعرفوها و هى ان كندا كلها على بعضها عمرها كام ياترى ؟....تخيلوا 60 سنة فقط.....أول باسبور كندى كان سنة 1947 وكان احتفال كبير السنة اللى فاتت بمرور ستين سنة على هذا الحدث.....يعنى الشامى لو كان اتجوز بدرى شوية كان جاب بنت قد كندا.....
انهينا زيارة المتحف على السريع عشان مرارتى كانت حتتفقع....ورجعنا الى مكان السيارة عن طريق محطة السكة الحديد اللى فيها ممر داخلى طويل يعبر بك الشوارع و يوصل لحد مكان البرج...اتصلنا بأصدقائنا فى مدينة لندن أونتاريو و اتفقنا على اننا نزورهم تانى يوم.
ولد يا نافيجاتور عاوزين شوبينج سنتر كبير...وكان اقتراحه علينا اننا نروح
Eaton Center لأننا كنا ماشيين فى شارع يونج.المركز ضخم و مهول ...ومن أول وهلة عاوز له اسبوع عشان يخلص....وقلت حلو مكان ملموم و مكيف و فيه كل اللى بيحلموا بيه....على فكرة ما فيش فروقات مهولة بين ماهو معروض و مثيله فى السعودية...ما عدا بعض المحلات اللى ما لهاش توكيلات فى الخليج أصلا...والاسعار نفسها تقريبا
قضينا بقية اليوم فى التسكع و التوهان والاكل و الشرب حتى المساء و عدنا الى الخرابة (الفندق).... وقابلت موظف الاستقبال و قال لى انه جهز الجناح اللى كنت حجزته أولا....قلت جميل ممكن نشوفه قبل ما ننقل....وذهبنا لنرى ...وهالنا ما رأينا....غرفة صغيرة بها سريرين كبيرين حديد و فوق كل سرير يوجد سرير تانى أصغر....,بذلك يكون (الجناح عبارة عن 6 سراير بينهم ممر عرضه 30 سم وحمام....هو ده الجناح .... يعنى تقريبا ما يكفيش الشنط لوحدها....مش قلت لكم لو كنتم تعلمون الغيب لرضيتم بالواقع... وعقدنا اجتماع سريعا لتقرير ما اذ كنا نشوف فندق تانى أو نستمر...وتم عرض و مناقشة جميع الأراء بحرية تامة....وكان القرارالنهائى –كالعادة- لى وهو اننا نكمل ونحمد ربنا على اللى احنا فيه خصوصا ان الشنط المفتوحة و النقل والشيل و الحط بالنسبة لى مشكلة كبرى عشان انا ديسكاوى قديم (عامل عملية ديسك)...ثانيا احنا تقريبا ما بنشوفش الفندق الا ساعة النوم....
وكان التعب قد بلغ بنا أى مبلغ خصوصا و اننا كنا بدأنا اليوم بغزوة البرج.... وانهيناه بغزوة
Eaton اللى عدنا منها محملين بكثير من الغنائم اللى خربت بيت جيب الشامى....ولذلك كان القرار بالعشاء و النوم عشان رحلة الغد الى لندن اونتاريو.....نكمل بعدين
تحياتى


انطلقت القافلة من تورونتو صباحا الى مدينة (لندن أونتاريو) على بعد حوالى 200 كم جنوب غرب تورونتو....كالعادة عرفنا العنوان و النافيجاتور تولى بقية الموضوع... نسيت أقول لكم ان هذه الأسرة المرة دى بقالهم حوالى سنة ونصف فى لندن لكن صديقى لا يقيم معهم بصفة مستمرة....يعنى بيروح و يرجع زيارات لأنه لا يستطيع ترك عمله فى الخليج...وكمان ماعندوش حماسة يذاكرالمعادلة و يمتحن تانى.... فكان قرارهم ان تستقر زوجته بالأولاد للدراسة.....و هى فى الحقيقة تجربة جديرة بالبحث و السؤال....لأن ده أعتقد انه هاجس فى تفكير كثير من الأخوة على طريق الهجرة....فكان لازم نروح نزورهم و نعرف القصة ماشية معاهم ازاى...وهل الموضوع ناجح أم فيه مشاكل... وصلنا مشارف لندن حوالى الظهر....وكان استقبالهم لنا حافلا ....خصوصا ان بنتهم الكبيرة فى نفس سن ينتى...والولدين نفس الكلام ..وكمان فيه بنت صغيرة قد ندى....اما الميجور (على).... فكان حيقضى اليوم وحيدا...
البيت رائع و منظم ونظيف .... والدور اللى تحت الارضى عاملينه مكان للعب الاولاد وهذا البيت تم شراؤه من حوالى سنة... و به باك يارد و جراج لسيارتين....المنطقة هاديه وجميلة...وقالوا لنا ان بعد ذوبان التلج بيكون كل شىء أخضر....
الحقيقة ان صديقى هذا - جزاه الله خيرا – كان مصدر معلوماتى الرئيسى فى الموضوع كله...لم يبخل علينا بأى معلومة...وكان كلامه دايما صح من واقع خبرته و دراسته العميقة للموضوع ...وكمان خلانا نتجنب كل الاخطاء اللى وقع فيها هو...
هو بدأ موضوع الهجرة لوحده بدون محامى....و عمل لاندينج من 3 سنوات فى هاليفاكس...هو نفسه مش عارف ليه اختار هاليفاكس....لكن بعد فترة اكتشف لأسباب معينة انه لازم يغير...وكان لهم أصدقاء استقروا فى لندن اونتاريو...فانتقلوا معهم...واستقروا هناك.... اصدقائهم بعد كده سابوا لندن ور احوا أوتاوا...(ندالة).... ... زوجة صديقى كانت محضرة نفسها تمام لاجابة كل اسئلتنا عن كل شىء.... وقالت ان المدينة جميلة و هادئة ...وفيها كل شىء بعيدا عن صخب تورونتو...والعرب موجودين كتير ولهم نشاط ملحوظ...وهى شخصيا أصبح لها صديقات كثيرات.... وكمان بترسل اولادها الى مدرسة اسلامية يوم الأحد..... و هناك مجالات لأعمال تطوعية كثيرة من بازارات و غيرها.... طبعا هى تفتقد زوجها ف اتخاذ قرارات كتيرة تستدعى وجوده شخصيا....لكن هو فاتح النت معاهم 24 ساعة ....وحسه فى البيت زى ما بيقولوا....فعلا تجربة جديرة بالاحترام...... طبعا هى تقوم بجهد كبير...ولم تنكر انها تحملت مسئولية كل شىء...وقالت بوجوب متابعة الاولاد بشكل مكثف لعلمها بتأثير المجتمع المحيط بهم عليهم و اللى احيانا بيكون أقوى تأثيرا من التوجيهات المنزلية....وهى ساقت لنا أمثلة عن أسر حصل فيها مشاكل من بناتهم نتيجة الاختلاط....لكن كان معظمها من أسر هى أصلا متفلتة....و مش فارقة معاهم....أو من أطفال نشأوا هناك....وما شافوش اى بيئة اسلامية قبل كده....يعنى المقصود هناك فرق بين من نشأ و اتربى هناك وبين اللى نشأ و تربى فى بلده....وجهة نظر...
وطبعا كان كرمها معانا عالى جدا....و قالت انها عوزة تبدأ تعودنا على الحياة الكندية....و البداية كانت وجبة ما بين الفطار و الغدا و عملتها لنا على الطريقة الكندية....طبق فيه انواع من الجبن...معاه خضار شبه الكرنبيت و خس و كرفس.... استبشرت خير... بس الفار لعب فى عبى و قلت يارب استر على الغدا.... قعدنا فى حوارات مستمرة حتى الساعة خمسة....اتغدينا...و كانت قد أعدت فى جدول الزيارة جولة ميدانية فى المدينة عشان نشوف كل شىء بنفسنا....و عشان تقنعنا ان يكون مستقرنا معاهم..
مشيت ورا سيارتها و كانت معانا بنتها فى سيارتنا عشان تشرح لنا...الحقيقة البنت كانت موسوعة معلومات...كان واضح طبعا انها مدينة كبيرة مقارنة بكينجستون ..لكنها طبعا أصغر من تورونتو....وزرنا مدارس الأولاد ابتدائى و ثانوى....و مركز المدينة.... و اخذنا جولة واسعة فى جامعة وسترن اونتاريو ذات المساحة الشاسعة و كانت الساعة قاربت السابعة مساءا...وكان لابد من الرحيل عائدين الى تورونتو..... شكرناهم جدا على كرم الضيافة و حسن الاستقبال ...و اخذنا طريقنا عائدين....ولكن فى الطريق كانت هناك مفاجأة جديدة على الشامى و ماكانش عامل حسابها....ياترى ايه ؟
ترقبوا الحلقة القادمة


عدنا بعد استراحة قصيرة ...
بدأنا رحلة العودة من لندن أونتاريو حوالى الساعة 8 مساءا...كان الجو بارد جدا لكن بدون أمطار...بعد ما طلعنا على ال
high way بحوالى نصف ساعة بدأت رخات خفيفة من البرد....مع أشياء بيضاء كأنها ريش منتوف طاير فى جميع الاتجاهات....طبعا الطريق كان مظلم الا من أنوار العربيات....وبعدين بعد شوية الموضوع زاد حبتين عن القدر الى يخلينى أشوف بمدى رؤية معقول.....هديت السرعة....ومشيت فى تانى حارة شمال....بعد 3 حبات لقيت انى لازم أزود سرعة المساحات لأن كثاقة التلج اللى نازل زادت أكتر....على فكرة دى كانت أول مرة لى أسوق اثناء نزول التلج.....وبعدين الموضوع تقل اكتر و اكتر...واصبح مدى الرؤية أمامى حوالى 10 متر....بقيت ماشى على سرعة 50 كم ....و بعد فترة أصبحت الحاجة الوحيدة اللى شايفها فى الطريق هى الانوار الخلفية للسيارة التى أمامى....
المشكلة الكبرى انك فى هذه الظروف لا تستطيع حتى الانتقال من الحارة التى انت فيها لأن الطريق أصبح بعد فترة عبارة عن جبلين صغيرين من التلج يمينك و يسارك وانت ماشى فى النص...يعنى حتى ما تعرفش تقف على جنب و لا تدخل استراحة الابصعوبة و مجازفة....وفضلت سايق بسرعة وصلت يمكن 20 - 30 كم حوالى 45 دقيقة من الرعب...طبعا العيال فرحانين بالمنظر اللى أول مرة بشوفوه...وانا عامل نفسى مسيطر على الوضع  ... وطبعا الطريق اللى كنا نتوقع انه ياخد ساعتين ونصف ...أخد 4 ساعات وبعد موضوع التلج ما توقف كان فيه سيارات واقفة على جانب الطريق عليها لوحات مضيئة مكتوب عليها ان الطرق الموصلة الى مداخل تورونتو مزدحمة بالمرور و فيها تكدس سيارات .... انا كنت عارف ان الولد النافيجاتور حيوصلنا من اسرع طريق...لذلك فضلت انى لا أغير طريقى....وعلى فكرة انا كنت مستمتع جدا بتجربة السواقة فى التلج لأنها أول مرة تحصل لى.... و الغريب ايضا ان الولد النافيجاتور لم يتعطل لسوء الاحوال الجوية و كان ظنى انه ممكن يفقد الاتصال مع القمر الصناعى اللى ممشيه....لكن طلع انه نافيجاتور اصيل و ابن ناس وو صلنا لحد الخرابة (الفندق) بأمان. وكان الشىء الذى اتفقنا عليه جميعا هو النوم الفورى بعد هذا المشوار السخن و العودة المظفرة بعد فتح (لندن أونتاريو) وضمها الى المملكة الشامية.ياترى كانت ايه الخطة اللى اتفق عليها الجيش الشامى بعد ما صحا الجنود من النوم ؟
ترقبوا الحلقة القادمة....

.....كان القرار المبدأى للجيش اننا نقضى اليوم كله فى التسكع فى تورونتو و التوهان فيها براحتنا....و بالفعل بعد الافطار والذى منه ركبنا السيارة و قلنا نبدأ ب
Eaton Center تانى لأننا كنا لسه ما لفيناهوش كويس...فقلنا نخلص عليه (و بالتالى على فلوسى) وبعدين نشوف غيره....و بالمرة نعدى على البرج نلم ايراد امبارح.... وفجأة طرأ لى طارىء ...طب ايه رأيكم يا أولاد نغير الوجهة و نروح شلالات نياجرا النهاردة ؟ ...لاقى الاقتراح قبول الجميع...خصوصا ان الساعة كانت حوالى 10 صباحا و الجو مشمس وشكله حيكون يوم جميل.... وله يا نافيجاتور.... شلالات نياجرا احيات ابوك..... وكانت المفاجأة اللى مش ولا بد ان Niagara Falls مسجلة بعدة عناوين....يعنى مثلا...شلالات نياجرا البلد....وشلالات نياجرا المحطة....و شلالات نياجرا النجع...وهكذا....
توكلت على الله و اخترت واحدة منهم....(فى الاخر طلعت غلط)...المهم أخدنا الهاى واى...المسافة كانت حوالى 200 كم على ما اتذكر...بس الجو كان بديع و لا كأننا فى شم النسيم. الطريق فيه بعض المصانع و المحاجر...و هو يمشى جنوبا بمحاذاة البحيرات العظمى حتى يصل الى الجانب الكندى من الشلالات...المناظر كانت جميلة...خصوصا على بعض الكبارى التى تعبر بنا بعض البحيرات الصغيرة.....و على مشارف منطقة الشلالات اتارى ان فيه مدينة اسمها كده...وفيها منتجعات و فنادق....المهم طنشت النافيجاتور و مشيت على العلامات اللى بتؤدى الى الشلالات نفسها...وبعد شوية كان فيه شارع طويل منحدر لأسفل....فى أخره بيحود بيك يمين مباشرة على منطقة الشلالات.
WOOOOOOW ....دى كانت الكلمة اللى قالها جميع أعضاء البعثة فى نفس واحد....منظر مفاجىء بديع....سبحان الخلاق العظيم... المنظر كان بيدفعنى انى اسيب السيارة فى أى مكان و انزل بسرعة أشوف الموضوع عن قرب.....باركينج بسرعة يا ولد يا نافيجاتور...و فعلا مشينا شوية بمحاذاة الشلالات...و فى الأخر على اليمين كان فيه باركينج مهول.... التلج كان لسه للركب... لكن رغبتنا فى رؤية المكان عن قرب خلتنا نعبر الطريق بسرعة و ناخد المنظر من أوله. الحقيقة مش عارف أقول ايه.....سبحان الله هى الكلمة الوحيدة التى أعتقد انها تتردد من فم كل من يؤمن بوجود اله...خالق قادر...مبدع....
كميات مهولة من المياه...لا أحد يعرف جاية منين و لا رايحة على فين....يعنى لا المنبع بيخلص ...و لا المستودع بيتملى (حلوة المنبع و المستودع دى)....فعلا كلنا اتسمرنا امام جمال المنظر....احنا و عشرات السياح و الزوار....وكان طبيعى ان يمتلا المكان بالفنادق العالية و الفخمة....طبعا الليلة بالشىء الفلانى خصوصا لو حضرتك طلبت غرفة
Falls View يعنى بتطل على الشلالات مباشرة...وده انا كنت عرفته من على النت لما فكرت...مجرد تفكير ...اننا نقضى يومين هناك.... كميات المياه المهولة اللى بتصب فى الشلالات كانت عاملة 2 قوس قزح من الشرق للغرب و كمان كانت بتعمل شابورة مياه ..تطلع فوق رؤوس المتفرجين...و بعدين تنزل عليهم رخات ميه ساقعة منعشة.... و المدام كانت مصرة انه مطر...مع ان السماء ما فيهاش و لا سحابة...قصر نظر...قصدى وجهة نظر. كان نفسى ناخد مركب و نزور الشلالات عن قرب...لكن نظرا لوجود التلج كان لسه موسم المراكب لم يبدأ بعد.
المهم مشينا بجوار الجزء الكندى من الشلالات و ده حيكون على يمينك و انت واقف...و أمامك على الضفة الأخرى بتكون الاراضى الامريكية الشقيقة...وجاى من ناحيتها الجزء الامريكى من الشلالات...بس الحقيقة الجزء الكندى شكله أجمل و أكبر بكتير...طول الشاطىء حوالى كيلومتر....و فى أخره فيه قنطرة بتعبر البحيرة الصغيرة اللى بين أمريكا و كندا ..وعليها نقطة جمرك و تفتيش لأنها مدخل مباشر الى امريكا....العلم الامريكى الشقيق كان يرفرف على المبانى الموجودة امامنا...... بصيت فى المنظار المكبر على الجانب الأخر وسرحت....لا بوش ...ولا كونداليزا...ولا أى حد كان موجود.... ده أكتر وقت كنت فيه قريب من أمريكا ...و دى كانت فرصتى فى التعبير عن رفضى لسياسة أمريكا تجاه كوريا الشمالية.. وصحيت من السرحان على صوت الميجور (على) و هو بيشد البنطلون و يقول لى : شيلنى عشان أشوف...
المهم قضينا يوم جميل جدا....و اطمئن القائد الشامى على بسط سيطرة الجيش على منطقة الشلالات و ضمها الى مملكته....ولم ينسى القائد انه يعين واد كندى عشان يقطع تذاكر للزوار لأن دخول الشلالات كان ببلاش قبل الغزوة....و فى النهاية شوية أكل على قهوة...على مشتريات من محلات التذكارات.... والحقيقة الواحد كان صعبان عليه يسيب المكان الجميل ده و يمشى....نعمل ايه...سنة الحياة... نافيجاتور....على تورونتو....لو سمحت.....
و للرحلة بقية...بس مش كتير
...عاد الشامى و جيشه الى تورونتو مظفرا ( وليس مزفرا...هناك فرق)...وكان لسه اليوم لم يلفظ انفاسه الأخيرة....وكان الجنود و على رأسهم الفيلد مارشال (أم على) رأيهم اننا نروح الفندق نغير هدومنا و بعدين نكمل على ما بقى فى جيوب الشامى بزيارة
Eaton Center لأنهم ما كانوش شفوا غليلهم فى أول مرة... وحيث انها أوامر عليا...لم يكن أمام الشامى الا الأمتثال....وبالفعل ذهبنا و عدنا محملين بالغنائم اللى كان نصيب الشامى منها تى شيرت مكتوب عليه "CANADA".... يا فرحتى. كان يوم الاربعاء هو أخر أيام الجيش فى تورونتو.....طبعا كان عند الشامى مشوار هام جدا صباحا ...وهذا المشوار هو فى حكم العادة بعد كل غزوة شرائية...وهو ترجيع ما تم شراؤه بالأمس ....مرة المقاس مش مضبوط...ومرة اللون مش حلو...ومرة من غير أى سبب...فكان لازم زيارة سريعة الى نفس المحلات مرة أخرى....طبعا الشامى كان بيطلع دخان من ودانه....لكن نعمل ايه...حكم القوى.
تم تحضير كل الشنط استعدادا للرحيل الى أوتاوا مرة أخرى...لأن طائرة العودة كانت مساء الخميس من مونتريال...اتصلت بالمحامى و قلت له يحضر الشقة مرة أخرى عشان نبيت فى أوتاوا ...ونخليه بالمرة يوصلنا الى مونتريال...

صباح الأربعاء...رجعنا الى Eaton Center.... رجعنا وبدلنا....كان عندى زيارة هامة الى مكتبة جامعة تورونتو لشراء بعض المراجع الطبية.... النافيجاتور وصلنا....خلصنا و توكلنا على الله على أوتاوا.... المرة دة المشوار كان سخن بجد لأنه فوق ال 500 كيلو مرة واحدة....كان لابد من قهوة فى الوريد ....نسيت احكيلكم عن واحد من أشهر محلات القهوة...Tim Horton... وهو موجود فى انحاء كندا بكثرة مملة...يعنى بين كل Tim Horton و Tim Horton يوجد محل Tim Horton .... حتشرب يعنى حتشرب...حتى على الHigh Way موجود فى كل الاستراحات و ميزته انه أرخص من Starbucks .... وأعتقد انه مش يهودى. وصلنا أوتاوا بعد العصر...الشامى كان استوى....كان لازم علينا اننا نقعد نذاكر قواعد المرور عشان كنا نوينا ندخل امتحان الG1 زى ما حكيت لكم فى الحلقات السابقة....ومسكت بالاوراق....قريت يمكن 3 أو أربع ورقات لقيت نفسى بأنام....فقلت لأم على ....أيه رأيك نصحى بدرى نكمل....زى التلاميذ الخيبانة اللى بتذاكر ليلة الامتحان...وافقتنى على الفور ( من المرات النادرة اللى يحصل فيها كده...) ...وعند الصباح كان علينا الاستيقاظ بدرى عشان الامتحان...وكمان ده كان أخر يوم فى ايجار السيارة...انتم طبعا عارفين ايه اللى حصل لأنى كنت حكيته قبل كده....لكن يا ترى كان ايه أخبار أخر يوم فى الرحلة ؟
الى اللقاء فى الحلقة الأخيرة.
تحياتى

الحلقة الأخيرة

....،نأتى لأحداث أخر يوم فى الرحلة...
...ذهبنا صباحا عشان امتحان رخصة القيادة
G1 وكما حكيت لكم من قبل تكلل المشوار بالنجاح ...خرجنا من المكتب منتصرين...كان لازم انى ارجع السيارة لمكتب الايجار.... وصلت (ام على) البيت عشان تحضر الاولاد و الشنط استعدادا للسفر.
...ورحت المكتب...قابلت (نديم)...فاكرينه طبعا ودار الحوار الأتى اللى حأحاول أترجمه للأخوة اللى بيدرسوا انجليزى....أما الأخوة اللى بيفهموا انجليزى مافيش داعى يقروا الترجمة...
أنا : جود مورنينج سير..سلام عليكم
نديم: هاى و عليكم السلام
I wish everything was OK with the car ( يعنى ازيك يا دكتور و ازاى الاولاد)
أنا : والله يا نديم العيب اللى قولتلى عليه فى السيارة كان مزعج جدا....لكن يالا...... ما علينا انا استحملتها بس عشان كنت محتاجها جدا.
نديم: I told you before Sir (يعنا انا قلت لك يا حلاوة و انت قبلت ...ذنبك على جنبك يا باشا...المهم انشا الله تكونوا انبسطوا فى تورونتو....)
أنا : الحمد لله...كله تمام...بس احنا طمعانين فى كرمك يا ابو نديم (طبعا انا كنت سايق مسافة أطول من المسموح...وكمان متأخر ساعتين على ميعاد التسليم)
نديم:  I made discount already sir.....but let me try  (يعنى بلاش حركات الحسوكة بتاعتكوا يا مصريين....انا بس عشان خاطر انك باين عليك تعبان و تكاليف الرحلة جابتك أرض أرض....خلينا نشوف)كل اللى حأقدر اعمله لك هو انى مش حاحاسبك على المسافة الزيادة....وكمان مش حأعمل لك غرامة تأخير....(يعنى....أعتقد واضح مش محتاج ترجمة ... استلم نديم العربية وراح يركنها...وبعد شوية لقيته راجع و معاه الوصلة بتاعة الولد النافيجاتور....الشامى كان نساها فى العربية... كانت الساعة بقت حوالى 1 ظهرا....المحامى كان ميعاده انه يفوت علينا الساعة 2 عشان ياخدنا على مونتريال....الطائرة كان موعدها 8 مساءا ... كانت كل الميليشيات جاهزة للسفر فى الموعد....وتوكلنا على الله...تاركين أجمل الذكريات فى أوتاوا... وانا فى الطريق مر بى شريط الرحلة بسرعة...سبحان الله ...مين كان يصدق....كل شىء ربنا سهله بأحسن مما كنا نتخيل....يارب لك الحمد حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه....ملء السموات و الأرض ...وملء ما شئت من شىء بعد.....قد ايه كانت معية ربنا معانا....وقد ايه كانت رعايته لى و لأولادى فى كل شىء....كل المخاوف اللى كانت فى راسى قبل الرحلة راحت...كان ربنا معانا ....ومن يتوكل على الله فهو حسبه
تذكرت كمان لما جلست مع الأولاد قبل الرحلة وقلت لهم....انتم عارفين ان كل أعمالنا لازم تبدأ بنية صالحة....عشان ربنا يكرمنا و يحفظنا و يأجرنا على عملنا...وقعدنا قعدة لطيفة نفكر ايه ممكن تكون نياتنا فى رحلة زى دى...اللى قال...نكون قدوة بسلوكنا امام الاجانب و نخليهم يحترموا معتقداتنا و ديننا...واللى قالت...نشوف أرض الله الواسعة وجمال الطبيعة و نتفكر فى خلق الله....و اللى قالت...نحافظ على صلاتنا و عبادتنا و ذكر ربنا ...وهكذا....وقلت لهم كمان حتى الحاجات اللى نوينا نعملها و ماقدرناش ربنا حيكتب لنا أجرها ان شاء الله.....
وفى النهاية كان كرم ربنا معانا كبير...أكبر من امنياتنا....وصلنا مطار مونتريال.....فى المطار ما فيش ختم خروج....باى...باى.... ركبنا الطيارة المتجهة الى كازابلانكا....الولد على جرى ناحية كابينة القيادة...رحت وراه....لقيته واقف عند الباب و الطيار و مساعده قاعدين استعدادا للاقلاع....أخذت الولد ...و لمحت لوحات المفاتيح امام الطيار...عدادات كتير و مؤشرات و أرقام ..وأنوار...المهم جيت أرجع سمعت الطيار بيقول بصوت واطى:
ولد يا نافيجاتور....كازابلانكا لو سمحت  تحسست جيبى لقيت النلفيجاتور مش موجود....
ملحوظة: يمكن نعمل حلقة عن الدروس المستفادة اذا الجماهير طلبت...
تحياتى

الدروس المستفادة

خوانى أخواتى الأعزاء.... السلام عليكم و رحمة الله
اليكم بعض الدروس المستفادة من الرحلة.....وهى ليست مرتبة حسب الأهمية و لكن حسب ما أتذكر....يعنى كل يوم كده كام درس حسب التساهيل..
الدرس الأول : الجريمة لا تفيد
الدرس الثانى: النية الصالحة
أمر هام جدا قبل الشروع فى عمل كل خطوة من خطوات الهجرة هو النية...بغير كده حيكون شغلك و تعبك وهجرتك على الفاضى....ممكن تحوز نجاح فى الدنيا...لكن فى الأخرة....مافيش...طبعا كلنا عارفين ان كل امور دنيانا ممكن تتحول من عادات الى عبادات بمجرد النية الصالحة... ونضرب هنا مثال صغيرا: لو كانت نيتك مثلا من موضوع كندا هى تعليم الأولاد و الحصول على شهادات ليها قيمة فى سوق العمل مستقبلا...بس كنت خايف عليهم و على اخلاقياتهم....خذ بالاسباب اللى تقوى الوازع الدينى عندهم...أوكل أمرك لله....حتاخد ان شاء الله ثواب و ربك يتكفل بحفظهم....
الدرس الثالث : اغسل يديك قبل الأكل و بعده.
الدرس الرابع : لو ربنا مقدرك...استنضف شركة طيران كويسة عشان شنطك ما تضيعش...وترتاح أثناء الرحلة الطويلة...وما تكونش نهاية هجرتك فى احدى جزر المحيط الهادى

الدرس الخامس: اذا كنت فى بداية طريق الهجرة لا تذكر فى أوراقك أى معلومة غير صحيحة.....لأن الكذب حرام....ولأنك قد تطالب باثبانها فى يوم من الأيام
الدرس السادس: لو ما عندكش وقت و لا روح تنهى أوراقك بنفسك...روح لمحامى و ريح دماغك....
الدرس السابع : كل الاوراق اللى حتقدمها ومنها الأبليكيشن لازم يكون عندك منها صور...احتفظ بيها لمراجعة معلوماتك.
الدرس التامن: كل بيمينك

الدرس التاسع: عند استلام التأشيرة...راجع كل البيانات اللى مكتوبة عليها....وكذلك البيانات الموجودة فى الاوراق اللى حتاخدها معاها...من حيث ال spelling و التواريخ وغيره
الدرس العاشر: هام جدا....يجب قراءة ملف الهجرة الى كندا المثبت بالمنتدى بالكامل ...قد يكون ما بين السطور اجابات لكل ما يدور ...أو لا يدور...أو قد يدور فى ذهنك. أنا شخصيا لم أكتب أى مداخلة و لا سألت أى سؤال قبل أن أفرأ الملف كاملا....ستجد نفسك ماشى هناك فى كل الاجراءات بمنتهى السلاسة....أخواننا الذين سبقونا على الطريق كانوا فى منتهى الأمانة....جزاهم الله جميعا عنا خير الجزاء.
الدرس الحادى عشر : حافظ على صلاتك.حتى أثناء سفرك...ما تتكسفش تصلى فى أى مكان....اللى مش عاجبه يشرب من شلالات نياجرا...
الدرس الثانى عشر: جميع أوراقك الهامة...شهادات علمية...شهادات خبرة...شهادات ميلاد...شهادات تطعيم....يجب الاحتفاظ بها فى شنطة يدك أثناء السفر.
الدرس الثالث عشر: يستحسن يكون معاك Credit Card الدنيا كلها ماشية كده هناك....بس خلى بالك ادفع اللى عليك فى الميعاد عشان ما تدخلش فى شبهة الربا....
الدرس الرابع عشر: دعوات أمك و أبوك أو اللى عايش منهم و الناس الصالحين هامة جدا فى الغربة (اللهم اغفر لأمى و أبى و أرحمهما).

الدرس الخامس عشر: من الأفضل ان تضع خطة واضحة المعالم لموضوع اللاندينج باليوم...وهذا يسهل عملية حجز الفنادق أو الشقق للأيام الأولى لوجودك هناك.
الدرس السادس عشر: اذا كنت ناوى تعمل لاندينج و تكمل..يعنى مش راجع تانى...لا تتعجل فى ايجار شقة بعقد سنوى وانتظر حتى يستقر بك المقام فى المكان المناسب لعملك و لمدارس أولادك و الخدمات الأخرى وبعدها أختار حتى لا تدفع غرامة قطع الايجار وعدم تكملة العقد.
الدرس السابع عشر: هام جدا قراءة نبذة تاريخية عن كندا اجمالا...و عن المدينة التى نويت الاقامة فيها بصفة خاصة...النت مليانة معلومات.
الدرس الثامن عشر: بعد ما حددت المدينة....ادخل على Google earth شوف المنظر العام و لو عرفت عنوان الفندق أو الشقة شوف موقعه فين ...وعلى اساس ذلك يمكنك تغييره بسهولة...
الدرس التاسع عشر: نسيته.....

الدرس العشرين: حجز الفنادق و السيارة من على النت أرخص بكتير....وحاول تعمله بدرى لو ان ميعاد سفرك تم تحديده بدقة..
الدرس الواحد و العشرين:اذا كنت ناوى تأجر سيارة لا تحجزها فى الأيام الأولى لوصولك الى أن تتعرف على البلد و تشوف الشوارع و تعود عينك على النظام...لمؤاخذة يعنى...
الدرس الواحد و العشرين: اعمل رخصة دولية حتفيدك فى السواقة فى الستين يوم الأولى....
الدرس الثانى و العشرون: كن قدوة فى كل تصرفاتك....اعلم انك مراقب من ناس عارفين انك عربى...مسلم...عندهم تخوفات منك مخفية....بيفترضوا فيك انك ارهابى همجى بربرى و لا تحبهم....حاول تضيع كل ده بسلوكك اللطيف الذى يحترم حقوق الغير...ويعطف على الصغير...و يوقر الكبير....ساعد من يحتاج...اظهر لهم محاسن أخلاقك و تعاليم دينك...أستغل أى فرصة لتعريفهم ببلدك و حضارتك و....ببساطة كن كما أنت ....مسلم يعيش بأخلاق المسلمين اللى نسيناها و احنا عايشين فى بلاد المسلمين...جاءتك فرصة ذهبية لاكتساب ود الناس و احترامهم ونشر مبادئك واصلاح من حولك...
الدرس الثالث و العشرون: هذه أرض الله...سخرها لعباده جميعا...ودول خلق من خلق الله....ما فيش أحسن من التراحم و المحبة...كن انت القطب الذى يجذب و ليس الذى ينجذب... لو كانت هذه قناعتك و ايمانك الراسخ حتكون انت محور التغيير....وما أدراك يمكن جهودك تكون نواة لأعمال خير كثيرة بنيتك الصالحة. و ضع امامك هذه المقولة : " ان الرجل الواحد يستطيع أن يحى أمة...ان صحت رجولته"

الدرس الرابع و العشرين: عند شراء أى شىء يجب التأكد هل السعر المكتوب مضاف اليه الضرائب أم لا حتى لا تفاجأ عند الكاشيير بدفع حوالى 15 % من السعر كضريبة
الدرس الخامس و العشرين: كل ما سيتم شراؤه بعد اللاندينج لا يمكن استرجاع الضرائب المضافة اليه فى المطار اذا حاولت السفر كما يحدث مع السياح لأن سيادتك أصبحت مواطن كندى تدفع ضريبة على كل ما تشتريه..
الدرس السادس و العشرين: عند شراء أى مأكولات جاهزة اقرأ جيدا : تاريخ الانتهاء - المكونات- حتى لا تقع فى المحظور.
الدرس السابع و العشرين: تذكر دائما ان تشرك زوجتك و أطفالك فى كل ما تقوم به من أعمال سواء انهاء اجراءات حكومية, بنكية, شرائية, حتى فى المطار...أشرح لهم باسلوب يتناسب مع امكانياتهم كل ما تقوم به من خطوات وأسبابها و الفايدة منها.... كيفية التصرف مع الناس و احترامهم...
الدرس الثامن و العشرين: التلميح الذكى لأطفالك أننا نأخذ من الناس ما يناسبنا و نترك ما لا يناسبنا....دايما خليهم عارفين انهم مختلفين فى سلوكياتهم عن غيرهم وان عندهم معايير مختلفة لقياس الأمور. ....
الدرس التاسع و العشرين: غض البصر فرض عليا.....أفديه بروحى و عينيا...
الدرس الثلاثون: اذا كان وصولك لعمل اللاندينج فى فصل الشتاء فلا تتهاون فى موضوع الملابس الثقيلة خصوصا بالنسبة للأطفال....و يرجى مراجعة حلقة مكونات شنظة السفر...
الدرس الواحد و الثلاثون: اعطى الفرصة لأولادك و زوجتك ان يتعاملوا مباشرة مع بعض المتطلبات اليومية مثل شراء شىء أو قطع تذاكر مع مراقبتهم من بعيد لبعيد و مراجعة و تصحيح الأخطاء و الثناء على االأمور الصحيحة حتى تزول رهبة الغربة.
الدرس الثانى و الثلاثون: اعمل درس عملى للأولاد على شكل و حجم و لون مختلف العملات الورقية و المعدنية.....ما تنساش تلم الفلوس من العبال بعد ما يشوفوها...
الدرس الثالث و الثلاثون: خليك دايما على وضوء و انت خارج لأى مشوار....ميعاد الصلاة ممكن يجيلك و انت فى أى مكان فتكون جاهز و ما عندكش حجة لتأجيل الصلاة.

الدرس الرابع و الثلاثون: هام جدا تحديد أهدافك من موضوع الهجرة من بداية القصة...مطلوب تفكير منطقى عميق يتناسب مع ظروفك التى لا يمكن أن تتطايق مع ظروف أى أسرة أخرى الا نادرا....اذا هو موضوع تفصيل على قدك.
الدرس الخامس و الثلاثون: انت ذاهب الى المجهول اللى فى علم الغيب فلازم تتسلح بكل ما تستطيع من قراءة و معرفة و تثقيف دينى و غيره حتى تستطيع مواجهة ذلك....فلابد من أن تأخذ بالأسباب و تجعل النتائج على الله.
الدرس السادس و الثلاثون: أولادك.....أولادك.....أولادك...أرجوك لا تفقدهم و لا تكون سبب فى ضياعهم و ضياع ذريتهم من بعدهم ويكتب لك انت الوزر...كندا لا تراهن عليك و لا على زوجتك....نحن قريبا الى زوال....الرهان الأكبر على هذه الذرية....أنت دورك كان الاستفادة المادية منك و من مركزك و وظيفتك و هى الأشياء التى جعلت نقاطك عالية فى التقييم المبدئى....اندماج أولادك فى المجتمع الجديد و تأثرهم به قادم لا محالة....مهمتك التقليل من هذا التأثير.
الدرس السابع و الثلاثون: لا تظن انك دوما ستكون قادرا على اتخاذ قرار العودة فورا اذا الدنيا أظلمت فى الهجرة....لذلك اجعل لنفسك دايما خط رجعة و خيط رفيع يربطك بمصدر ما للرزق....أعرف أحد أصدقائى الأطباء سحب أسرته تانى على السعودية و كرسى فى الكلوب و هد المعبد كله لما عرف ان بنته سلوكها بدأ يسوء....
الدرس الثامن و الثلاثون: اذا كان أولادك ما زالوا صغارا فأنت تستطيع بشخطة واحدة تخليهم يطيعوا أوامرك....الأمر يا صديقى مختلف لما تكون هناك و تناقش شاب أو شابة فى العشرينات معاه باسبور و متخرج من كندا....الأمور حتفرق لأنك حتكون راجل عجوز (اذا كنت لسه على قيد الحياة).
الدرس التاسع و الثلاثون: طب ايه الحل ياشامى فى رأيك ؟ الله المستعان نحاول نجاوب فى الدروس القادمة
يتبع

النهاردة الحقيقة مش درس....دى محاضرة فيها بتاع خمستاشر درس فى خلاصة موضوع الأولاد من وجهة نظرى المتواضعة القاصرة.
..... لأول مرة أعترف أمامكم ان الموضوع اللى حاتكلم فيه فى منتهى الصعوبة...الأفكار تتزاحم فى رأسى من كثرة ما عرفت و قرأت و رأيت.....موضوع الأولاد علامة فارقة فى موضوع الهجرة كله.....و أنا أعترف أيضا ان هذا الموضوع عامل لى صداع من يوم ما جيت من كندا...أحيانا ترى و تسمع عن أمثلة نجحت فى الحفاظ على هويتها و طبقت الخطة التى وضعتها بحذافيرها بعون الله طبعا و التوكل عليه....فينشرح صدرك و يحدوك الأمل فى النجاح....و أحيانا أخرى ترى و تسمع أمثلة أخرى فشلت فى كل ذلك وكانت الهجرة هى بداية طريق ضياع لا معالم له...بداية أيضا أنا عارف ان كلامى ممكن ما يعجبش بعض القراء وذلك ليس لأن كلامى خطأ و لكن لخلاف فى القناعات و المبادىء.....و أنا كما -عرفتمونى – لا أدعى انى على حق مطلق فكل البشر يؤخذ من كلامه و يرد الا المعصوم عليه الصلاة و السلام..لكنى متأكد أن كثيرين من قراء هذا الموضوع بيقتنعوا بأشياء مما أكتبه و ذلك ملاحظ من تواصلهم معى.....وهذا فى حد ذاته مسئولية عظيمة......يعنى خلينا نتكلم على الناس اللى فى طريق الهجرة اللى بيحبوا ربنا و مش عايزين يعصوه و لا يكونوا سبب فى ذلك و كمان بيحبوا أولادهم وعايزين لهم مستقبل أحسن من المتاح.
هذه مقدمة علشان أنقل لكم قد ايه الموضوع محير....و فى الأمور اللى بتشكل علينا فى حياتنا علمنا الرسول عليه الصلاة و السلام ان علينا بصلاة الاستخارة قبل الشروع فى عمل أى شىء.أحيانا كثيرة أقول لنفسى طيب ليه لا أكون أنا مثال نجاح و تطبيق جيد لما عرفته و نويت أعمله و الله المستعان أولا و أخيرا.... بالصدفة البحتة و جدت اليوم فى مداخلة أحد الأخوة و هو صاحب تجربة فى انجلترا وجدت نفس الكلام اللى كنت ناوى أكتبه تقريبا بالذات فى الجزء الخاص بتقسيم أنواع المهاجرين من حيث الوقت الباقى لسفرهم و أعمار أولادهم.... (أرجو الرجوع لهذه المداخلة... http://www.egyptiantalks.org/invb/index.ph...eaded&start
لكنى هنا أضيف بعض الأبعاد الأخرى من وجهة نظر المتفائل بالخير ...
دعونا نتفق على النقاط الأتية و نمشى مع بعض واحدة واحدة و أنا هنا معاكم بما اننا بقينا عيلة واحدة كأنى بأفكر بصوت عالى و أركز هنا على صنفين من المهاجرين ذوى الأولاد:
1) الأولاد الذين سوف يولدون هناك أو سافروا كندا و هم صغار بدون ادراك و اتربوا هناك مشكلتهم بتكون أصعب مستقبلا و حلها بالكامل على عاتق الأهل و يتوقف و ضعهم على الميعاد الذى قرر الأهل فيه الرجوع أو عدمه.
2) الأولاد حول سن البلوغ (اكثر و أقل) و نشأوا و أتربوا فى بلد عربية (مصر أو خليج) مشكلتهم يتم معالجتها قبل السفر باعداد جيد و خطوات مدروسة تطرقنا الى بعض منها فى دروس سابقة و بين السطور. هناك عنصر هام و هو عنصر الوقت....و أعنى به المدة المتبقية على بدء الهجرة ...وهذه هى الفرصة المتاحة لزرع المبادىء و تحديد الأهداف فى نقاش فكرى مفتوح فى وجود الزوجة و الأولاد....طبعا قد يقول قائل "نقاش مين يا عم" أو يقلل من قيمة هذا الكلام....أقول لهم: اذا كنت عمرك ما عملت ده قبل كده مع أولادك طيب ليه ما تجربش و نتناصح بيننا و بين بعضنا فى أحسن الطرق لتوصيل المعلومة و ايقاظ حاسة التفكير و المناقشة لدى الأولاد....وكل واحد منا يحكى تجربته للأخرين.طبعا الموضوع مش حيتم بشكل رسمى ....يعنى الأولاد مش لازم يشعروا انهم بيحضروا محاضرة فى الأخلاق....لكن خليك ذكى فى التعامل و تحايل بكل الطرق فى توصيل ما تحب....مرة على الغدا....مرة أثناء فسحة....مرة فى السيارة....مرة غير موضوع الكلام و حوله على موضوع الهجرة و اشرح تخوفاتك.... لا تنسى فيه نقطة هامة جدا فى صالحك و هو ان الصنف التانى من الأولاد بيكون متشوق لخوض التجربة بأى تمن....و بيحلموا بهذه الحياة اللى سمعوا عنها....فيجب عليك ان تستغل هذه النقطة أسوأ استغلال و تلعب على مشاعرهم و تعمل معاهم اتفاقات مع تهديد مستتر بأنك ممكن ما تروحش لأنك خايف عليهم من كذا وكذا...أوعى تفتكر ان فتح الكلام مع الأولاد غير مجدى بحجة انهم صغار ما بيفهموش.... تبقى واهم....العيال بتفهم كل حاجة و لو علاقتك بهم تغلفها المحبة و الأحترام حيكون تلقيهم لكلامك على أحسن ما تتمنى.....و يمكن ينفذوا كلامك فقط لأنهم بيحبوك و عارفين من تاريخك معاهم (أرجو ما يكونش تاريخ أسود) انك دايما خايف على مصلحتهم و بتحب لهم الخير. الغرض من هذا الأمر كله كما سبق أن ذكرت ان الهجرة اذا كانت شر لابد منه وان البديل لها من عودة أو بقاء فى مصر شر أخر على مستوى مختلف...اذا فيجب أن تعذر نفسك عند وقوفك أمام الله يوم الحساب....و تكون نصحت و وضحت وشرحت وأخذت بالأسباب و عملت كل اللى عليك بأخلاص....و النتايج حتكون على الله....الحلقة الجاية أكمل....حاسس ان نفسى أتقطع...


استكمالا لما سبق من خواطرى حول مرحلة الاعداد للهجرة و بعد ما ذكرته من ملامح هذا الاعداد خاصة بالنسبة للأطفال ....وفى هذا الصدد أحب أن ابشركم ببشرى جميلة وهى ردة فعل الأولاد المبدأية بعد أن بدأت خطة الاعداد معاهم وكما شرحت لكم كانوا متفهمين بل وعدوا بأن يكونوا عونا جيدا لبناء مجتمع مسلم جديد و أن يكونوا أيضا نواة لأصلاح من حولهم.....و الجميل ما ذكرته لى ابنتى الكبرى من رغبتها فى أن يسلم على يدها أكبر عدد من الناس...!!!!....قد تكون أحلام مستحيلة لكن القصد من كلامى هو أن ابشركم أن الكلام بيجيب نتيجة و الله المستعان لتحقيق المراد. وجدت فى نفسى بعد ذلك ميلا لخوض التجربة و يحدونى امل كبير فى تحقيق أهدافى و تحدى العقبات.ظروفنا نستطيع - فى كثير من الأحيان - أن نتحكم فيها و نصنعها _ بأذن الله طبعا - ....و هذا يفتح باب للأمل لكثير من المهاجرين ان يكونوا نواة لمجتمع جيد بداية من اختيار مكان المعيشة....و الجيران...و القرب من مسجد....و افشاء السلام...و التعارف ...هى دعوة اذا لأن نكون لبنة التغيير و الالتزام لمن اختار هذا الطريق...
أشعر ببارقة أمل ....معية الله تكفينا و لو تخلى عنا الجميع.....فلنصنع عالمنا و نحميه....و نترك بصمتنا و نرعاها....و نبذر بذورنا و نتعهدها. و الله من وراء القصد و هو يهدى السبيل.

 

 

 

 

 

(حوارات جانبية)

((أ / ايهاب سالم كتب ...

أمس... أقامت مدرسة أولادي حفل إستقبال لتلاميذ KG1 أي مواليد سنة 2004 و الذين سيبدأون عامهم الدراسي الأول في سبتمبر القادم ... الحفل كان مسائي و حضرناه لأن زياد إبننا من ضمنهم ... الحفل كان بسيط yet جميل ... الناظر و كل المدرسين حاضرين في قاعة الرياضه ... لزقوا لكل طفل على صدره ستيكر عليه إسمه
زينات بسيطه هنا وهناك ... مداعبات للأطفال من الجميع ... تعارف بين الأطفال و بعضهم و أولياء الأمور أيضا ... كلمة ترحيب من الناظر أو كما يطلق عليه هنا ال
Principal
ثم قام كل مدرس بما فيهم الناظر بتجميع طفلين أو ثلاثه حوله وجلس يحكي لهم قصه مصوره في يده... وفي النهايه قام الناظر بتوديع كل طفل و تسليمه شنطه شيك هديه من المدرسه بها كراسات تلوين و ألوان و أشكال للتركيب على شكل الحروف و الأرقام و قصص مصوره وأشياء أخرى جميله ... لا تتخيلوا كم السعاده في عيون زياد إبني ونورهان و كريم
اليوم صباحا زياد صحي من النوم بيعيط عشان عايز يروح المدرسه مع إخواته
طبعا نحن هنا نتكلم عن المدارس العامه المجانيه
وعمار يا كندا))

 

((اولا تحياتي لكل أعضاء المنتدى و المشاركين الاكارم و خصوصا الدكتور الشامي و الاستاذ أيهاب وفعلا يا جماعة الشعب الكندي شعب راق في اغلبه و متحضر و اهم شي في هذه البلاد هو النظام كل شي يسير بالنظام مثل الساعة و الوضوح و الشفافية و الصراحة وعدم الكذب اساسي عندهم و نصيحتي لكل المهاجرين الجدد ان يبدأوا بتعويد انفسهم على الصدق مع النفس اولا ومع الاخرين و استعادة بعض الفضائل التي افتقدناها في بلادنا كالامانة و الاستقامة و الجدية و الالتزام و ان نمسح من قاموس حياتنا كل ما يتعلق بالفهلوة و الفكاكة و تفتيح الدماغ و استخدام الاساليب الملتوية للنجاح ... طبعا التعامل بذكاء مطلوب لكن المطلوب هو الذكاء الايجابي و ليس السلبي و ان نتذكر اننا رغم هجرتنا الى تلك البلاد و رغم اننا قد نحمل جنسيتها في يوم من الايام الااننا نبقى سفراء لأوطاننا الاصلية
هناك تعليق بسيط للدكتور الشامي بخصوص موضوع تربية الاطفال في هذه البلاد و اقول (وهذا رأيي الشخصي) ان الرسول محمد عليه افضل الصلاة و السلام اختصر كل ما يمكن ان تقرأه في علم التربية بثلاث جمل بسيطة (لاعبوهم لسبع و أدبوهم لسبع و صاحبوهم لسبع)... ورغم ان البعض يطعن في صحة نسب هذا الحديث الى النبي و آخرون ينسبونه للإمام علي او سيدنا عمر الاانني ارى انه منهاج عملي للتربية على مدار 21 سنة من عمر ابنك او بنتك فهل هناك افضل من ذلك؟
لي سؤال للاستاذ ايهاب بحكم انه عمل لاندنج و غادر كندا و رجع لها بعد مدة بخصوص موضوع الضرائب انا عملت لاندنج آخر شهر 3 الماضي وفتحت حساب مشترك مع زوجتي ووضعت مبلغ لابأس به و عدت الى البلد التي أعمل بها للإقامة الى حين انتهاء عقدي آخر هذا العام 2008 و سأنتقل الى كندا للإستقرار بشكل نهائي بمشيئة الله آخر شهر 3 القادم 2009 وطبعا خلال هذه الفترة اقوم بالتحويل الى الحساب الكندي عدة مرات لتحريك الحساب و سؤالي كيف يتم حساب ضرائبي عن العام 2008 ؟ و شكرا جزيلا))

 

((أخى العزيز alaashabana
الحقيقة انى فعلا مشغول جدا بتحركات استراتيجية فى العائلة ... منها شحن محتويات الشقة الى كندا و البحث عن سكن جديد..... و التفكير فى البعد عن الاولاد... و خمستلاف حاجة تانية لو عرفتهم حتستغرب انى لقيت وقت أكتب لك الكلمتين دول. عذرا لك و لكل أخوانى...بس انتظروا الشامى لما يفوق حيحكيلكم كل الحكايات و الخبرات اللى عمال اتلطش بيها عشان ما حدش يقع فيها.... ادعولى ربنا يسترها للأخر
خالص حبى و تقديرى))

((بالنسبة لاختبار الايلتس // النقط كالتالي/ 7 يعني 4 نقط ..../ اقل من 7 وحتى 5 يعني 2 نقط .... / 3 واقل من 5 يعني 1 نقطة
اذا كان معك خبرة 4 سنوات يكون الوضع كالتالي
انت ماجستير وزوجتك ماجستير اذن انت محتاج 5 5 5 5 يعني 8 نقط
انت بكالوريس و زوجتك بكالوريس اذن محتاج 7 7 5 5 يعني 12 نقطة في اللغة
انت ماجستير وزوجتك بكالوريس اذن انت محتاج 7 5 5 5 يعني 10 نقطة
انت بكالوريس وزوجتك اقل من بكالوريس اذن انت محتاج 7 7 7 7 يعني 16 نقطة))

(عودة)

بناء على طلب الحسينى باشا حأقولكم على الخطوط العريضة للموضوع:
1) تشحن أم لا تشحن...
that is the question
2) احجام الكونتينرز و أنواعها
3) شركات الشحن و الاوراق المطلوبة - التغليف و التعليب - التأمين على الكونتينر.
4) الجمارك فى كندا
5) متابعة تحركات الكونتينر داخل و خارج البلد حتى موعد اقلاع سفينة الشحن
6) وصول الكونتينر الى الميناء فى كندا - الجمارك الكندية
7) شركات التخليص الجمركى داخل الميناء
8) شركات نقل الكونتينر داخل كندا
9) تنزيل الكونتينر فى مدينة الوصول
............... شفت بقى يا عم حسينى...
ما تخفش انت بتتعامل مع أقوى جهاز مخابرات فى بلجيكا الشرقية
.الموضوع كبير...و أعتقد انه حيكون مسلسل جامد جدا...عاوز اقتراحتكم نسميه ايه...؟

 

اخوانى و أخواتى الأعزاء
يعلن الشامى عن اقلاعه الى كندا غدا مساءا ان شاء الله.... و لهذا سيتوقف البث الشامى المباشر لمدة حوالى 20 يوم.... لكن مش عايز عياط و لا حزن....أنا رايح أجيب لكم بعض الخبرات الاضافية عن استلام الكونتينر اللى شحنته الى كندا... الحاجة الوحيدة اللى أنا طالبها منكم جميعا هى دعوة حلوة فى صلاة القيام أو عند الافطار ان ربنا يسهل الأمور و يسترها معايا.....حتوحشونى كلكم.....
الشامى

 

اخوانى و اخواتى الأحباء
السلام عليكم من لندن أونتاريو...مدينة رائعة الجمال
الحمد لله على كل شىء....أشكر لكم مشاعركم الطيبة و أبادلكم مثلها...
اتصلت بى شركة التقل منذ قليل و قالوا ان الكونتينر فى الطريق من تورونتو الى لندن وسيصل بعد حوالى 6 ساعات ...لذا لزم التنويه بتكثيف الدعاء على الفطار ان ربنا يكمل الموضوع على خير.... اوعوا تنسوا...كل واحد بيدعى لأخيه بظاهر الغيب تقول له الملائكة " ولك مثله "....
حاحكيلكم تانى ان شاء الله بعد ما الموضوع يخلص...
أما عن رمضان و الصيام فى كندا فهذا سنفرد له حلقات.... ولكن المناظر اللى هنا تخلى الفاطر يفطر...فما بالكم بالصايم ؟؟؟؟ أسأل الله ان يتقبل منا جميعا صيامنا و قيامنا و صالح أعمالنا....وأدعو اخوانى و أخواتى بالاجتهاد فى العبادة...الشهر بيتسرب من بين ايدينا...
تحياتى

 

أخوانى....أخواتى الأعزاء ... وحشتونى.....وكما و عدتكم ....
يعود الشامى للسرد التاريخى للغزوة الكبرى الثانية لامارة الفرنجة المعروفة حديثا باسم "كندا" اذا عدنا بالذاكرة قليلا نتذكر أن الجيوش الشامية كانت قد عادت من غزوتها الأولى منذ شهور قليلة .... عادت و قد تركت خلفها حامية عسكرية فى كل مدينة تم فتحها و ذلك لزوم لم فلوس الضرايب و المكوس و كل الحبشتاكانات الأخرى..... و بعد العودة ....أقامت المملكة الشامية مهرجانات مهولة احتفالا بالجيش الفاتح العظيم فى كل مدن المملكة..... و كان كبار رجال الدولة فى انتظار الجيش المظفر فى المطار بباقات الورود....  و تم توزيع المكافأت على جنود البعثة العائدة.... و خرج الجميع من المطار و قد تجمعت الحشود لتحية الابطال
و قد أعدت المملكة للبعثة مجموعة من الجمال المزينة باعلانات كوكاكولا حتى يتسنى للجماهير رؤية الابطال اللى سمعوا عنهم فى محاورات المصريين فى التوبيك بتاع "الشامى رجع من كندا يا رجالة".... ولكن لسوء الحظ أحد الجمال تعطل فتم الاستعانة باتوبيس تكريم الفريق القومى لكرة القدم بعد فوزه ببطولة أفريقيا و اللى كان لسه راكن فى المطار و ماحدش ركبه من ساعتها.... و أستغل القائد الشامى هذه الفرصة العظيمة و عقد لقاءا صحفيا شرح فيه الصعوبات التى لاقاها الجيش فى رحلته و التى تم تذليلها بفضل توجيهات ملك المملكة الشامية المفدى...وهنا تعالت صيحات الجماهير " بالروح بالدم نفديك يا....". :
وهنا شعر الشامى بأن الوقت قد حان لأن يعلن أنه يهدى هذا النصر العظيم الى قائد البلاد المفدى الملهم الموهوب و حرمه المصون... و قام بتسليم مفتاح كندا الى كبير الياوران عشان يوصله للمعلم.... فى هذه الاثناء...حضر مندوب مملكة الامارات المجاورة و همس فى أذن القائد الشامى ان حاكم المملكة يدعو الجيش و جنوده لحضور احتفالات تكريم و هدايا دهب و ياقوت و مرجان ....فلم يكن أمام قائد الجيش الشامى الا ان يرضخ للاغراءات و يدخل المطار مرة أخرى و يركب طيارة مملكة الامارات....و قد ترك الجماهير المحتشدة تجرى ورا الاوتوبيس الفاضى..... وهناك كانت حكاية أخرى.

...وصل الجيش المظفر الى مملكة الامارات حيث أقيمت الاحتفالات و عمت الافراح و الليالى الملاح أرجاء الامارات ...و خرج ابناء الجالية الشامية للترحيب بالجيش المكرم... و كان من الملاحظ أن أعضاء الجالية كان عددهم أكبر من عدد الشعب الاماراتى الشقيق...
ما علينا....كلنا أخوة... برطع الجيش فى المملكة و عجبته القعدة و اضطر الجنود لشراء شنط اضافية حتى تستوعب الهدايا اللى هبشوها فى حفلات التكريم..... و بالطبع لم تترك الصحافة الصفراء فى المملكة الشامية الجيش فى حاله....فبدأت بالتلسين على القائد الشامى و جنوده و القر عليهم فى الحاجات اللى أخدوها..... و عاد الجيش الى المملكة الشامية.... و كان لزاما على القائد الشامى أن يعقد مؤتمرا صحفيا لتوضيح ملابسات رحلة التكريم...
وبدأ المؤتمر....و كان أن أندس بين الصحفيين واحد صحفى من القلة المنحرفة و بدأ يلقح الكلام على الهدايا و الحاجات اللى اتهبرت ..... وهنا أنبرى القائد الشامى مدافعا عن انجازات البعثة وكيف انها لاقت الامرين فى وسط الثلج و البرد القارص فى كندا و ذكرهم بالتضحيات فى غزوة تورونتو و معركة الاستيلاء على البرج حتى عادوا بهذا النصر المبين.... وختم الشامى كلمته و قد ترقرقت الدموع فى عينيه بالحكمة المشهورة : " يا ناس يا شر كفاية قر "
وهنا ظهرت مذيعة من الفضائية المصرية و وجهت سؤالها الى القائد الشامى : ممكن يا سيادة الكائد العظيم تحكي لنا عن الغسوة الجديدة اللى عملتوها و كمان كل المواكف اللى مرت عليكم ؟...بس أرجوك عاوزين كلام حكيكى..حكيكى..
هنا انبسطت أسارير الشامى و انجعص فى الكرسى و قال للمذيعة " أهو كده الكلام..... شوفى يا بنتى يا عفت... انا حأحكي الحكاية من طكطك ...قصدى من طقطق لسلامو عليكو....عشان الاجيال اللى جاية تستفيد...و أهو كله بثوابه...و احنا مش عايزين غير دعوتين حلوين....ماشى ؟ و بدأ السرد التاريخى لأحداث الغزوة الثانية....

بدأ الشامى فى سرد الوقائع التاريخية لغزوة الجيش الى كندا ..... و كان فيما قاله : انتم عارفين ياولادى ....أنا ما باحبش أخبى حاجة على شعبى أبدا...
المهم يرجع مرجوعنا الى ما بعد وصول الجيش بعد غزوة اللاندينج المباركة....كان جميع أفراد البعثة مبسوطين من الانجاز الذى تحقق و الاهداف التى سجلت فى مرمى كندا....و كان قرار قادة الجيش اللى هما الشامى و الفيلدمارشال حرمه أن كندا تستاهل ان الجيش يحتلها فى يوم من الأيام....و نخلى بالنا هنا من الجملة الأخيرة..."...فى يوم من الأيام"..... و يعنى ممكن العام الدراسى بعد القادم بعد ما نكون حوشنا قرشين يصدوا معانا فى تكلفة الاحتلال الدائم ....لأن من المعلوم أن تكاليف الاحتلال الدائم دايما بتكون كبيرة....وأدينا شايفين العكة اللى اتعكها الجيش الامريكى فى احتلال العراق .... و من المعلوم أيضا ان الجيش الشامى قد أستنفد فى رحلة اللاندينج كل المؤنة التى كانت معه...ونفد الطعام و الماء...و أصبح الجيش بعد العودة على الحديدة....
.ملحوظة : قام القائد الشامى ببيع الحديدة فى مرحلة لاحقة....
طبعا كان جميع أصدقاء الشامى فى انتظاره ليروى لهم انطباعه عن كندا ...و هل يمكن هما كمان يكملوا مسيرته و يبدأوا فى اجراءات الهجرة أم لا..
طبعا الشامى كان ذو حظوة فى القبيلة...يعنى كلمته مسموعة على الكل.... لذلك كان نتيجة هذه الجلسات أن الجميع اقتنعوا بموضوع الهجرة لأن الشامى نفسه ريح بالهم من التخوفات اللى كانت بتلعب فى نافوخهم... استقر الشامى و جيشه فى بلاد الحجاز....و بعد فترة بدأ الفار يلعب فى عبه ... يا ترى ايه أخبار الولايات اللى فتحها الجيش و ساب عليها حاميات ؟...
و ليه ساعات فلوس الضرايب بتتأخر و مش بيبعتوها بال دى اتش ال زى ما الشامى قال لهم ؟
و ليه الايراد بتاع البرج اللى فى تورونتو بقى قليل ؟
....يكونش فى حد بيلعب بديله ؟ يكونش فى حد عمل انقلاب وضرب كرسى فى الكلوب ؟؟؟
تساؤلات كتير بدأت تتنطط فى دماغ القائد مما استدعى عمل اجتماع عاجل مع سيدة كندا الأولى الفيلدمارشال حرمه لاقرار ما يمكن عمله وانقاذ ما يمكن انقاذه....

بدأنا نخش فى التقيل...يامسهل
....بعد سلسلة من الاجتماعات المطولة مع قيادات الجيش و ممثلين لأفرع الجنود المختلفة اللى هما العيال يعنى... قرر القائد الشامى استعراض المشاكل التى قد تحتم هجرة الجيش الى كندا و الاستقرار فيها و المخاطر التى تحيط بهذا الامر و كيفبة التغلب عليها.
و من هذه المشاكل التى طرأت على المعيشة فى بلاد الحجاز الأتى:
* غلاء اسعار السلع الغذائية و المعيشية و التى شعر بها كل مواطن و مقيم.
* الارتفاع المفاجىء فى رسوم المدارس خصوصا ان الجنود الشوام البواسل كانوا فى مدارس انترناشيونال و مصاريفهم سنويا الشىء الفلانى..... فكان البديل العودة الى أرض الكنانة و التى تواترت الأخبار القادمة منها مع قوافل التجارة أن العيشة هناك بقت نار....و المدارس و التعليم فى الحضيض مما قد يؤثر على المستوى القتالى للجنود.
* حتى السكن فى أرض الحجاز لم يسلم فكان ان زادت أيجارات الشقق و الكمبوندات بشكل لا يسر عدو و لا حبيب و أصبح لزاما على الشامى أنه يشوف له خيمة محندقة تكفى القبيلة...
* الشىء الوحيد الذى لم تصبه موجة الزيادة كان مرتب الشامى الغلبان و الذى أصبح ملطشة و ماعاد يكفى لعيشة كريمة....و لا حليمة.... و لا حتى فتاكات...
وكان الجواب المنطقى بعد عرض المعطيات أن العيشة فى بلاد الحجاز أصبحت صعبة و أن البديل السهل المباشر هو الرجوع الى أرض الكنانة توطئة للرحيل الى كندا" فى يوم من الايام:...... وهنا أتخذ النقاش منحى أخر.....
يا هل ممكن الجيش يحضر نفسه لاحتلال دائم لكندا هذا العام ؟.... و ليس كما سبق التفكير فيه "فى يوم من الأيام" يعنى يا هل ممكن تعجيل الاحتلال و مباغتة العدو فى عقر داره بدلا من الانتظار لعام قادم ؟... و بدأت أم المعارك الكلامية مع الفيلدمارشال حرم الشامى للاتفاق على رأى...و هذه قصة أخرى...

كان الشامى داهية فى المفاوضات الكلامية بدرجة لا تقل عن دهائه فى ميدان القتال.... و كان من المعلوم أن الفيلدمارشال "أم على" حيكون عليها عبء كبير فى هذه المرحلة التاريخية من مراحل الكفاح الشامى.... حتقولولى ازاى.... أقولكم...
من المهم جدا لنجاح تجربة الهجرة أن يكون هناك من يقوم بالصرف على متطلباتها المتعددة من تذاكر و سكن و أكل و شرب و سيارة و ما الى ذلك..... فكان القرار الخفى الذى لم يعلن فى الاجتماعات لكن أتفق عليه الجميع أن سيدة كندا الأولى حيكون عليها التواجد مع الأولاد فى أرض المهجر بينما يبقى الشامى فى مكان ما على سطح الأرض بيجيب فلوس عشان القافلة تسير.... من الأشياء (القليلة) التى يتفق فيها الشامى مع حرمه كان موضوع قدسية تعليم الأولاد....و كذلك أن هؤلاء الجنود البواسل هم الاستثمار الكبير الذى وهبهم أياه رب العالمين ولذلك فيجب علينا أن نضع كل أمكانياتنا فى سبيل تنشأتهم و تعليمهم و رعايتهم و تحقيق أمالهم مهما كلفنا هذا الأمر من جهد أو مال أو غيره....طبعا بعد الاستعانة بفضل الله و توفيقه و استخارته فى كل صغيرة و كبيرة... كلام زين... و بما أن الشامى قد حصل فى مراحل لاحقة من حياته على أعلى ما كان يصبو اليه من شهادات علمية من ماجستير و دكتوراة و قد أنفق فى سبيل ذلك الكثير من الجهد و العرق .....لدرجة انه اشترى مزيل للعرق ... فكان أن فقد همته فى بدأ مذاكرة معادلة شهاداته للعمل فى كندا..... على العكس من سيدة كندا الأولى التى تملكتها الحماسة للبدء فى اختبارات المعادلة و عزمت على خوض امتحاناتها على أرض الفرنجة عند الوصول.... و ينتهز الشامى هذه الفرصة فى أن يسأل كل قراء هذا التوبيك انهم يسمعونا دعوة حلوة للمدام ربنا يعينها على اللى هيا فيه و يوفق الجنود فى مسيرتهم العلمية.....أمين... و من كل ما سبق من ارهاصات و معطيات و بعد صلوات و استخارات خوفا مما هو أت.....كانت القرارات بالاستعداد للهجرة و احتلال كندا...و بدأ اجراءات التطبيع....

 

انفضت سلسلة الاجتماعات عن القرار التاريخى بالاستعداد للهجرة و تنفيذ ذلك فى هذا العام....طبعا انتم فاكرين اتخاذ القرار كان سهل ..؟؟...هيهات هيهات....و لذلك فان كل واحد له معطياته التى تختلف عن الأخر....أما بالنسبة للجيش الشامى فلم يكن لديه حل معقول أخر..... و الشامى – لمن لا يعرفه – يعشق و يحب جدا استشارة الناس و أخذ رأيهم...كبيرهم و صغيرهم...و على مختلف المستويات و يرى الشامى فى ذلك متعة كبيرة فى معرفة طرق تفكير الناس و تفاعلاتهم مع موضوع خطير كهذا.... و فى النهاية كانت الكفة دايما ترجح فى اتخاذ طريق الهجرة... واذا كان اتخاذ القرار لم يكن سهلا...فان الأصعب منه كان تنفيذه و على وجه السرعة كى يتمكن الجنود من اللحاق بمدارسهم فى الموعد المناسب و هو الثلاثاء الأول من سبتمبر من كل عام....وواحد طبعا حبسألنى طب ليه مش الأثنين....؟؟ أقول له لأن الأثنين عيد العمال عندهم و هو اجازة رسمية....
و كان ذلك يعنى الاستعداد بشكل عكسى....يعنى عمل جدول بالراجع....مما استدعى عمل عدة اجتماعات للتنسيق بين نزول اجازة مصر ثم العودة الى أرض الحجاز و من ثم الانطلاق منها الى كندا.... كنا فى شهر يوليو تقريبا عندما تبلورت الأمور (حلوة تبلورت دى)....و بدأ الشامى هوايته فى الاستعداد لحجز التذاكر أولا لنزول اسكندرية ثم تذاكر أخرى بعد العودة من اسكندرية ذهابا الى كندا..... أصرت الفيلدمارشال الدكتورة أم على على نزول مصر لتوديع الأهل و الأحباب قبل السفر الى كندا مما زاد من الأعباء المالية ...و لكن الشامى كان قائدا محنكا فلم يرفض هذا الطلب عشان أم على ما تضربش كرسى فى الكلوب و تقول له طب مش مسافرة....مش باقول لكم داهية... و قام الشامى بالتحرك فى عدة اتجاهات فى نفس الوقت..و فى هذه المرحلة التاريخية الفاصلة بدأت الأسئلة تتننطط فى دماغه عن ألف حاجة....زى ماهى أكيد شاغلة بالكم دلوقت و منها.... ماهى المدينة اللى حيكون فيها المستقر؟؟..... ولماذا؟؟
و بعد اختيار المدينة فى أى حى سيكون السكن؟....وعلى أساس ايه؟؟....و بكام..؟؟
و حناخد شقة أم تاون هاوس أم كوندو أم هوس أم خيمة ؟ فين المدارس الابتدائى و الثانوى ؟...و ازاى نلاقى سكن بجوارهم..؟ هل سيتم شراء أثاث جديد أم مستعمل ؟...و بكام ؟؟...و منين ؟؟...وماذا عن كل مستلزمات المنزل الأخرى ؟؟ كيف سيقضى الجيش الفترة الأولى بعد الاحتلال من غير عفش فى البيت ؟هل الشنط حتكفى مستلزمات الجيش فى الفترة الأولى من الأحتلال ؟و السؤال الأهم من كل ده......فين الفلوس اللى حتكفى كل الهيصة دى ؟؟

كان على القائد التحرك فى عدة اتجاهات....
أولا: اختيار المدينة التى سيقوم الجيش باحتلالها وجعلها عاصمة للملكة الشامية لم يكن عليه خلاف كبير بين قادة الأفرع...وهذا الأختيار جاء أولا من واقع الزيارة الميدانية التى قام بها الجيش خلال عملية الاستكشاف الأولى المعروفة حديثا باسم رحلة "اللاندينج"..
كان لوجود أسرة صديقى فى مدينة لندن اونتاريو أبلغ الأثر فى اختيار هذه المدينة للأستقرار.... طبعا مافيش شك ان وجود أصدقاء أو معارف يسهل لك الأمور تماما خصوصا فى الأيام الأولى و انت لسه بتلطش و مش عارف رأسك من رجليك..... يعنى من الأخر الصديق قبل الطريق....طبعا مش ضرورى أكلمكم عن مواصفات الصديق اللى ممكن يكون عون لكم فى هذا الأمر ...لكن على الأقل ابحث عن الدين و الجدعنة و حب مساعدة الغير ساعتها ستجد الصديق المناسب... هذا بالاضافة الى نجاح زوجة صديقة فى اقناع الفيلدمارشال أم على بأن تكون لندن هى المستقر و كيف أنها كونت مجموعة جيدة جدا من النساء المسلمات و كيف أصبح لهم نشاط ملحوظ...و كيف انها بعد ما أخذت بعض الكورسات وجدت عمل حكومى بتسلى بيه وقتها... و يستغل القائد الشامى هذه المناسبة ليعلن عن أوكازيون جديد و هو أنه مستعد لأستقبال أخوانه المهاجرين اللى حيختارو مدينة لندن أونتاريو و مساعدتهم بكل ما يستطيع ...وذ لك مقابل رسوم بسيطة يتم الاتفاق عليها مع أخونا
س س مدير أعمال الشامى.... كله بثوابه...طبعا هناك أسباب أخرى لأختيار المدينة و منها:
* الطبيعة الخلابة و كمية الخضرة و المتنزهات
* الطابع العائلى للمدينة
* الهدوء و السكينة و البعد عن صخب تورونتو....لمؤاخذة يا باشمهندس ياسر...
* وجود مدرسة ثانوية قوية جدا تعد من أقوى المدارس فى مقاطعة أونتاريو
* عدد سكان ليس بالكبير 350000 و منهم جالية مسلمة حوالى اكثر من 70000
* انخفاض نسبى لأسعار البيوت مقارنة بالمدن الكبرى
* وجود جامعة كبيرة و هى
University of Western Ontario
* وجود مركز اسلامى كبير ذو نشاط ملحوظ
* وجود محلات كثيرة لبيع الأكل الحلال
وبعد ما تم الأتفاق على اختيار المدينة كان السؤال المنطقى...طب فين فى المدينة ؟... و ايه نوع السكن اللى نختاره...شقة ؟...كوندو ؟....تاون هاوس؟...؟ هاوس؟....ميكى ماوس ؟...(الاخيرة دى من عندى).. وهذه قصة أخرى...
يتبع

((اخي العزيز الدكتور الشامي:اليك بعض ما جمعته من الانترنت
اهم صفحه من الانترنت للمساعده لجميع المعلومات الخاصه بالمهاجرين الجدد بجميع اللغات
http://settlement.org/index.asp
الصفحه الرئيسيه للمدينه
http://www.london.ca/
معلومات عامه عن المدينه http://en.wikipedia.org/wiki/London,_Ontario
موقع الجامعه http://www.uwo.ca/
اخبار الصحافه  http://www.lfpress.com/
موقع مهم لشراء وبيع جميع الاشياء http://london.kijiji.ca/
موقع لصور عن لندن اونتاريو http://www.londontoday.net/photo/
موقع للخرائط يمكن مشاهدة لندن بالمباني والشوارع والناس
http://maps.google.ca/maps?hl=en&q=map...=1&ct=title
موقع للبحث عن الوظائف http://www.donkeyorange.com/london_jobs/
موقع للحاله الجويه http://www.wunderground.com/global/stations/71623.html
http://www.theweathernetwork.com/weather/CAON0383
موقع للاعلانات لمختلف الامور http://www.londonclassifieds.ca/
اسعار البنزين http://www.londongasprices.com/
موقع لراديو كندا بالعربيه http://www.rciviva.ca/rci/ar/emissions.shtml
موقع لمجله فيها مقالات مهمه ونصائح للمهاجرين http://www.cnmag.ca/
موقع باسماء المدارس
http://en.wikipedia.org/wiki/List_of_schoo...London,_Ontario
ارجو ان تستفيد من هذه المواقع وساقوم بكتابه المزيد انشاء الله
وارجو منك ان تضع الموضوع الذي ترغب بمعرفته وساقوم بالبحث على الانترنت من اجل مساعدتك في هذه الخطوه علنا ان نخفف عنك بعض المهام الجانبيه ولك وللعائله دعواتنا بالتوفيق. ))

 

اخوانى...أخواتى ... السلام عليكم و رحمة الله
بدأ الشامى رحلة البحث عن سكن بفتح جوجل ايرث و قال له " لندن أونتاريو يابنى احيات أبوك"... بدت مدينة لندن أونتاريو على الخريطة ليست بالصغيرة و لا الضخمة الكبيرة... كأنها غابة من الخضرة تحيط بالمنازل ...و حيث انه كان من المهم ان نكون قريبين من اصدقائنا فأول شىء ركز عليه الشامى هو مكان سكنهم و من هناك نبدأ دائرة البحث و نوسعها شوية شوية....
كان سكن الاصدقاء فى أقصى شمال المدينة.... و هذا المكان عرفت فيما بعد انه الحى الراقى فى البلد و يسكنه علية القوم... ملحوظة و استطراد: بعد اسابيع قليلة كان الشامى يتمشى بالسيارة فى الأحياء الجنوبية اللى بيقولوا عليها غلبانة و اكتشف انها أجمل مما كان يتخيل...و قال لنفسه " قال غلابة قال....." و الله دى جنة الله فى الأرض..." طبعا الكلام كان على البحث عن اى شىء للايجار...صحيح ان الشامى كان معهوش فلوس لشراء بيت أساسا ...و لكن الموضوع مش كده وبس فشراء البيت ليس سهلا خصوصا ان الشخص اللى قدم جديد على البلد لسه ما بيكونش عند كريدت كافى فى البلد يعنى لسه مالوش سمعة كويسة تشفع له عند البنك... طبعا الشامى كانت سمعته سابقاه لكنه ماحبش يعتمد على الكلام ده و قال أنا أحب أبدأ السلم من أوله.. و بعد بحث مطول حوالى شهرين على النت اتضح ان المتاح فى هذا الحى قليل جدا نظرا لأن كل السكان كانوا أصحاب ملك..... حاولت زوجة صديقى عن طريق البحث الميدانى و هو طبعا أحسن من البحث الجنائى لأنه بيعطى فرص أكبر لأن معظم أصحاب البيوت المتاحة سواء للأيجار أو البيع بيضعوا اعلانات على البيت من الخارج و ده بيعطى فرص أحسن... الحقيقة جزاها الله خير على كل ما بذلت من مجهود....صحيح هى كمان كان يهمها أن تكون قريبة من سكن القائد وحرمه مثلها مثل كل حبايب الشامى من رعايا المملكة الشامية...لكنى أستغل هذه المناسبة و انتم متجمعين انكم تسمعونا دعوتين حلوين لزوجة صديق الشامى...أجدع سلام باحترام لستات أسكندرية... المهم أرسل الشامى لها من مركز القيادة فى جدة عدة عناوين من اللى كان بيجدها مناسبة...و كانت هى تأخذ سيارتها و تروح تزور المكان و تنقل لنا انطباعها عنه...أو تتصل بيهم بالتليفون ..... و طبعا أحيانا الأيجار بيكون عالى...و أحيانا البيت غير مناسب ...أحيانا عدد الغرف قليل.... طبعا الفاكسات والايميلات و التليفونات و الجوجل توك كانوا شغالين على ودنه.... الى أن.....
أعتقد دى قصة جديدة....

اخوانى...أخواتى ... السلام عليكم و رحمة الله
....استمرت الاتصالات خلال شهر يونيو بلا جدوى.....لم يجد الشامى أى مسكن...و حان ميعاد نزول الأجازة السنوية الى الاسكندرية و لسه موضوع السكن مش باين له ملامح....كانت فترة الصيف هى الفترة الذهبية للبحث لأن مدينة لندن أونتاريو مشهورة تعليميا بحاجتين مهمين:
University of Western Ontario
Fanshawe College
مما يجعلها قبلة للدارسين من جميع الانحاء...و بالتالى ينشط السوق العقارى صيفا و تزداد الامور صعوبة كلما قرب ميعاد الدراسة فى الثلاثاء الأول من سبتمبر كل عام...
نزل الجيش الى الأسكندرية...و استمرت المباحثات و الاتصالات مع اصدقائنا الى أن جاءنا خبر سعيد بالعثور على تاون هاوس بداخل كومبلكس قريب من سكنهم...طبعا كان يهمنا فى المقام الأول عدد غرف النوم...كنا فى احتياج الى 3 غرف نوم عشان يكفوا قادة الأفرع الرئيسية من الجنود... كان التاون هاوس غرفتين نوم فقط لكن به دور ارضى (باسمنت) مفروش مما يعنى امكانية استخدامه كغرفة مستقلة...و فى الحقيقة كان يكفى غرفتين كبار... دخلت على جوجل ايرث...و عرفت المكان...جانى انشراح قلبى مبدئى... طبعا صديقتنا كانت خايفة ان اختيارها ما يعجبناش خصوصا اننا لازم ندفع أول و أخر شهر من الايجار مبدئيا...صلينا استخارة و ازداد الانشراح...و توكلنا على الله و بلغناها بالموافقة...و كان و لله الحمد اختيارا موفقا جدا...
وهنا نقفز بالتسلسل الزمنى للحكاية عشان أوصف لكم البيت بعد ما شوفناه ... المكان محاط بمساحة كبيرة من الخضرة ...و هناك عدد 2 بارك كبير على بعد خطوات....الأهم كان و جود محل كبير ل سوبيز (و هو سوبر ماركت شهير يعرفه المقيمين فى كندا) امام الكومبلكس مباشرة و بجواره متجر ضخم ل (هوم ديبو) و فيه كل ما يختص بمستلزمات المنزل....بالاضافة الى صيدلية تعمل 24 ساعة......طبعا كان فيه كمان جراج مقفول و يارد امامى و خلفى محندقين...اهم الأهم كان ان المدرسة الثانوية و الابتدائية كلتاهما (حلوة كلتاهما دى) كانتا على مسيرة 15-20 دقيقة ... و المدرستين جنب بعض. ربنا كرمه كبير
" و من يتق الله يجعل له مخرجا و يرزقه من حيث لا يحتسب و من يتوكل على الله فهو حسبه ان الله بالغ أمره قد جعل الله لكل شىء قدرا" ..  شوفتو بقى ان ربنا كرمنى بدعائكم قد ايه ؟
يتبع...

 

اخوانى...اخواتى ... السلام عليكم ورحمة الله
تم التعاقد على ايجار البيت....هدأت الامور قليلا مع شىء من راحة البال....
خلصنا أول القصيدة ... طبعا حسب الترتيب الزمنى للخطة الشامية بدأت المناقشات و الاستشارات حول تأثيث البيت الجديد... كنا قد سمعنا بامكانية شراء أثاث مستعمل من هناك... و لكن انا حسيت انها قصة غير مضمونة و الشامى حياته مرتبة جدا و مش ممكن يروح يعتمد على حاجات فى علم الغيب ...يا ترى اللى انا عاوزه متوفر ؟...و لو متوفر هل حيناسب البيت الجديد؟...و لو حيناسب طب ياترى سعره ايه..؟.... و هل متين ويستحمل و لا لأ؟
وبعدين طرأت فى دماغ الشامى فكرة ثورية لم يتطرق اليها أحد من قبل ... طب ايه المانع ان الشامى يشحن عفش بيته فى جدة الى كندا ؟؟ التفكير كان منطقى جدا...لأنه ببساطة بيت متكامل مش ناقصه حاجة و لله الحمد...يعنى عشان أجيب تانى كل المستلزمات الموجودة حاليا أكيد حندخل فى حسبة كبيرة...طب ليه ما ناخدش البيت الحالى بكل مافيه الى هناك ...على الاقل ده عفشنا اللى احنا عارفينه و واخدين عليه..ناهيك عن ان التفاصيل الصغيرة كلها حتتشحن مرة واحدة....يعنى مش بس الأثاث من غرف نوم و سفرة و دواليب و انتريهات....لأ كمان أدوات مطبخ و أجهزة كهربائية و ملايات و مراتب و ستاير و تحف و براويز...و غيره....لو فكرت أجيب الحاجات دى كلها فى كندا يا ترى حتتكلف كام ...اذا لقيتها أصلا...
كمان ممكن مع الشحن نبعت كل الشنط الزيادة بكل مستلزمات الأسرة من ملابس و غيره..
حتى لو ناقصنا حاجة هناك ممكن نشتريها من جدة و نشحنها فى كراتينها و تتركب هناك...
كلام زين... و نقطة هامة أخرى ان هذه الاشياء اذا لم تشحن الى كندا حيتم بيعها فى جدة بأبخس الاثمان لأن الشامى بعد رحيل الجيش مش حيكون محتاج لكل ده....
راقت الفكرة للفيلدمارشال أم على...و بقى على الشامى البحث المكثف عن موضوع الشحن من الالف الى الياء....و بدأ الشامى هذه المغامرة من تحت الصفر ...يعنى ماكنش عنده أدنى فكرة عن القصة... أهم معلومة كانت الموضوع ده حيتكلف كام ؟...و ساعتها هل يستحق كل هذه الغلبة؟...ولا نشترى من هناك و نلم الدور...؟؟وبدأت مغامرات الشامى مع الشحن...
يتبع

 

اخوانى...أخواتى  ... السلام عليكم و رحمة الله
بدت قصة الشحن من أولها سهلة... .... حتكون ايه يعنى... كفته يعنى..؟ "هكذا حدث الشامى نفسه" .. وبدأت رحلة البحث و التساؤلات و الاستشارات...و سؤال كل من هب و دب عن الموضوع... أولا البحث عن شركات الشحن العالمية فى الانترنت و التى لها فروع فى جدة..وبدأ الشامى يسأل بالتليفون أولا...الكل اجمعوا على وجوب معاينة الاشياء المطلوب شحنها قبل اعطاء السعر...طيب اتفضلوا.. كلمت 3 شركات و حضر المندوبين و كل واحد أعطى سعر...بعضهم شكلهم جاد و الباقى هجاصين... كان الشامى يعرف انه فى نوع من الشحن اسمه
Door To Door يعنى يستلم منك الشقة زى ما هيا مفروشة و يسلمها لك هناك مفروشة...يعنى يركب لك كل حاجة زى ما كانت بالضبط...و سيادتك باشا بتتفرج و ملكش دعوة....يعنى تغليف و كرتنة و تعليب و صندقة و زندقة (لزوم القافية)... و كمان نقل للمينا ثم للكونتينر و الشحن عن طريق المركب لميناء مونتريال ثم عن طريق البر الى لندن اونتاريو.....و انت فى الطراوة....يعنى لو عندك كباية شاى سخنة محطوطة على ترابيزة المطبخ حتلاقيها فى كندا فى نفس المكان و احتمال كمان تكون لسه سخنة....  يعنى سلمنى سخن ...أسلمك سخن ... طبعا ده كان اختيار فل الفل...و عرفت ان اللى بيعمل كده شركة دى اتش ال...كلمت المندوب ...حضر و عاين...كام يا عم الكتكوت من الباب للباب ؟...
تمطع المندوب و قال : 36 ألف ريال.... عقدت الصدمة لسان الشامى...لم يخرج صوتى أول مرة عندما قلت له : كام ؟....36 أيه ؟...36 الف ايه ؟...ده انا اشترى بيهم شركة دى اتش ال كلها و الباقى اشترى بيهم بيت فى كندا... كانت الصدمة الأولى فى سلسلة صدمات الشحن ...لكنها أعطت الشامى فكرة عن ان الموضوع مش سهل و عايز شوية بحث مكثف ...
لكن يا خسارة و الله كانت فكرة حلوة...بس هل ينهار الشامى تحت وطأة غلاء الاسعار ؟
كان لابد من تغيير استراتيحى للخطة و الالتفاف خلف خطوط العدو.. ولكن هذه قصة أخرى
الصبر حلو...


بدا فى الأفق ان التخلى عن فكرة "من الباب للباب يا قلبى لا تحزن" وارد بعد السعر اللى عرفته...طب ايه البدائل يا رجالة.. جاءت الاجابة على لسان صديق فلسطينى مهندس و مدير لأحد المشاريع الضخمة فى جدة..كان جارى و حبيبى...كان عنده خبرة و تعاملات فى اشكال و انواع الشحن و التصدير و الاستيراد...كان متابع معى الموضوع...
كان الاقتراح بتقسيم التركة...قصدى تقسيم الموضوع الى مراحل محددة و من ثم (حلوة من ثم دى) تجميع المراحل مع بعض و الحصول على نتيجة تشبه الى حد كبير موضوع " من الباب للشباك" اللى كان نفسى فيها... و تم الاتفاق أولا على البحث عن شركة تتولى فقط التعليب و التغليف و الصندقة و ما الى ذلك...ثم شركة أخرى لنقل الشحنة فى كونتينر عن طريق ميناء جدة الى ميناء مونتريال و يا حبذ لو نقلته مباشرة الى لندن...و هناك فى لندن ربنا يحلها و نشوف حد ينقل و يشيل و يركب ....
كان صديقى يعرف شركة فى جدة له معها تعاملات كثيرة.... ذهبنا و قابلنا المسئول...الرجل رحب جدا و كان الخبر الجميل ان شركته ممكن كمان تقوم بموضوع الشحن الى مونتريال...
الشامى حب يستغل الرجل أسوأ استغلال ...فقلت له : طب ايه رأيك تشيل الليلة كلها و تسلمنى الشحنة فى لندن أونتاريو ؟ أفاد سيادته بأنه ليس له وكيل فى كندا يتولى ذلك...و لو حب يعملها عن طريق اتصالاته فان شركات التخليص الجمركى و الشحن فى كندا ستتعامل معه على انه شركة دولية و حتضرب السعر فى العالى....و ان أفضل الحلول هو ان الشحنة تصل الى ميناء مونتريال و هناك يقوم الشامى بالبحث عن شركة تخليص تخرج الكونتينر من الميناء و تنقله الى لندن....  بدا الكلام معقول....و ان كان نصه فى علم الغيب....لكن الشامى لا يعرف اليأس....و اذا كان ربنا سهلها فى الأول لابد حيسهلها فى الأخر...بس ناخد بالاسباب...
طلب الرجل معاينة الشقة....ذهب المندوب...عاين...و قال الروشتة بعد يومين...
كام يا عم الحاج التكاليف .... ؟ عشان خاطر الباشمهندس و خاطرك يا دكتور التكاليف حتكون كالأتى:...هذه قصة أخرى...
يتبع...


استكمل الرجل حديثه: التغليف و التعبئة لكل ما هو موجود فى الشقة حيحتاج 3 ايام شغل..و حيتكلف 5500 ريال... أما بالنسبة للشحن فمحتويات الشقة تحتاج الى كونتينر 20 قدم مكعب..... ملحوظة: كانت أول مرة أعرف فيها ان احجام الكونتينر 20 أو 40 أو 60 قدم و لذلك كل الشركات كانت لازم تعاين عشان تحدد حجم الكونتينر المطلوب..
أما عن تكاليف الشحن فى الكونتينر من ميناء جدة الى ميناء مونتريال حتكون 11500 ريال و ستقوم بها احدى الشركات العالمية...يعنى شركة التغليف حتكون مجرد وسيط لشركة الشحن.....و قد تستغرق عملية الشحن حوالى 3-4 أسابيع.....
ملحوظة : من يريد معرفة اسم شركة التغليف و اسم شركة الشحن يرسل لى على الخاص...مع العلم ان هذه معلومات خاصة بمدينة جدة فقط...
تطلبت هذه المعلومات عقد سلسلة اجتماعات لتقييم الوضع...
خلاصة رأى صديقى و رأى الفيلدمارشال كان ان السعر معقول خصوصا اذا تمت مقارنته بما يمكن دفعه فى حال شراء كل محتويات الشقة مرة أخرى...
توافقت هذه الاراء مع رأى الشامى...طبعا كالعادة زى ما انتم عارفين الرأى الاخير بيكون للشامى بمنتهى الديموقراطية... حيث كده بقى....اشحن ياعم الشامى كل اللى نفسك فيه...لدرجة انى فكرت أشحن الفيلدمارشال ذاتها مع العيال و نوفر تذاكر السفر...
يرجع مرجوعنا لنقطة فى غاية الأهمية...و هى ان الشامى كان قد سبق له عند عمل رحلة اللاندينج تقديم نموذج بى 4 اللى كنت قلت لكم عليه...و هو النموذج الخاص اللى يمكن المهاجرين الجدد من احضار كل مستلزمات منزلهم و شحنها الى كندا دون دفع رسوم جمركية...كان الشامى عامل حساب اليوم ده...و كنت كتبت كل ما يمكن... وما لا يمكن شحنه فى يوم من الأيام....و أهو جه هذا اليوم من الأيام... بالنسبة للأجهزة الكهربائية فى كندا التيار الكهربائى 110 فولت...البيوت فى كندا غالبا ما تكون مجهزة بالأتى:
بوتاجاز – غسالة – مجفف – غسالة أطباق – ثلاجة ...فلم يكن هناك حاجة لشحن هذه الاجهزة

من جدة خصوصا ان كلها 220 فولت...
التليفزيون ينفع يشتغل على 110 فولت لذلك تم شحنه... و بقية الحاجات اشتريناها من هناك مثل المكواة – الميكرويف – الفرن – المكنسة... و شوية حاجات تانية مش فاكرها...
يمكن أفتكرها الحلقة الجاية... أوعى تغير المحطة...

أعطينا الموافقة المبدئية لشركة الشحن...طبعا كان لهم عدة طلبات و منها:
- بيان بكل الأشياء التى سيتم شحنها و القيمة التقديرية لكل شىء.....يشبه اللى كتبناه فى استمارة ال بى 4.
- خطاب معتمد من جهة العمل بأنهم ليس لديهم مانع من قيام مكفولهم اللى هو أنا بشحن اثاث بيته....و الله أنا ما انا عارف ايه علاقتهم بهذا الأمر الى الأن....ربنا يرحمنا من العبودية...
- خطاب موجه من الشامى الى شركة الشحن يفيد موافقتى على شحن اثاث البيت
خطاب تفويض باسم شخص ما فى شركة الشحن بانهاء اجراءات التخليص الجمركى فى ميناء جدة.. كلها حاجات سهلة قعد عليها الشامى قعدة رجالة و خلصت فى ساعة..
كان ايجار البيت سيبدأ فى الفاتح من سبتمبر...و بما ان رحلة الشحن حتستغرق من 3 – 4 أسابيع فيكون الاسبوع الأخير من يوليو هو الفترة المناسبة لبدء عملية التغليف....وهنا ظهرت مشكلة كبرى و هى ان الشامى فى هذا الوقت حيكون فى اسكندرية فى الاجازة السنوية.....
و عند الشدائد تظهر معادن الرجال....فكان ان اقترح صديقى المهندس الفلسطينى انه يقوم بالاشراف على كل شىء فى غيابى...ونظرا للعلاقة القوية التى تربطنى به... و علاقة زوجته بالفيلدمارشال و أولاده بأولادى سلمت له مفتاح المعسكر الشامى ....
طبعا تركت له خريطة كاملة للشقة بكل ما سيتم وما لا سيتم شحنه ...
الرجل قام بالواجب و زيادة...و كالعادة يستغل الشامى هذه المناسبة و يسأل القراء الكرام دعوتين حلوين للمهندس صديقى... و عاش أهل القدس جميعا أجدع ناس...
عاد الشامى من الأسكندرية بعد البلبطة فى فى البحر ليجد الشقة على البلاط....كام يوم ووصل الجيش بالكامل...كنا حوالى فى منتصف أغسطس....و كان الموعد المحدد لسفرهم فى 30 أغسطس... من ناحية أخرى تم شحن الكونتينر بتاريخ 11 أغسطس...و حسب شركة الشحن كان الميعاد المتوقع لوصول الكونتينر الى مونتريال هو الأول من سبتمبر...
استلمت من صديقى ايصال الشحن.... هناك نقطة أخرى أثارها صاحب شركة الشحن هو موضوع التأمين على الحاجات المشحونة و ده بتكون قيمته 2% من القيمة التقديرية الاجمالية للأشياء المشحونة...أنا شخصيا معملتوش...
من الاشياء الجميلة ان الشامى يقدر يدخل على موقع شركة الشحن و يضع رقم شحن الكونتينر و يقدر يتتبع خط السير....كان دايما الميعاد لا يتغير ...الاول من سبتمبر...
يا هل الكونتينر وصل فى ميعاده...؟؟
يا هل الكونتينر وصل فعلا الى مونتريال ولا جوهانسبرج ولا ميناء الدخيلة ؟
و من هو العميل السرى الموجود فى كندا ؟
الحلقة الجاية قريبا...
يتبع..


كانت الجيوش الشامية من الفطنة بحيث انها زرعت بعض العملاء السريين فى المدن التى تم فتحها خلال رحلة اللاندينج...و كان من أهم عملاء المملكة الشامية فى تورونتو العميل
اكس الهجان.... كان مستر اكس (طبعا ده الاسم الحركى لكن اسمه الحقيقى ياسر)...من أنشط العيون ...و لذلك فكر الشامى فى الاستعانة به عشان يقلب شركات التخليص الجمركى و الشحن فى مونتريال و يشوف التكاليف كام و الظروف ايه... طبعا أبو اليسر كان حبيب الشامى أصلا و الدليل على كده انه مستأمنه على تورونتو لحد دلوقتى...
المشكلة كانت انه ساكن فى تورونتو و الشحنة كانت فى الحسين.... قصدى القصة كلها لازم تخلص فى ميناء مونتريال ...و مع هذا لم يدخر المهندس ياسر أى جهد فى بدء اتصالاته بالجهات المعنية... و يستغل الشامى هذه المناسبة و يطلب دعوتين حلوين منكم لأخويا المهندس ياسر على مجهوده... و بالذات من أختنا "أم بلال"...شكل دعواتها كده من النوع الجامد...ربنا يتقبل و لكم مثله.. و بدأت المعلومات السرية تصل من أبو اليسر تباعا عن طريق الحبر السرى...و هنا ..و لأول مرة فى الفضائيات سيتم الكشف عن بعض الرسائل التى أرسلها اكس الهجان الى الشامى و فيها معلومات غاية فى الأهمية:
اكس الهجان: من اكس الى الشامى...هل تسمعنى ؟ ....حول
الشامى:
نعم أسمعك...بس وطى صوت الراديو...و سكت العيال اللى عندك...ايه الأخبار؟....حول
اكس الهجان: بس يا ولاد مش سامع....حول
الشامى:
ركز معايا يا اكس....بتعمل ايه عندك....؟ حول
اكس الهجان: بنتعشى جبنة بيضة براميلى ....اتفضل معانا...حول..
الشامى: يا
بنى جبنة ايه و براميلك ايه....عملت ايه فى شركات الشحن ؟...حول
اكس الهجان: لقيت كذا شركة...بس بيقولوا عايزين يعرفوا شوية معلومات...حول

الشامى: حابعت لك المطلوب بالايميل...حول
اكس الهجان: و بيقولوا انهم ممكن يدبروا نقل البضاعة عن طريق القطار الى تورونتو...حول
الشامى:
و بعدين يا اكس...حنعمل ايه فى البضاعة بعد كده...أنا خايف من رجالة تورونتو...ليهم عندنا تار من ساعة ما اديناهم علقة عند البرج...حول..
اكس الهحان: و دى برضه تفوتنى يا سيد المعلمين....بيقولوا ممكن ينقلوا البضاعة بعد كده على عربية نقل الى لندن...حول
الشامى:
بس كده شكلنا دخلنا فى الغميق يا أبو اليسر...حول
اكس الهجان: ربنا يستر طريقنا يا معلم...أنا كلمت الدفاس و أبو دومة عشان يأمنوا الطريق...حول
الشامى:
و فى لندن حنعمل ايه يا أبو اليسر...؟...حول
اكس الهجان: هما بيسألوا تقدر تنزل البضاعة عند البيت و لا لأ؟....حول
الشامى:
بس انت عارف يا أكس ان ضهرى بيوجعنى و ما أقدرش أشيل تقيل بعد العملية الاخرانية...حول
اكس الهجان: تتدبر يا معلم.......حول
الشامى:
و القصة دى حتتكلف كام يا هندزة ؟؟...حول
اكس الهجان: بيقولوا....بيقولوا...بيقولوا...
الشامى:
بيقولوا ايه....الجهاز علق و لا ايه...مش قلت لك تحطه فى الشحن ؟..حول
اكس الهجان: بيقولوا من 3 الى 4 بواكى يا معلم...
وهنا سقط الشامى مغشيا عليه... و اتحول ...بس للمستشفى...حول..
ادعو له يقوم بالسلامة....


فتح الشامى عينيه ...لقى نفسه فى المستشفى..... ما تقلقوش....على مكتبه بيشتغل يعنى زى كل يوم....... و أخذ الشامى يفكر...و يفكر...و يفكر...فى الورطة اللى اتحط فيها... و الأخبار المحبطة اللى جاءت من العميل اكس...

و فجأة مزق صوت رنين الهاتف صمت الحجرة...(حلوة قوى دى)
الشامى: ألو
واحد قريب الشامى عايش فى جدة: ألو...ازيك يا دكتور
الشامى: ازيك يا حمام ...أخبارك ايه..؟
قريبه: كله تمام....انت قلت لى حتروح فين فى كندا ؟
الشامى: لندن...
قريبه: لأ ..قصدى فى كندا
الشامى: يا بنى فيه مدينة اسمها لندن فى كندا....بتسأل ليه ؟
قريبه: أصل معايا واحد اتعرفت عليه من شوية و عايش فى كندا....و حبيت انك تتعرف عليه...
الشامى: واحد مين يا....
الواحد: ألو....(بان من لهجته انه تونسى...مغربى...حاجة كده)
الشامى: يا هلا...
الواحد: معك الدكتور الأسعد...
و بعد التعرف و الذى منه ...
الشامى: حضرتك ساكن فين ؟
الاسعد: فى مونتريال...للأسف بعيد عن لندن...
الشامى (و كأنه لقى لقية) : بعيد مين يا راجل ...ده انت عز الطلب...
ا
لأسعد: أؤمر ...
و حكى له الشامى قصة الكونتينر اللى حيوصل مونتريال أول سبتمبر و هل يعرف حد يخلص الموضوع..
الأسعد: سهلة...سهلة... و لا يهمك...أكتب عندك رقم التليفون ده... هذا صديقى فيصل عنده شركة تخليص جمركى و شحن.... و مكان مكتبه أمام الميناء فى الحى القديم بمونتريال...
سقط الشامى على الأرض....بس المرة دى سجدة شكر لله اللى كرمه غرق الشامى و عيلته...
يتبع


طبعا الشامى ما كدبش خبر.... وبسرعة كان على الخط الأخر من التليفون أخونا فيصل...و هو أيضا من تونس الخضراء...وبعد ما عرف القصة...رحب جدا....و أى خدمة يا دكتور...مادمت من طرف أخونا الأسعد احنا تحت أمرك...طيب ايه المطلوب يا عم فيصل ...

قال الأوراق الأتية أرسلها لى بالفاكس بسرعة:
- بوليصة الشحن
- تفويض من الشامى باسم المكتب لتخليص الكونتينر من ميناء مونتريال
- صورة من نموذج بى 4
- لستة بمحتويات الكونتينر
بعد نصف ساعة كانت الأوراق المطلوبة على مكتب فيصل..
كلمته تانى: ايه الاخبار ؟
فيصل: كله تمام ...كده انت ما عليك شىء...احنا حننتظر وصول الكونتينر...و نقوم بالباقى...سيبنى أتصرف و ما تشيلش هم
الشامى: يعنى مش لازم أكون موجود عند استلام الكونتينر ؟
فيصل: أبدا...التفويض اللى أرسلته كافى....
طبعا الشامى ماكانش واخد على السلاسة دى بس طلعوا ناس محترمة و بيصدقوا الورقة اللى أى حد ممكن يضربها بمنتهى السهولة... على فكرة...هناك كما ذكرت من قبل المفترض فيك انك صادق...لكن لو ثبت عكس ذلك فالمفترض انك تتعلق من رجليك على باب تورونتو...
بدأت الحياة يميل لونها الى اللون البمبى... كده – ولله الحمد – الأمور ماشية باقى بس نسفر الجيش أولا الى تورونتو يوم 30 أغسطس و منها الى لندن عشان يلحقوا المدارس...

أما الشامى فكان له خطة تانية لأنه لازم يروح مونتريال يخلص موضوع الكونتينر و يدفع فلوس لفيصل لأن شركته لم يكن عندها امكانية الدفع بالكريدت كارد...
كان الشامى عايز يعرف يحجز امتى عشان يروح مونتريال و ده طبعا متوقف على ميعاد وصول الكونتينر... دخل الشامى على النت يشوف حكاية الكونتينر و يتتبع مساره.....كان الكونتينر وصل الى ميناء هامبورج...و كان ميعاد الوصول دايما 1 سبتمبر لا يتغير....لحد دلوقت كله تمام.... الشامى احتياطا عمل حجز على 3 سبتمبر...و كان وجود مكان على أى رحلة طيران صعب جدا...أتاريه موسم عودة الناس و الطلبة عشان يلحقوا مدارسهم و كلياتهم... فاتت أيام قليلة...و بدأنا ندخل فى الجد...ميعاد سفر الأولاد قرب...و الحجوزات مش متظبطة....نهايته...لقيت حجز على الخطوط البريطانية الى لندن و منها على أير كندا الى تورونتو.... بس طرأت مشكلة....لأن طيارة أير كندا كانت حتوصل تورونتو الساعة 10 مساءا.... و كان لازم على الجيش انه ياخذ مواصلة تانية الى لندن...يعنى يوصلوا الساعة 2 صباحا...وده معناه انهم يناموا فى الشارع لأن الست مسئولة السكن مش حتكون موجودة....
عرض العميل اكس انه يساعد...بس الشامى مرضيش يتعبه...
و كان البديل تغيير الخطة...دى طبعا ميزة ان يكون القائد عند رؤية واسعة للأمور...
كان الحل الوحيد تغيير ميعاد طيارة اير كندا الى ميعاد لاحق...الحمد لله لقيت ميعاد بعدها....بس ده معناه ان الجيش حيبقى ترانزيت فى مطار هيثرو حوالى 9 ساعات....ما علينا خليهم يتفسحوا...  انطلق الجيش الى مطار جدة....ثم مطار هيثرو... ثم مطار تورونتو ... و وصلوها فاتحين مهللين الساعة 11 صباحا....لم تنقطع الاتصالات بين الجيش الباسل و غرفة العمليات الرئيسية فى جدة....كان الشامى يدير الأمور بجميع وسائل الاتصال السلكية و اللاسلكية...
ماذا كانت خطة الشامى لتوصيل الجيش الى مثواه الأخير ؟؟...لندن يعنى (بعد الشر عليهم....)
هذه تستحق حلقة جديدة...
يتبع..


عرف الشامى من بعض أولاد الحلال – أمثالكم – أن هناك شركة لنقل الركاب بين مطار تورونتو و مدينة لندن أونتاريو...الشركة أسمها
Robert Q
و الميزة الكبرى انهم بينقلوا الركاب الى منازلهم...يعنى مش ينزلك فى المحطة و اتصرف انت....طبعا البعثة الشامية كان معاها 12 شنطة.... و الجيش حيكون منهك من المشوار السخن... دخل الشامى على موقع الشركة على النت...عندك 5 ركاب يابنى...كتبنا أساميهم...و العنوان اللى حيروحوه فى لندن...... و طبعا كان فيه أسئلة عن ميعاد وصول الطيارة ...و خطوط الطيران...ملحوظة: موقع الشركة بينصح انك تاخد اتوبيس يكون ميعاده مش أقل من 90 دقيقة بعد الميعاد المفترض لوصول الطائرة....الراكب الواحد كانت تكاليفه 50 دولار.... و له شنطتين مجانى...و أى شنطة زيادة تتكلف 15 دولار...
تم الحجز.... و أعطيت رقم الحجز للفيلدمارشال قبل السفر...و على فكرة مكتوب فى الايميل اللى أرسلوه كافة تفاصيل مكان مكتبهم فى المطار......وصل الجيش الى مطار

تورونتو....الاجراءات خلصت فى 5 دقايق...و بعدين على مكان الأوتوبيس اللى أخد طريقه الى مدينة لندن...فى هذا الوقت كان الشامى على اتصال بأصدقائنا الموجودين فى لندن عرفتهم بوصول البعثة...و هم بدورهم اتصلوا بمسئولة السكن ...و وعدتهم انها حتكون فى الانتظار عند البيت و معاها المفاتيح.... وصل الاوتوبيس لحد باب البيت و كان اصدقائنا و المسئولة موجودين... السائق نزل بنفسه الشنط كلها و كمان دخلها داخل البيت...لم يكن فى انتظار أى اكرامية...بس الفيلدمارشال قامت معاه بالواجب....كله من جيب الشامى...ما علينا...
كان أول يوم فى رمضان...و أفراد البعثة كانوا و لله الحمد صايمين بعد الأنتخة فى مطار هيثرو.....و رفضوا الافطار....الجيش استرجع روح غزوة بدر اللى كانت فى 17 رمضان و كمان نصر العاشر من رمضان اللى أعتقد انه برضه كان فى رمضان ...العيال طلعوا رجالة و طول عمر ولادك يا بلدنا رجالة... طبعا البيت كان على البلاط...قصدى على الموكيت....ماذا فعل أفراد الجيش الباسل فى الأيام الأولى للأحتلال....كيف ناموا..؟ كيف أكلوا... ؟ كيف....وكيف...؟مش عارف....
هذه حلقة أخرى....


قامت مسئولة السكن بتسليم المنزل للجيش و معه مفتاح المدينة ايذانا ببسط سيطرة الجيش على لندن اونتاريو... كان قائد الجيش عامل حسابه ان البيت حيكون غير مفروش فى الايام الاولى انتظارا لوصول الكونتينر....فقام القائد بتسليح أفراد البعثة بمراتب هوائية لزوم المعسكر المبدئى لحين وصول العفش.... طبعا الشنط أيضا كان فيها المستلزمات الأولية للمعيشة...يعنى شوية حطب على شوية معلبات...و كام زمزمية مياه...أصدقائنا تكفلوا بافطار الجيش أول يوم...ولاد الحلال ياما....ثم طلبت منهم الفيلدمارشال ان يدلوها على السوق ...على الجانب الأخر من العالم...كان الشامى فى مقر القيادة يتابع كل الخطوات و يصدر أوامره حسب سير المعارك... كان ميعاد وصول الكونتينر مازال صامدا..1 سبتمبر...و بالاتصال مع فيصل فى مونتريال أفاد بأنه لن يتم عمل أى شىء فى هذا اليوم لأنه عيد العمال و هو عطلة رسمية... حضر الشامى شنطته....وتوكل على الله ...أولا بالخطوط البريطانية الى لندن (بريطانيا العظمى) ثم اير كندا الى مونتريال.... طبعا رحلة طويلة جدا...كانت الرحلة دائما فى اتجاه الغرب...يعنى الشمس مش بتغرب..كان الشامى قد حجز من على النت فندق فى مونتريال ليلة واحدة...فى مطار هيثرو كان عند الشامى بعض الوقت خلال الترانزيت...فتحت النت عشان أعرف أروح الفندق ازاى...لقيت ان أجرة الليموزين حوالى 33 دولار لأى مشوار داخل مونتريال... وكمان مثلهم للعودة ...غير المشاوير اللى حنعملها فى المدينة....طيب ما نأجر عربية لمدة يوم ونوفر....و قد كان...تم اسئجار سيارة من على النت بحيث تكون فى انتظار الشامى عند وصوله الى مونتريال... و هنا يقفز الى الذهن تساؤل منطقى.......طب كيف حيسوق الشامى السيارة فى مونتريال و هو لا يعرف راسه من رجليه فى شوارع المدينة ؟....
و هنا سمع الشامى صفارة قادمة من شنطته....كان حبيبى النافيجاتور شعر بمخاوف الشامى...و حب يطمنه.. الشامى طلع النافيجاتور من الشنطة ودار بينهم الحوار الأتى:
الشامى: الله...انت صاحى
النافيجاتور: طبعا يا باشا...تحت أمرك
الشامى: و الله فيك الخير...كنت ناسيك
النافيجاتور:...يهون عليك العشرة يا أبو الشام...ده انا ياما عملت لك شغل ايام اللاندينج...
الشامى: معلوم يا أبو الشباب...أصل انا ظنيت انك مش حتعرف تقرأ اسماء الشوارع فى مونتريال....بيقولوا مكتوبة بالفرنساوى
النافيجاتور ضاحكا:....ما تقلقش يا معلم...مسيرك تشوف لما نوصل...
...اطمئن الشامى قليلا....ركبت طيارة اير كندا ...وصلنا مونتريال حوالى الساعة 6 مساءا...توجهت لمكتب ايجار السيارات...ايجار السيارة كان حوالى 52 دولار فى اليوم....الموظف اقترح عليا انه ممكن اضافة 3 دولار و يعطينى سيارة أكبر و أفخم...وافق الشامى...ملعون أبو الهم....عيش حياتك يا أبو الشام...واو....شيفروليه امبالا موديل 2008...ركبت النافيجاتور...كتبت له عنوان الفندق...طلع عارف كل حاجة ابن اللذينا....كان الجو ممطر...استمتع الشامى بقيادة السيارة فى شوارع مونتريال الجميلة...و فجأة تذكر الشامى ان الجيش الباسل نايم على مراتب فى الأرض ...هناك فى لندن و الشامى عمال يبرطع بالعربية.... طرد الشامى هذا الهاجس.....بكرة الكونتينر يوصل و يرتاحوا....بلاش عكننة بقى...وصلت الفندق حوالى الساعة 9 مساءا...
استلمت الغرفة....كنت فى منتهى التعب و الارهاق...و فى نفس الوقت جعان جدا....
كان لازم انام عشان بكرة حأروح لشركة الشحن أشوف عملوا ايه فى الكونتينر....
نزلت أدور على أى مطعم فاتح...مش لاقى...و بعدين افتكرت حبييى النافيجاتور....مطعم يا وله...اتفضل يا باشا مطعم لبنانى أخر حلاوة...2 شاورمة....عودة....بيجاما...سرير....نوم....
يتبع...


صحيت من النوم بدرى...لميت الشنطة...و على العربية عدل...اتصلت بفيصل فى شركة الشحن...عرفنى على طول...ورحب بى جدا....وصف لى العنوان..وله يا نافيجاتور....على هناك...وصلت الشركة ...مكتب فى مبنى فخم فى الحى القديم بمونتريال...المكتب عبارة عن 3 شركات....(سياحة...و تصدير واستيراد سيارات بالاضافة الى شركة التخليص الجمركى)..كل المسئولين هناك كانوا من تونس الخضراء......سلام كبير يا جدع لتونس و رجالتها...و معاهم أم ريهام...الشباب كانوا فى منتهى الذوق معى..أعطانى فيضل ورقة و قال لى ان هذا الفاكس قد وصله من ادارة الجمارك بالميناء يفيد بأن الكونتينر الأن تحت اشرافهم و سيتم فحصه...و اخبار الشركة لاحقا عند الانتهاء من ذلك...يعنى الجمارك صدقوا الشركة بالتفويض بتاعى...طيب تقريبا امتى يا عم فيصل يتم الافراج عن الكونتينر و استلامه ؟...هكذ بدأ الشامى كلامه الى فيصل..

فيصل: هذا الأمر ليس بيدنا...ممكن ياخد يومين تلاتة - اسبوع أو اكثر...حسب الزحمة.....ربنا يسهل...على العموم انت لك اسبوع مجانى بعد كده حيبدأوا ياخدوا رسوم أرضية ...
الشامى: طيب و ايه العمل ؟
فيصل:ليس امامنا الا الانتظار...
الشامى: وياخدوا رسوم ليه ؟....ده التأخير من عندهم
فيصل: أيا كان السبب.....
الشامى : و بعد ما تستلموا الكونتينر حتعمل ايه ؟
فيصل: أنا اتفقت مع نفس الشركة اللى شحنت الكونتينر فى المركب انهم يبعتوه على القطار الى تورونتو....و هناك شركة أخرى حتتولى احضاره الى لندن عن طريق شاحنة كبيرة
الشامى كان عنده معلومات ان الكونتينر يجب ارجاعه مرة أخرى الى ميناء مونتريال بعد أن يفرغ حمولته فى لندن....و أن تكاليف هذا الموضوع كانت حتبقى على الشامى....
طبعا البنزين كان أيامها مولع نار....و هذه المعلومة كنت ناقشتها مع أكس الهجان...و هى كانت السبب فى رفع سعر النقل...طرأت للشامى فكرة و هى انه يسأل ان كانت شركة الشحن لها فرع فى تورونتو فيكون ارجاع الكونتينر الى تورونتو بعد التفريغ حيكون أوفر....فكرة نميسة برضه....بالفعل الشركة كان لها فرع فى تورونتو...و اتفق فيصل معهم على ارجاع الكونتينر الى تورونتو بدلا من مونتريال توفيرا للنفقات..
الشامى: و الموضوع حتكون تكاليفه ايه يا عم فيصل:
فيصل: رسوم الميناء 300 دولار
شحن الكونتينر بالقطار الى تورونتو ثم شحنه على الشاحنة الى لندن 1700 دولار
رسوم شركة التخليص 300 دولار ... كانت الساعة 11 صباحا عندما عرف الشامى ان وجوده فى مونتريال أصبح غير ذى جدوى (حلوة دى)...اتفقت مع فيصل ان بينا تليفون لما الكونتينر يقوم بالسلامة و يبدأ يتشحن الى لندن...و أنا فى المكتب كمان اتعرفت على الأخ هشام و هو مسئول شركة السياحة....طبعا الشامى كان من النوع المستغل...طلبت من هشام انه يشوف لى تذكرة الى تورونتو عشان أروح للعيال...الراجل ما قصر...دخل على النت و جاب لى تذكرة مخفضة كمان و رفض انه ياخد رسوم المكتب طالما انى من طرف صديقهم دكتور الأسعد...ناس محترمة....الطيارة كان ميعادها الساعة 2 ظهرا من ميناء مونتريال....كان على مغادرة المكان بسرعة عشان ألحق أسلم السيارة اللى أجرتها...و أركب طيارة تورونتو...
ودعت الشباب و شكرتهم على مجهودهم معى...كان الشامى فى مرحلة سابفة قد حجز سيارة أخرى فان من مطار تورونتو لمدة اسبوعين حتى تكفى الجيش...
طلعت على مطار مونتريال...سلمت السيارة....و ركبت الطيارة الى مطار تورونتو...
و أخيرا استرخيت فى كرسى الطيارة ...و مازال لسانى يلهج بحمد الله على توفيقه لى فى كل ما سبق...و سؤاله التوفيق فيما بقى...و هو كثير...
الحلقة القادمة...وصول القائد الى لندن و لقاءه بأفراد الجيش اللى كانوا وحشوه جدا...

يتبع...

 

 

لأول مرة على الفضائيات...
هذا هو بيت الشامى
...العربية اللى على الباب دى أيجار


وصل الشامى الى مطار تورونتو ...و مباشرة على شركة تأجير السيارات.. استلمت السيارة دودج جراند كارافان موديل 2008.....حاجة فخمة قوى يا رجالة.....
انجعص الشامى خلف مقود القيادة...و ركب النافيجاتور... و كتب له عنوان البيت فى لندن....أخيرا الشامى بقى له عنوان فى كندا يا جدعان...وكانت المفاجأة...زحام رهيب على طريق الخروج من تورونتو... 45 دقيقة و السيارات تمشى بسرعة 10 – 15 كيلو/الساعة....افتكرت فيه حادثة على الطريق...و الغريب ان لحد ما طلعت على طريق الهاى واى رقم 401 لم يكن هناك أى سبب مقنع لهذا الزحام...المهم بدأت مراسلة الأولاد ....كان لسه شريحة السعودية هى وسيلة الاتصال بين القائد و الفيلدمارشال....
قربت على البيت...لقيت الأولاد طالعين بره الكومبلكس فى انتظار القائد...و كان لقاءا مؤثرا...اختلطت فيه دموع الفرح مع ضحكات المرح..(حلوة دى)...كان فاضل دقايق على ميعاد الأفطار....طبعا الشامى لم ينسى الأولاد فى شوية هدايا من مطار هيثرو أثناء الترانزيت...و بدأ فى توزيع الأوسمة على الجنود المنتصرين... وكان نصيب الفيلدمارشال....مش حأقول لكم....
تفقد الشامى البيت.... و الحقيقة انبسطت جدا منه.... و تخيلته و قد امتلأ بالعفش اللى فى الكونتينر....بس هو فين الكونتينر...ربنا يجيبه بالسلامة..
و جلس القائد وسط جنوده فى جلسة أنتخة بعد الفطار ...و تسابق الجنود كل واحد عايز يحكى للقائد حكاياته و ملاحظاته....كان الجندى على و السيرجنت ندى هم أول الداخلين الى المدارس.... موضوع و لا أسهل...مدرستهم الأبتدائى قريبة من البيت...لم يتم السؤال على أى أوراق... مشى الموضوع بمنتهى السلاسة.. كان للجندى على طلب صعب شوية......باح به للقائد أثناء جلوسه على حجره.....كان يظن ان القائد يقدر يعمل كل حاجة...بس الحقيقة لم يستطع القائد انه يحقق هذا الطلب للجندى علوش....
الطلب هو انه عايز يبقى شعره أصفر زى بقية الأولاد فى الفصل...صعبة دى؟
أما الجنود الكبار....اللى كانوا رايحين الهاى سكول...فدول حكايتهم حكاية
عايزة كباية شاى...
يتبع..

بالنسبة لجميع من سأل عن عناوين شركات الشحن ها هى:
شركة الشحن فى جدة:
شركة خدمات السياحة و الشحن
T &TS
ص ب : 6358 جدة 21442 تليفون 6914465
شركة الشحن فى مونتريال:
IMEX Cargo Marine
Tel: 514 848 7088
Fax: 514 848 0870


اليوم - عذرا - سنخرج قليلا عن السياق الزمنى للقصة و ندخل مؤقتا للحديث عن أهم ما يميز كندا ..و هو موضوع التعليم...حلقة اليوم شيقة جدا...و هى مهداة للسادة مسئولى وزارة التربية و التعليم...يمكن يعرفوا ليه كندا أصبحت الأولى فى التعليم على العالم...و احنا مش على الخريطة أصلا...اذا كان الأمر يهمهم... يشمل مصطلح الهاى سكول (4سنوات دراسية) يعنى الأطفال ابتداءا من الصف التاسع و حتى الصف الثانى عشر...
خلال هذه المرحلة يدرس الطالب 32 مادة مختلفة بواقع 8 مواد دراسية كل عام على حدة...
كل عام دراسى بيكون 2 سيمستر...يعنى 4 مواد فى كل سيمستر...
سهلة دى...؟يختار الطالب المواد التى يحب أن يدرسها على مزاجه...و خد بالك من "يختار" دى...لأن ذلك بيتم حسب ميول الطالب و رغباته و تطلعاته المستقبلية...يعنى مثلا الطالب غير مجبر مثلا انه يدرس مادة التاريخ اذا كان ميوله فى الأخر أنه يدرس طب....ليه نعكنن عليه و على عيلته اذا كانت ميوله مش تاريخية... يجلس الطالب فى أول أيام الدراسة مع مسئول أو مسئولة توزيع المواد الدراسية و يتم اختيار المواد المرغوبة بحرية تامة مع بعض النصائح اللطيفة من المسئول حول اختيارات الطالب و ماهية المواد التى سيدرسها حتى لا يفاجأ بمكونات فى المنهج غير متوافقة مع اسم المادة التى اختارها للدراسة...
و كمان مع معرفة رغبة الطالب فى المستقبل يتم مساعدته فى اختيار مواد أخرى قد تكون مكملة لأختياراته...و هناك مواد كنا نظنها ترفيهية كمادة الألعاب الرياضية و الموسيقى و الدراما و الفنون....الا انها تعامل بنفس الجدية التى تعامل بها المواد الأخرى و لها نفس الدرجات فى التقييم النهائى.... و يبقى أن المطلوب من الطالب قضاء عدد معين من الساعات الدراسية فى كل مادة يختارها...و يتم تقييم الطالب بامتحانات دورية مع مراقبة شديدة لتقدمه فى المادة المختارة و استيعابه لها خلال كامل فترة الدراسة...و قد يتدخل مدرس المادة و ينصح بعدم ملائمة ميول الطالب لهذه المادة اذا لاحظ عدم قدرته على التجاوب...و ساعتها يتم اخطار الأهل و الطالب بذلك ليتم احتيار مادة أخرى بديلة....
أيضا من حق كل طالب بنفسه أن يغير فى اختياراته حسب قبوله للمادة بعد بدأ الدراسة...فقد يرى الطالب أن اختياره لم يكن دقيقا و أنه مش مرتاح للمادة...للمدرس ...لزملائه... للكرسى اللى قاعد عليه....أى شىء .....فيكون من حقه تغيير هذه المادة فى الأيام الأولى للدراسة...
طبعا لكل مادة مدرس و فصل خاص لتدريس هذه المادة... و يتحرك الطلبة الى مكان الفصل وليس العكس ...يعنى الفصل و المدرس ثابتين و يقوم الطلبة بعد كل حصة بالذهاب الى مكان الحصة الجديدة... لكل فصل طاقة استيعابية...يعنى لازم كل طالب يكون محضر المواد اللى حابب يدرسها و يحجز مكان بدرى قبل بدء العام الدراسى... فى حالة الطلبة اللى حضروا متأخرين (زى حالاتنا)...فان الست المسئولة قامت بكل ود و تفهم لظروفنا كمهاجرين جدد بأن تم استثناءنا من ذلك و قام الأولاد باختيار المواد التى يرغبوا فى دراستها براحتهم...بل أكثر من ذلك ذهبت معنا بنفسها لكل مدرس تستأذنه (مش عايز أقول تؤمره) انه يقبل طلبة جداد عنده حتى لو كان استكفى... ناس ذوق...ذوق...ذوق...الفصل مساحته مهولة...و هناك حرية للطلبة فى الجلوس على طاولات متفرقة دائرية منتشرة فى مساحة مفتوحة...و يجلس الطلبة فى مجموعات نقاشية...تدار فيها المناقشات بحرية تامة....و يترك للطالب فيها المجال للتعبير عن أراؤه...و هى فى الوقت ذاته فرصة يقتنصها المدرس لوضع تقييم للطالب دون أن يشعر عن مدى فاعليته فى الصف و اشتراكه فى المناقشات و قدرته على الخلق و الابداع كذلك اعتماده على نفسه...الفصول التى يكون بها جزء عملى فى الدراسة تحتوى على أحدث الأجهزة للتدريب و التطبيقات المختلفة... طبعا ناهيك عن الفصول الخاصة بمهارات معينة...و المكتبة الكبيرة...و ورش العمل و المعامل و معامل الكمبيوتر.... و غرف الموسيقى...و المسرح...و الصالة المغطاة للألعاب الرياضية و هى بحجم ملعب كرة السلة....و المطعم..و المتحف...و صالة الكئوس و الدروع التى حصلت عليها فرق المدرسة...المدارس هنا ليس لها سور ...سور ليه ؟ مافيش سور عشان مافيش حد حينط من عليه و يزوغ....ثم يزوغ يروح فين...عدم حضوره للفصل يسجل عليه و بالتالى يسقط تقييمه فى هذه المادة....و هو الخسران... معظم المدارس محاطة بكمية خضرة غير عادية...مدرسة بنتى محاطة بملعب كرة قدم...و ملعب كرة قدم أمريكية...و 8 ملاعب تنس... الحصة الواحدة مدتها 75 دقيقة...و يكون يوم الطالب عبارة عن أربع حصص بينهم فترة راحة و غذاء مدتها 75 دقيقة أيضا يمكن خلالها للطلبة الخروج من المدرسة حتى الى البيت و العودة.
يستلم كل طالب فى بداية الدراسة دولاب خاص به (لوكر) يضع فيه كل احتياجاته عشان مش لازم يشيل على ضهره شنطة كبيرة....و ياخد معاه فى البيت الحاجات فقط اللى يحتاجها لمراجعة مادة معينة أو عمل مشروع على الكمبيوتر أو ما شابه...
لا يوجد زى مدرسى معين...
كل ما سبق ذكره مجانى...ماعدا 5 دولار تمن القفل بتاع اللوكر و 25 دولار تمن الصور التى ستلتقط للطلبة خلال الدراسة و كارنيه المدرسة....استغلال فظيع.. بمناسبة الصور...مسئولة المدرسة جاءت لتستأذن اذا كنا لا نمانع ان يظهر الأولاد فى الصور الجماعية خلال المباريات و المناسبات المختلفة التى يقوم التليفزيون و الصحف بتصويرها فى المدرسة...كوميديا و الله...لسه الموضوع فيه كلام تانى
حد عنده سؤال...


استكمالا لموضوع التعليم....عند التقديم للمدرسة الابتدائية وحتى العام الدراسى التاسع لا يتم سؤال الطلبة عن سنوات دراستهم السابقة..... ولا يطلب منهم احضار شهادات تقييمهم عن أخر عام دراسى...فقط اثبات العنوان و انهم مقيمين شرعيين...و بعدين كل واحد على الفصل اللى يناسبه....الطلبة فى العام التاسع لا يتم سؤالهم عن شهاداتهم السابقة...لكن العام التاسع هو أول عام فى الهاى سكول و لذلك يدخل تقييم الطالب فى العام التاسع فى تقييمه العام عن الأربع سنوات الخاصين بالهاى سكول و المؤهل لدخول الجامعة...
يتم تسليم الطالب كل احتياجاته...و لا يقوم ولى الأمر بشراء أى مستلزمات دراسية...
وبشرى للأمهات...مافيش تجليد كتب....
ابتداءا من العام العاشر و ما يليه يتم السؤال عن تقارير تقييم الطالب عن أخر عام دراسى...و كذلك عدد ساعات الدراسة فى المواد التى درسها...و هذا التقرير يتم احضاره باللغة الانجليزية اذا كانت المدرسة انترناشيونال...و هو تقرير معروف لدى هذه المدارس...و اذا كان باللغة العربية يتم ترجمته... للأسف لا أعرف معلومات عن المدارس العربية...
كل الطلبة المتقدمين للهاى سكول (9 – 12) يتم سؤالهم عن لغة بلد المنشأ و الدراسة...و اذا كانت هذه البلد غير ناطقة بالانجليزية كلغة أم (مثل حال أولادنا جميعا) فهؤلاء لابد من تقييم لغتهم الانجليزية أولا لتحديد ما اذا كانوا فى حاجة لتحسين اللغة أم لا حتى و لو كانوا خريجى مدارس انترناشيونال و كل دراستهم بالانجليزى .... وذلك يتم فى مدارس خاصة تدرس المواد نفسها و لكن بلغة أبسط و هو ما يطلق عليه :
E S L English as a Second Language
يتم تقييم الطلبة فى مكان خاص ..تحت اشراف مسئولة خاصة بهذ التقييم... يرسل الطالب أولا بموعد ..و هناك يتم اختباره على مدى ساعتين و نصف لتقييم مستواه فى كل مجالات اللغة (محادثة – قراءة – كتابة – استماع) و هو اختبار ليس بالسهل...و بناءا على نتيجة الاختبار يتم تقييم الطالب حسب مستواه ابتداءا من اقل تقييم
A اعلى تقييم E و يتم قبول الطالب فى المدارس التى ليس بها فصول تحسين اللغة اذا كان تقييمه فقط E الطلبة ذوو التقييمات الأقل يتم ارسالهم الى مدارس بها فصول تحسين اللغة... و يمكن لهؤلاء الطلبة الانتقال الى المدارس الأعلى مستوى اذا كان تقييمهم فى أخر العام الدراسى مؤهلا لذلك...
فى النهاية يتم تقييم الطلبة عن الأربع سنوات بالكامل و هذا التقييم النهائى على أساسه يتم الالتحاق بالجامعة....
بس خلاص...
بس التعليم لسه فيه كلام تانى

أخلاقيا المدارس لها ما لها و عليها ما عليها... طبعا فى البداية و للأنصاف نحن نتكلم عن مدارس فى كندا...بلد بأخلاق غربية...و عادات و تقاليد غيرنا خالص فلا ننتظر منها أن تكون راعية لأخلاق أمة محمد...و لكن هناك حد أدنى متفق عليه بين الناس جميعا...أعلاهم و أسفلهم...هذا ما نتوقعه منهم على الأكثر...بل نتوقع الأسوأ و اذا جاء الأحسن فهو خير و لله الحمد...... و نحن فى كل أمور حياتنا نأخذ الأحسن من كل شىء... نعمل على تقوية الوازع لدي أولادنا حتى تكون جبهتنا الداخلية هى خط المواجهة الأول لأى انحراف..
هذه مقدمة لابد منها حتى نكون منصفين...طبعا المدارس هى انعكاس للمجتمع...
المجتمع مفتوح...و الحرية الشخصية مقدسة...و حرية الأعتقاد محترمة...
فتكون النتيجة....حرية فى الملبس...و حرية فى الدين...و حرية فى الرأى..
و ذلك كله فى اطار حد أدنى من الأخلاقيات المتعارف عليها مجتمعيا...و قد تكون غير حدودنا الدنيا التى نشأنا عليه و ربينا أولادنا بها... لكن كل هذا يجمعه سور صلب من احترام الأخر...
اذا سلمنا بهذا الطرح...و نظرنا من هذا المنظور...ارتحنا و أرحنا...هم غير ملزمين بأن أراهم كما أحب...و لكنى ملزم بأن أمنع عينى عما لا أحب... فهمنا الفرق ؟
اذا مطلوب التعايش و ليس الانصهار.... نتفق فيما ارتضينا...و يعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا....و فى البال دايما "لكم دينكم و لى دين"... أغراضنا منهم معروفة و محددة سلفا...
أخذنا بأسباب الوقاية و أتقنا عملية التحصين... و دافعنا عن فلذات اكبادنا بالمتابعة المستمرة
ثم انطلقنا فى معية "... فالله خير حافظا و هو أرحم الراحمين"....
لن تستطيع التغيير فى مجتمع راسخ الا بالقدوة الحسنة....و لنا فى المسلمين الأوائل خير مثال...نعم قد نجد بعض الانحرافات الاخلاقية كما هى موجودة فى مجتماعاتنا... و لكن لا أدرى لماذا يصيبنا الهلع اذا كانت هذه الانحرافات فى كندا...؟؟
حصن ابنك بالاخلاق و توكل على الله....عرفه الصح من الخطأ و تابعه فى ذلك... و ذكره...و لا تمل من التكرار.... لن تكون خيرا من رسول الله صلى الله عليه وسلم اذ خاطبه ربه " و أؤمر أهلك بالصلاة و اصطبر عليها..
و للحديث بقية "


نعود للسياق الزمنى لغزوة الشامى الى لندن..
قضى الشامى الايام الاولى فى لندن فى انهاء بعض المعاملات...و التقديم على بعض الخدمات مثل تليفون البيت و النت و كابل التليفزيون و كذلك الموبيلات...و كل دول تم الاتفاق عليهم من شركة روجرز...غالبا بتكون باكاج ديل ...يعنى شيلة على بعضها و تريح نافوخك....
كمان تم الاتصال بشركة الغاز و الكهرباء لمد الخدمة....كله بيخلص بالتليفون ...
و أيضا تم الحاق الاولاد بالمدارس كما سبق أن حكيت....
كان الجو فى لندن صيفى رائع مع بعض البرد اللذيذ المحتمل... المطر كان بيجى فى أى وقت...و ممكن يستمر يومين...ثم يعود الجو ربيع تانى...
كان دايما الكونتينر فى البال...كنت باتصل بفيصل فى مونتريال كل يوم تقريبا...
وبعد 4 أيام تلقيت مكالمة من فيصل يخبرنى ان الكونتينر خرج من الميناء و الأن فى طريقه الى تورونتو عن طريق القطار...
بعد ساعات قليلة اتصل بى شخص قال انه من شركة النقل التى ستتولى نقل الكونتينر من تورونتو الى لندن.....و ان الكونتينر سيصل خلال ساعات الى لندن....
يا مسهل أخيرا فرجت....معقولة الكونتينر وصل....معقولة الخطة نجحت....
على فكرة أهم درس اتعلمته من موضوع شحن الكونتينر هو المثابرة....يعنى انك تسعى وراء تذليل العقبات و تحسن ظنك بالله...و تاخذ بالاسباب حتوصل باذن الله...., ده طبعا درس عام فى موضوع الهجرة... الشامى كان فاكر نفسه أبو الرجالة و يقدر ينزل محتويات الكونتينر لوحده بمساعدة الاولاد و يمكن نستعين باولاد صديقى....
و لكن هيهات...... ففى جلسة مصارحة مع النفس تذكر الشامى انه ديسكاوى قديم...و حمولة الكونتينر مش شوية....127 صندوق بس....منهم صندوق مثلا فيه كنبة....فقرر الشامى انه يحترم نفسه و تاريخه العريق و يلم الدور و يدور على شيالين...
طبعا كندا مش زى شبرا.....يعنى مش حتطلع الشارع تلاقى شوية شباب عاطل تناديهم يعملو لك كل اللى انت عاوزه...الشوارع فاضية من العينات دى...
كان البديل الاستعانة بشركة متخصصة فى هذا الامر....
مسكت دليل التليفون (على فكرة لقيناه محطوط على باب البيت بعد وصولنا بيومين)....بدأت أبحث عن تليفوناتهم...هذه الشركات اسمها :
MOVERS
كان النظام انى أتصل بيهم و أقول لهم على الطلبات و نعرف السعر و نتصل بغيرهم الى ان نصل الى سعر معقول و بعدين نتفق.... كان الكونتينر حيصل على بعد العصر حسب كلام مندوب الشركة...و بعد عدة اتصالات اتفقت مع أحد الشركات على احضار 2 عمال لمدة ساعتين لتفريغ محتويات الكونتينر عند وصوله الى المنزل...
أجرة العامل فى الساعة الواحدة 50 دولار....
اتفقنا..... و عشان وجع الدماغ أعطيت رقم شركة الشحن الى شركة التفريغ عشان يتفقوا مع بعض على ميعاد الوصول... كام ساعة و سمعت صوت دوشة خارج البيت...بصيت من الشباك لقيت عربية نقل مهولة و عليها يتربع الكونتينر الحبيب...
كان لقاءا مؤثرا....أخدت الكونتينر بالحضن بعد ما اتبهدل فى موانى العالم...لكن ها هو فى النهاية رابض كالأسد أمام البيت.... يا هل وصل الكونتينر سليم ؟؟
يا هل الصناديق اتفتحت و اتبهدلت فى جمرك ميناء مونتريال زى ما بيحصل فى موانىء بلادنا العامرة ؟يا هل التغليف و التعليب كان جيدا ؟ يا هل ساعتين حيكفوا لتفريغ الكونتينر ؟
و ما حكاية "عبدول"...و "أحمد"....و "جمعة"...؟؟
حكايات مشوقة...الحلقة القادمة
تحياتى


خرجت من البيت فورا....شاحنة ضخمة فى الشارع أمام البيت....يفتح الباب و يقفز منه شاب صغير السن و الحجم...اسمر اللون....على وجهه ابتسامة لطيفة... مد يده بالسلام قائلا (باللغة الانجليزية طبعا).... استنوا حاترجم للأخوة اللى لسه بيدرسوا كورس انجليزى...
السائق: هاى سير (يعنى ازيك يا أبو الشام)
أبو الشام: هاى (نفس المعنى اللى فوق)
السائق: اسمى "عبدول"
الشامى و قد فغر فاه : عبدول ايه ؟
عبدول: أونلى عبدول....
الشامى: ار يو مسلم ؟ (يعنى بتشتغل ايه) وير أر يو فروم ؟ (يعنى من أى بلد)
و ذكر عبدول انه من جزيرة فى البحر الكاريبى....سبحان الله....و كمان متزوج و عنده بنت صغيرة اسمها صفية....مين يصدق.... كان عبدول شخصية لطيفة جدا... وكان مبسوط بالتعرف على الأسرة.. دقايق و حضرت سيارة فيها 2 شباب واحد أبيض و واحد أسمر...لابسين تى شيرتات عليها اسم شركة التفريغ...عرفونى بنفسهم "أحمد" و "جمعة".....يا حلاوة....حسيت انى فى مصر ...طبعا ألفة شديدة حصلت بسرعة..
أحمد...شاب لبنانى...عايش فى كندا منذ 7 سنوات...و الجميل كمان انه متزوج من اسكندرانية و صاحب شركة التفريغ...
جمعة....شاب سودانى...فى كندا منذ 4 سنوات...عاش قبل كده فى اسكندرية...فى المنشية....بيشتغل عند أحمد... ايه الحكاية...هو انا فى كندا و لا فى الانفوشى فى اسكندرية يا جدعان ؟دى الحقيقة بعض الأدلة على الناس اللى بتشكك ان أسكندرية أجدع ناس....
كان الوقت أمامنا ساعتين مجانى لتفريغ الكونتينر...بعد كده العداد يعد 75 دولار فى الساعة...
كان أحمد يناول جمعة من الكونتينر...و جمعة يدخل الصناديق داخل البيت...بس بعد مرور ساعة كان لسه بدرى على الكونتينر ما يخلص...تم تغيير الخطة على أن يتم التفريغ بالكامل أمام البيت و بعدين يتم الادخال لاحقا عشان عبدول ما يزعلش...
أذن المغرب...طبعا كان لازم نعزم عليهم بالافطار....
عبدول كان فاطر علشان على سفر...ماشى... جمعة كان فاطر مش عارف ليه...
أحمد قال لى انه فطر قبل المغرب بساعة عشان كان عارف ان عنده شغل....وجهة نظر برضه...تم التفريغ بالكامل بعد ساعتين ونصف...شكرت عبدول اللى كان متعاون معانا جدا..
شعر أحمد ان الموضوع كبير و يحتاج الى أفراد اكتر و معدات أخرى...راح الشركة و رجع معاه نفرين كمان...و الغريب انهم كانوا كنديين...مش معقول مش لاقى حد من اسكندرية...ما علينا زى بعضه...لازم برضه ننفع أهل البلد...
يرجع مرجوعنا الى الكونتينر و الصناديق و التغليف...
عبدول أول ما وصل فتح البرشام اللى على القفل بتاع الكونتينر و أعطاه لى دليل على ان الكونتينر لم يفتح منذ تم شحنه من جدة....
ازاى يا عبدول ؟...و كيف تم التفتيش؟...فال ان الكونتينر لا يفتح...بس بيدخل بكامله الى سكانر ضخم و تخلص القصة فى دقايق...
و تصديقا لكلامه...الصناديق لم تمس...بنفس تغليفها اللى تم فى جدة...
طب و كان لازمة استمارة ابى 4 ايه.... و اللستة...و مش عارف ايه...الحقيقة لا أدرى...
ولا صندوق اتفتح...و لا الكونتينر نفسه اتفتح...ده اللى حصل
نيجى للتغليف....الحقيقة و لا أروع من كده....الشركة فعلا محترفين و فاهمين شغلهم جدا...يعنى تلاقى صندوق...تفتحه تلاقى لفة...تفتحها تلاقى ورق اسفنجى...تفتحه تلاقى فى الأخر كباية....منتهى الحرفية... مافيش حاجة اتكسرت ولا حصل فيها خدش...
حتى كان فيه نضارة مكسورة راميها فى البيت...برضه غلفوها بعناية و بعتوهالى عشان أرميها فى كندا...و اللى موتنى من الضحك انى اثناء فتح أحد الصناديق هرب منه صرصار صغير....لاحقته الفيلدمارشال أم على بقذيفة شبشب أردته قتيلا فى الحال...
بقى الصرصار استحمل البهدلة فى الموانى...و سافر شهر من غير أكل...عشان يحقق حلم الهجرة الى كندا...و بعدين أول ما يوصل يموت الموتة الفظيعة دى....أعمار....
على فكرة الصرصار ده مش بتاعنا ده من الكونتينر...
127 صندوق تم تنزيلهم...و ادخالهم الى البيت
المنظر داخل البيت بقدر ما كان مش لطيف...بقدر ما أسعد الشامى انه أخيرا حينام على سريره و مرتبته...كان لازم نتفق مع أحمد انه يبعت لنا عامل تانى يوم يساعدنا فى فك و تركيب العفش ..و هنا فجر أحمد المفاجأة....ترقبوا مغامرات الشامى فى فرش البيت...
يتبع


فى هذا اليوم كانت هناك حاجة واحدة لازم تتعمل قبل النوم وهى فرش السراير....ما أحلى النوم على مرتبتك اللى انت متعود عليها خصوصا بعد مجهود يوم طويل...
طبعا جميع أفراد الجيش ناموا كالقتلى من كتر التعب...
فى الصباح كان ميعاد العامل معنا الساعة 11 ...حضر فعلا فى ميعاده...و كان الشامى محضر له كل الكوارث الكبرى اللى عايزة فك و تركيب....كنت مصدرهم له عشان يعيش حياته و يحلل الفلوس اللى حياخدها...و الحقيقة طلع عين والدته على ما خلص....
اللى يضحك ان فيه بعض قطع الاثاث نسينا كانت متركبة ازاى أصلا....لكن بعد عدة محاولات و تباديل و توافيق اتركبت ....تقريبا زى ما كانت... استغل الشامى هذه الفرصة...و بدأ محاولات تركيب عوارض الستاير....و نجح فى ذلك نجاحا مبهرا بس مع بعض الجروح و الكدمات....معلش مافيش معركة من غير تضحيات...ما تنسوش احنا فى حرب يا أخوانا..كنا فى الليلة السابقة قد قمنا بتخزين معظم الصناديق فى الدور الأرضى فى حجرة الخزين.....و هى حجرة كبيرة جدا تمتد فيها مواسيرالمياه و الغاز و الكهرباء و التليفون.... و ما كان علينا بعد كده الا فتح الصناديق واحد واحد.....
الجميل ايضا ان شركة التغليف عملوا حاجة ظريفة و هو انهم كتبوا على كل صندوق من الخارج محتوياته .... وده سهل المهمة جدا فى توزيع مكونات الصناديق على الغرف..
محصلة الموضوع ده كمية مهولة من الاوراق و الكراتين امتلأ بها الجراج عن بكرة ابيه.... لحد هذا الوقت ما كنتش عارف ايه هى طريقة التخلص من هذه النفايات....الموضوع طلع كبييييير.....و دى فرصة جيدا لنتعرف على نظام الزبالة هناك...
طبعا حيتضح الفرق بين نطام الزبالة فى كندا....عن النظم الزبالة اللى فى أماكن أخرى من العالم...تقوم البلدية بجمع القمامة من أمام كل منزل فى كل حى كل 8 أيام عمل يعنى بالانجليزى
Every 8 buisiness days
و بالفعل فى اليوم المعروف للحى تجد كل ساكن بيخرج من الليلة السابقة صناديق الزبالة و يضعها أمام بيته..... و بعضهم بيضع الاكياس و يقلب فوقها الصندوق عشان اذا ما مطرت ما تبقاش العملية خلطبيصة......
طبعا ظهر لى ان الشعب الكندى ما عندوش زبالة كتير زى حالاتنا....يعنى كل ساكن لما يتمطع بعد 8 أيام يطلع كيس صغير و لا كيسين...
و ده أكيد يعطينا انطباع أخر....ان الناس بتشترى حاجتها على قد استهلاكها....
و عرفت كمان اننا لازم نشترى صناديق خاصة لونها رمادى تضع فيها أكياس الزبالة و أخرى لونها أزرق للحاجات اللى ينفع فيها اعادة تدوير
Recycling يا نهار أزرق على رمادى...طب حنعمل ايه فى اطنان الورق و الكراتين اللى حدانا دى..مافيش مقلب هنا يا جدعان....؟؟
مافيش ...و لا حتى صندوق زبالة كبير على ناصية أى شارع ...؟؟أبدا
الحل كما تفضل أخونا أحمد انه يتفضل علينا و ياخذ الحاجات معاه فى عربية الشركة الكبيرة و يوديها على مقلب الزبالة العمومى خارج البلد.....طبعا دى بتتحسب ساعة عمل لعامل...يعنى 50 دولار.... الحقيقة لما شفت كمية الورق و الكراتين اللى تم بها التغليف حسيت ان شركة التغليف دى بتخسر...بعد الأفطار...كلمنى صاحبى عشان نروح نصلى التراويح فى المسجد...طبعا وافقت على الفور مع اننا كنا فى منتهى التعب...
أصدر الشامى أوامره لكل الميليشيات بالاستعداد للذهاب...كنت عاوز الاولاد يشوفوا مظاهر اسلامية فى المدينة عشان نزود ايمانياتهم و نرفع روحهم المعنوية...
ركبنا السيارة و مشيت خلف سيارة صديقى...الحقيقة كانت فكرتى عن الموضوع انى ممكن الاقى مسجد صغير ...فيه 15 أو عشرين واحد بيصلوا...لكن أول ما وصلت هالنى ما رأيت...لدرجة أن الدموع فرت من عينى.
يا ترى ماذا رأى الشامى ؟
و كيف شكل المسجد ؟....و كم عدد المصلين ؟ بكرة حلقة حلوة...
يتبع


وصلنا الى ساحة المسجد ما شاء الله مساحة كبيرة عليها المسجد نفسه و هو ضخم و بجواره صالة مغطاة بحجم ملعب كرة السلة....و ملحق بها قاعات عديدة و دورات مياه....يحيط بالمسجد مساحة كبيرة لانتظار السيارات...الساحة كانت ممتلئة عن أخرها.....تخيلوا ما فيش مكان نركن السيارة.. رحنا باركينج تانى كان نصفه مليان....بدأت أتخلى عن فكرة ان العدد اللى بيصلى قليل....المسجد نفسه تحت الاصلاح لعمل توسعة كبيرة....كانت الصلاة تقام فى ملعب كرة السلة....ما شاء الله المكان مليان على أخره...شباب و رجال من مختلف الأعمار....و طبعا مختلف الجنسيات....يعنى مش ممكن تصلى بين اتنين من جنسية واحدة.....
أيضا مكان السيدات مليان تماما....حاجة تفرح......حسيت بقشعريرة لما دخلت المكان و حسيت بدفء المشاعر اللى جمعت هؤلاء من كل حدب وصوب...
الاسلام بخير يا رجالة...... و اذا احنا فى بلاد الاسلام تقاعسنا...ربنا لن يرضى لدينه الا العلو و الانتشار..... و حينتصر الحق و تنور الدنيا بالهداية بواسطة ناس أخرين.....بس احنا ساعتها حيفوتنا ثواب المبادرة...
" يا أيها الذين أمنوا من يرتد منكم عن دينه فيمت و هو كافر فسوف يأتى الله بقوم يحبهم و يحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين يجاهدون فى سبيل الله و لا يخافون لومة لائم ذلك فضل الله يؤتيه من يشاء و الله واسع عليم " سورة المائدة 54
هذا الشعور لا أستطيع وصفه و لا يعرفه الا من جربه....هناك على بعد ألاف الاميال و فى مدينة صغيرة من مدن ملكوت الله فى كندا هناك من يصوم و يصلى و يقوم الليل و يدعو...و أمنية حياته ان يتقن اللغة العربية حتى يفهم ما يقرأه الامام من القرأن أثناء الصلاة....كل ما يملكه البعض هنا هو أن يقبّل المصحف ....حلم عمرهم أن يزوروا بيت الله الحرام ...و لكنه يبقى حلم بعيد المنال....أمنوا بالله و برسوله مع بعدهم عن الجو الذى يساعد على ذلك...و مع هذا تراهم مستمسكين بتلابيب الدين بكل اصرار...
و الله كم نحن مقصرين....أضفى الصوت الجميل لامام الصلاة على المكان خشوعا و سكينة و دفئا على ما كان من أمطار خارج المسجد ... الحقيقة جو جميل مفعم بمشاعر جياشة ...
و طبعا هناك كلمات تلقى بين الركعات باللغتين العربية و الانجليزية تحث الجميع على الالتزام و تحسين صورة المسلمين فى هذا المجتمع.... و عرفت أيضا أن هناك كنديين كثيرين يطلبون زيارة المسجد للتعرف على تعاليم الدين ... و ختمنا الصلاة بدعاء جميل...و عدنا الى البيت و قد ملأنى شعور جميل بالرضا و الاطمئنان...
هذا الكلام ذكرنى ببعض المواقف التى استوقفتنى عن نظرة الناس فى كندا الى الديانات الأخرى و منها الاسلام طبعا...
مثلا... عادت بنتى الصغيرة يوما من المدرسة الابتدائى و هى تحمل معها ورقة من مُدرسة الفصل موجهة لولى الأمر اللى هو أنا.....تخيلوا عشان ايه ؟
عشان أوقع يوميا على جدول يفيد بأنها تصوم كل يوم و لا تفطر عشان المدرسة تكون غير مسئولة عن هذا الأمر....تخيلوا....عمرنا ما شفنا هذا الحرص على حرية ممارسة شعائر الدين حتى فى بلادنا...مثال أخر....
عند فترة الاستراحة لتناول الطعام تأمر مُدرسة الفصل الاولاد الكنديين (غير المسلمين) انهم لا يأكلوا أمام زملائهم الصايمين حتى لا يجرحوا مشاعرهم....
مثال ثالث...يوجد اتحاد للطلبة المسلمين فى الهاى سكول نظم عدة افطارات داخل المدرسة بكل حرية... أيضا....المدرسة تعطى أول و تانى أيام عيد الفطر أجازة للطلبة المسلمين حتى يتسنى لهم حضور صلاة العيد و الاحتفال مع الأسر المسلمة هناك...
الحكومة الكندية تنظم مدرسة لتعليم اللغات للجاليات المختلفة مش بس اللغة العربية....و ذلك برسوم رمزية كل يوم سبت..
بعد فترة قصيرة تعرفت زوجتى على كثيرات من المسلمات ...تجمعهم حلقات تحفيظ القرأن الاسبوعية...و تجمعهم زيارات منزلية عائلية... و تعرض كل منهن خدماتها على من يريد....منهم من كان يساعد بتوصيل الأولاد....و منهم من يساعد بتعريفها بأماكن الأكل الحلال....وهى بدورها تساعد الجميع بمعلوماتها الطبية...
هكذا يكون التكافل...و هكذا يجب أن يكون المسلمين فى الغربة...
طبعا كان هناك تخوف على الاطفال الصغار من نسيان اللغة العربية و دروس الدين....اشتركنا لهم فى مدرسة اسلامية تابعة للمسجد كل يوم أحد لتعليم اللغة العربية و حفظ القرأن.... و تبرعت احدى الاخوات بتوصيلهم هناك و ارجاعهم للبيت..
أما عن صلاة العيد فتلك حكاية أخرى...
تحياتى

 

اخوانى.....أخواتى ... السلام عليكم و رحمة الله
مرت أيام شهر رمضان سريعا....و بدأ الاستعداد للعيد..
الجميل أن كل الأسر المسلمة حريصة جدا على التجمع لصلاة العيد و رؤية بعضهم البعض للتعارف و التزاور....و الحقيقة و عن تجربة بتكون فرصة رائعة للأسر للتواصل و التعاون...
يحرص المسلمون كل عام على حجز قاعة احتفالات كبرى فى المدينة لأقامة صلاة العيد.... على فكرة فان الصلاة تقام فى أكثر من مكان و لكن أبرزها هذا التجمع الضخم فى قاعة الاحتفالات المغطاة.... هذه المرة كان الدور على زوجتى فى البكاء عندما رأت هذه الجموع البشرية من المسلمين و قد تجمعوا لأداء الصلاة....فرحة جميلة و ابتسامات حلوة تملأ المكان... الاولاد و قد لبسوا ملابس العيد و انتشروا فى المكان أعطى احساسا جميلا بالفرحة بينهم... المكان امتلأ عن أخره...كل الجنسيات...تخيلوا زوجتى تعرفت على مسلمات من كل حدب و صوب ...حتى من جامايكا و الله... الجميل أيضا هو هذه العادة التى اعتادها أحد المصريين الموجودين فى المدينة منذ 20 سنة...و هو ما شاء الله استاذ جامعى و يقيم فى فيلا كالقصر...و أعتاد فى كل عيد أن يفتح بيته لمن يعرف و من لا يعرف من المسلمين بعد صلاة العيد للتعارف و تناول طعام الافطار......كل أسرة تشارك بما لذ و طاب...و تتجمع الأسر كلها فى هذا الجو الأخوى الجميل... طبعا هذا الامر يزيد من فرص تعارفك على المسلمين و تستطيع أن تتعرف أكتر على المجتمع حيث يعرض كل واحد خدماته على الأخرين...
هذه التجمعات تنتشر فى المدينة بصور متعددة...فهناك أسر تخرج الى أى منتزه حيث ينطلق الاولاد للمرح...و هناك أسر تقوم بحجز قاعة كبيرة فى مطعم للتجمع و تناول الافطار....أو التجمع فى أحد المولات ... اليوم بيستمر حتى المغرب من غير نوم...لكنه فرصة يستغلها المسلمون أحسن استغلال لربط الأولاد بشعائر دينهم و أعيادهم و اعتزازهم بذلك...طبعا هذا الامر هام حتى يعرفوا ما هى الاعياد التى يجب الاحتفال بها وسط طوفان اعياد الهلوين و عيد ميلاد السيد باتريك و غيره ممن تقام لهم الاحتفالات هناك.. و تمضى بنا الايام حتى اليوم الأخير من وجود الشامى مع الأسرة فى لندن و استعداده للعودة وحيدا ...دون الأسرة....لأول مرة...غدا الحلقة الأخيرة.....حلقة درامية...على أصحاب القلوب الضعيفة عدم قراءتها..
حضروا المناديل...

 

أخوانى .... أخواتى.. الحلقة قبل الأخيرة...
و الله ما أقسى لحظات الفراق.... مرت أيام اقامة الشامى فى لندن سريعا...و حان يوم السفر
هذه أول مرة يفترق الشامى عن أسرته الحبيبة خلال السنين الماضية...لم يحدث خلال عمر أولادى جميعا أن افترقنا....بذلت الغالى و الرخيص من حياتى و ما أملك حتى لا نفترق من قبل....و تشاء الأقدار أن اختار انا بيدى هذه المرة خيار الفراق...حتى و لو كان الى حين....مع علمى أنى أتركهم بين يدى من هو أرحم بهم منى...وكيف لا و هو الرحمن الرحيم.
لم يغمض لى جفن فى الليلة التى سبقت يوم السفر....تموج بذهنى كل الأهوال...تعصف بأفكارى كل المخاوف...يا ترى كيف ستسير بهم سفينة الحياة... كيف سيواجهون مشاكلها...كيف...و كيف...وألف كيف...
يعنى معقولة بكرة زى دلوقت مش حيكون فى استطاعتى رؤيتهم...و لا الاستماع لهم...و لا التمتع بمراقبة تصرفاتهم و عصر أفكارى فى محاولة فهم صغيرهم و محاورة كبيرهم.... يالقسوة الحياة.... من سيجلس على كتفى فلا أتضجر... ومن سيأمرنى فأطيعه...و من سيسألنى كل أسئلة الكون فلا يسعنى الا اجابته...من سيفعل فى غيابك يا "على"...
من سيحيطنى بذراعيه...و يغمرنى بقبلاته...و يحاول التعبير عن حبه حتى و ان ضاق قاموس كلماته بما يشعر...فلا استطيع مجاراته... من سيفعل فى غيابك يا " ندى"....
جاء الصباح أخيرا...و كنت أوده لا يأتى....ساعات قليلة تفصلنا عن موعد الوداع...سيبدأ الاولاد فى الذهاب تباعا الى مدارسهم...حاولت التماسك الى أخر لحظة.... حاولت الابتسام أمامهم حتى لا أزيد همومهم....لكن هيهات أكاد انهار فى كل ثانية و أنا أبخل بجفنى أن يغمض لعلى أشبع عينى من رؤيتهم التى سُأُحرمها عما قليل....كالصائم يتزود بالماء قبل حلول الفجر... ظننت نفسى نجحت فى الهائهم عن التفكير فى أنى عما قريب راحل الى أبعد مكان بعدنا فيه يوما عن بعضنا البعض.....لكن قلوبهم الصغيرة لم تتحمل ما حاولت أنا تحمله .....فتكاثرت الأسئلة...و عزّت الاجابات...وكيف تُدارىِ و الأمر أوضح من أن يُدارىَ...
أخيرا غابوا جميعا عن عينى....لم استطع مزيدا من الأحتمال...و أطلقت لدموعى العنان.... وهى بدورها لم تبخل فغصت فى بحر من الدموع....
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : " عش ما شئت فانك ميت......و أحببت من شئت فانك مفارقه....و أعمل ما شئت فانك مجزى به "غدا الحلقة الأخيرة..

 

أخوانى....أخواتى الأحباء... السلام عليكم و رحمة الله
نأتى الى اليوم الأخير.. قدت السيارة مبتعدا عن المنزل.....ثم الحى...ثم المدينة بأكملها...فى طريقى الى مطار تورونتو..... كانت الساعة الثانية ظهرا...و أمامى ساعتين للوصول...و الطائرة من تورونتو الى لندن (انجلترة) فى السابعة مساءا... هذه المرة كنت فعلا مشتاق أروح المطار مش عشان أسافر بسرعة و لكن كنت حأقابل شخص هام و كان نفسى بالفعل أتعرف عليه... و هو المهندس ياسر (اكس الهجان)...و كلنا يعرفه من المحاورات...انسان جميل ..و متعاون و محب للخير للجميع... كنا دائما على اتصال خلال وجودى فى لندن و قبلها...و دى كانت الفرصة الأخيرة و الوحيدة لمقابلته لأول مرة.... وصلت المطار...سلمت السيارة الى مكتب الايجار...و بدأت رحلة البحث عن ياسر بالتليفون... انت فين ؟....أى دور ؟....؟ طب أطلع ازاى؟.....فين المصعد ؟...أدينى طلعت انت فين بقى ؟....طب لابس ايه ؟....
و أتارينا بنكلم بعض و تفصلنا خطوات قليلة....
كانت ساعة جميلة قضيتها معه...حسيت اننا نعرف بعض منذ زمن طويل...اسكندرانية بقى....اتكلمنا فى كل شىء....طبعا كنا لسه فى رمضان و معرفش يعمل معايا واجب...لكن ملحوقة...جايلك يا باشا عن قريب... و مرة أخرى حانت ساعة الرحيل...و دعته كأنى بأودع أخى.... ركبت طائرة أير كندا...و صلنا لندن حوالى السابعة صباحا....و بعد سبع ساعات ترانزيت فى مطار هيثرو...أخيرا جلست فى الطائرة فى طريق العودة الى جدة...
كانت الطائرة تعج بالمسلمين المعتمرين .. تمدد الشامى فى كرسى الطائرة...أغمضت عينى....و بدأت استرجع شريط الذكريات.... فكرة الهجرة....انهاء الاوراق....الحصول على الفيزا....رحلة اللاندينج....العودة....ثم قرار الاستقرار....اختيار المدينة....ايجار البيت....شحن الاثاث...مغامرات الكونتينر....فرش البيت....موت الصرصار.....دخول المدارس....ثم العودة وحيدا...ثم هدوء تام.... كم كان فضل الله عليك عظيما يا شامى...
و تظهر أمام عينى كلمة واحدة بالبنط العريض:

تمت....

و لكن هل تمت بالفعل...؟؟
أسألكم جميعا الدعاء....
استمتعت بصحبتكم...
ارجو العلى القدير أن يجعل ذلك فى ميزان حسناتى.. وصلى الله على سيدنا محمد
و السلام عليكم ورحمة الله